اغلاق

منير حمودة:على أهالي البعينة النجيدات محاربة كورونا بالتطعيم

يُستدل من المعطيات الاخيرة التي نشرتها وزارة الصحة ، ان بلدة البعينة نجيدات تقف على اعتاب الخروج من القائمة الحمراء والدخول الى القائمة البرتقالية ،
Loading the player...

ضمن المساعي التي تبذلها الجهات المختلفة، للخروج من دائرة الخطر والوصول الى بر الامان واعادة الطلاب الى مدارسهم .
للحديث حول الصورة الوبائية في البعينة النجيدات ، استضاف برنامج "هذا اليوم " منير حمودة رئيس مجلس محلي البعينة النجيدات .
وافتتح حمودة حديثه بالقول: "يوجد اليوم في البعينة نجيدات 68 مصابا بالكورونا ، ونحن على ابواب الخروج من الدائرة الحمراء والعودة الى الدائرة البرتقالية، على امل ان نكون بلدة خضراء في اقرب وقت ممكن . فوجودنا في الدائرة الحمراء او البرتقالية يمنع طلابنا من الخروج من البيوت ، ومعظمهم يتعلمون عن طريق تطبيق الزوم التي لا تسمن ولا تغني من جوع ، ونأمل أن نراهم قريبا على مقاعد الدراسة . ومن هنا اتوجه الى جميع المواطنين في البعينة النجيدات بالتوجه لتلقي التطعيمات. نحن اليوم لدينا حوالي 4200 متطعم جرعة اولى، وحوالي 2100 متطعم جرعة ثانية، لذا اهيب بكافة المواطنين في البعينة النجيدات التوجه لتلقي التطعيمات من اجل العودة الى الحياة الطبيعية ومن اجل ان نرى النور في نهاية النفق بعد هذا الوباء الذي استمر لاكثر من سنة ، فمعا ويدا بيد فلنضع حدا للكورونا بالتطعيم ".

"نحن بحاجة الى ابراز مظاهر رمضان"
واضاف حمودة: "نحن نعمل جاهدين من اجل عودة الطلاب الى مقاعد الدراسة ، ومعروف للجميع كوننا في الدائرة الحمراء يُمنع عودة الطلاب الى مقاعد الدراسة ، ومن هذا المنطلق اناشد الاهالي بالتوجه لتلقي التطعيمات ، واتخاذ كافة اجراءات الحيطة والحذر من اجل منع انتشار العدوى لهذا المرض الفتاك الذي ضرب البشرية جمعاء. نحن على اعتاب شهر رمضان الكريم الذي يتميز بالزيارات العائلية والتعبد في المساجد ، فنحن بحاجة لابراز كافة مظاهر شهر رمضان والاحتفال بقدومه. فكيف لنا ان نقوم بذلك ونحن في الدائرة الحمراء؟ فمن اجل ممارسة حياتنا الاعتيادية يتوجب علينا اتخاذ التدابير اللازمة ووضع حد لانتشار العدوى . اليوم يوجد لدينا سلاح التطعيم لذا يتوجب علينا محاربة الكورونا بهذا التطعيم ".
واختتم حمود حديثه بتوجيه رسالة للمجتمع العربي قائلا: "اوجه رسالة لكل مجتمعنا العربي ان عليهم ان يتحملوا المسؤولية تجاه هذا النداء بالتوجه لتلقي التطعيمات. لا ان نكون لا مبالين ونجلس في بيوتنا ننتظر الفرج أن يأتي بدون ان نحرك ساكنا ، فهذا شرعا لا يجوز . فالتطعيم بمثابة حصانة صحية وحصانة مجتمعية وهو المؤشر والدليل على خروجنا من هذه الازمة التي تجتاج العالم باسره ونحن جزء من  هذا العالم".


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من قناة هلا اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
قناة هلا
اغلاق