اغلاق

‘انعزال وقلة الكثافة السكانية‘ - ما سر تربع القرى غير المعترف بها على عرش البلدات الخضراء؟

عُقد مساء الأربعاء اجتماع طارئ لكل الجهات الفاعلة الرسمية والمحلية والمهنية والاجتماعية في القرى العربية بالنقب، في اعقاب الارتفاع الحاد بنسبة
Loading the player...

الاصابات بفيروس كورونا.
 وشدّد كل من برفيسور نحمان أش وأيمن سيف اللذان شاركا في الاجتماع على الجاهزية لتقديم الدعم اللازم لجميع القوى الفاعلة في البلدات الحمراء.
وفيما تقبع معظم البلدات البدوية في الجنوب ضمن القائمة الحمراء، تُسيطر القرى غير المعترف بها على قائمة البلدات الخضراء .
للاستزادة حول الصورة الوبائية في النقب، وسر تربع القرى غير المعترف بها على عرش قائمة البلدات الخضراء ، استضاف  برنامج "هذا اليوم " عطية الاعسم ، رئيس المجلس الإقليمي للقرى غير المعترف بها في النَّقب.

" انعزال هذه القرى وعدم وجود كثافة سكانية "
وقال عطية الأعسم في مستهل حديثه مع قناة هلا وموقع بانيت :" القرى غير المعترف بها مصنفة على انها مناطق خضراء، والسبب واضح، وهو انعزال هذه القرى وعدم وجود كثافة سكانية فيها، وعدم اختلاط السكان بالسكان في المدن والتجمعات الكبيرة، وهذا ساعد كثيرا على عدم انتقال الفيروس الى هذه القرى... بالنسبة للتطعيمات ليس هنالك مراكز تطعيم في القرى غير المعترف بها، لكن في الفترة الأخيرة، صندوق المرضى " كلاليت " يقوم بتطعيمات في العيادات التابعة له، مرة في الاسبوع، وهذا ساعد كثيرا.. كان من المطلوب ان تكون هنالك عيادة متنقلة للتطعيم، لانه يصعب على الناس الوصول الى اماكن التطعيم بسبب عدم توفر المواصلات العامة، وبسبب الاغلاق الذي كان مفروضا على البلاد . نحن نعرف ان الناس الذين بحاجة لهذا التطعيم أولا هم كبار السن الذين يصعب عليهم الوصول الى المدن اليهودية والى رهط من اجل تلقي التطعيم ".

" نطالب بعيادات متنقلة لتوزيع التطعيم "
وتابع الأعسم قائلا لقناة هلا :" مطلبنا الرئيسي أن تكون هنالك عيادات متنقلة سواء لفحوصات الكورونا او التطعيم. هنالك ظروف صعبة في هذه القرى بسبب السلطات التي أهملت هذه القرى. لكن توفير عيادات متنقلة بالتنسيق مع اللجان المحلية والوصول في ساعات المناسبة يساهم باعطاء التعطيمات للناس في هذه القرى ".
وعن مدى الاقبال على التطعيم في صفوف سكان القرى غير المعترف بها، قال الأعسم : " ليس بالشكل المطلوب. الناس بدأوا يعون الامر اكثر واكثر وبدأوا يقبلون أكثر واكثر، وكثير من الناس باتوا يتكبدون عناء السفر ويتوجهون الى عراد وغيرها من أجل تلقي التطعيم، لكن هؤلاء بمعظمهم شباب، وكبار السن يصعب عليهم الوصول الى هذه المناطق، لذا ان المطلوب هو توفير دوريات تطعيم. نحن نشجع الناس على أخذ التطعيم واملنا أن يذهب كل الناس، حتى لو تتوفر مراكز تطعيم قريبة، للحصول على التطعيم. الدولة ليس لديها اهتمام كبير بهؤلاء السكان، لذا واجبنا ان نتحرك وان نبادر نحن ونتكبد صعوبة السفر ".

لمتابعة المقابلة كاملة اضغطوا على الفيديو المرفق اعلاه ...


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من قناة هلا اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
قناة هلا
اغلاق