اغلاق

دفع مبلغا ثمن أرض اشتراها والده المتوفى.. فكم حصته منها؟

السؤال : مشايخنا الكرام، منذ أكثر من 20 سنة قام والدي -رحمه الله- بشراء قطعة أرض بسعر 6800 دينار، وقمت أنا بدفع مبلغ 1300 دينار من ثمنها،


صورة للتوضيح فقط تصوير : iStock-Vadym-Petrochenko

ودفع أبي 5500 دينار، وسجلت الأرض باسم أبي، وبعض إخوتي على علم بذلك، والآن وبعد أن قمنا بعمل حصر إرث، نريد أن نبيع هذه القطعة وسعرها في السوق أكبر مما اشتريناه، وسؤالي هنا: في حال بيعت قطعة الأرض فكم تكون حصتي من هذه القطعة؛ فهل تكون المبلغ الذي دفعته فقط أم تكون حصتي النسبة المئوية التي دفعتها من ثمن الأرض (تقريبًا 19% من قيمة البيع الجديد)؟ ولكم جزيل الشكر.

الإجابــة
الحمد لله، والصلاة والسلام على نبينا محمد، وعلى آله وصحبه ومن والاه، أما بعد: فإن كنت دفعت المبلغ المذكور عند شراء الأرض من باب مساعدة والدك وليس بنية أن تكون شريكًا له فيها ولا بنية إقراضه، فإنه ليس لك من الأرض الآن إلا نصيبك الشرعي في الميراث؛ لأن الأرض ملك للوالد، وقد مات فصارت للورثة وأنت واحد منهم، فإذا بيعت الأرض قسم ثمنها على الورثة القسمة الشرعية في الميراث.
وإن كنت دفعت المبلغ بنية القرض فقد صار المبلغ دَينًا لك على والدك؛ فتأخذ قدر دينك فقط وهو المبلغ الذي دفعته (وهو الألف وثلاثمائة دينار).
وإن كنت دفعت المبلغ على أنك شريك لوالدك في الأرض، فإنك تملك منها بنسبة ما دفعته من الثمن؛ فإن كنت دفعت ألف وثلاثمائة من الستة آلاف وثمانمائة فهذا يعني أنك تملك من الأرض نسبة 19.11 %، فتأخذ من ثمن الأرض عند بيعها هذه النسبة، ثم تشاركهم في الميراث.
والله تعالى أعلم.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من دنيا ودين اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
دنيا ودين
اغلاق