اغلاق

هل يتم تأجيل عودة فتح المطاعم والتخفيفات القادمة بسبب ما تشهده الأعياد اليهودية ؟

نظرا للمشاهد والتجمهرات خلال عيد المساخر (البوريم) اليهودي، قد يتم تأجيل المرحلة القادمة من تخفيفات قيود الكورونا، المخطط لها أن تكون في 7 اذار. وتشير التوقعات،
Loading the player...

 الى ان وزارة الصحة قد تفرض بعد هذه المشاهد بعض القيود في فترة عيد الفصح العبري (بيسح) الذي يصادف في يوم 27 مارس/اذار.
وبحسب قرارات سابقة للحكومة، من المنتظر أن تعود الى حياتنا في 7 مارس المطاعم وأحداث مختلفة، لكن يبدو ان هذه المرحلة باتت مهددة بسبب الأعياد اليهودية، بحسب بعض التقديرات.
وترفض وزارة الصحة في هذه المرحلة التعهد بعدم فرض قيود في فترة "البيسح" وفي أحسن الحالات يدور الحديث عن قيد حتى 20 شخصًا  في مكان مغلق. وقد ينخفض العدد الى 10 اشخاص إذا استمر تصاعد الإصابات حتى الـ "بيسح".

الوضع مركّب
وتشير معطيات الكورونا في الأيام الأخيرة الى صورة مركبة. فمن جهة ارتفع معامل نقل العدوى الى 0.97، ما يعني عودة انتشار الفيروس الى الارتفاع. ومن جهة أخرى، فإن عدد المرضى في حالة خطيرة انخفض بشكل كبير، والسبب في ذلك ان معظم المصابين الجدد هم من فئة الشباب، وعادة ما يكون تأثير الفيروس عليهم أخف.
وسيتوجب على وزارة الصحة ان تقرر لأي معيار ستعطي وزنا أكبر في قرارها لرفع القيود او الإبقاء عليها او ربما حتى تشديدها، خاصة قبل الأعياد اليهودية المقبلة، وربما أيضا عشية شهر رمضان المبارك.   

  



 
تصوير الشرطة


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق