اغلاق

المحكمة الجنائية الدولية : سنبدأ تحقيقا حول ارتكاب جرائم حرب في غزة والضفة الغربية

أعلنت المحكمة الجنائية الدولية، اليوم الأربعاء، انها ستبدأ تحقيقا حول ارتكاب جرائم حرب إسرائيلية في غزة والضفة الغربية. وقالت المحكمة في بيانها ان التحقيق سيكون حول
قرار المحكمة الجنائية الدولية يجلب الأمل للفلسطينيين ويغضب الإسرائيليين - تصوير رويترز
Loading the player...

فاتو بنسودا - (Photo by EBRAHIM HAMID/AFP via Getty Images)

"جرائم التي - على ما يبدو- ارتكبت في قطاع غزة ، في الضفة الغربية وشرقي القدس ابتداء من 13 يونيو /حزيران 2014" .

الفلسطينيون يرحبون بقرار الجنائية الدولية بفتح تحقيق
رحبت السلطة الفلسطينية ، اليوم الأربعاء ،  بقرار المحكمة الجنائية الدولية بفتح تحقيق في جرائم حرب بالأراضي الفلسطينية.
وقالت وزارة الخارجية الفلسطينية في بيان إن هذه الخطوة "طال انتظارها في مسعى فلسطين الدؤوب لتحقيق العدالة والمساءلة كأساسات لا غنى عنها للسلام الذي يطالب به ويستحقه الشعب الفلسطيني".

مجلس المستوطنات في الضفة الغربية: "قرار الجناات الدولية لترهيب دولة اسرائيل"
وعقب مجلس المستوطنات في الضفة الغربية على قرار محكمة الجنايات الدولية بالقول : "أثبتت محكمة الجنايات في لاهاي اليوم بانه ليس لديها أية رغبة في تحقيق العدالة، وانما لترهيب دولة اسرائيل". 

 نتنياهو: "جنودنا الابطال يحاربون ارهابيين هم مجرمو حرب"
من ناحيته، قال رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو ردا على قرار محكمة الجنايات الدولية، "ان قرار بنسودا هو بمثابة هجوم على دولة اسرائيل. واتخذت المحكمة المنحازة في لاهاي قرارا يلخص معاداة السامية والنفاق. وقررت المحكمة أن جنودنا الأبطال ذوي الأخلاق الذين يحاربون ضد الارهابيين والاكثر قساوة على وجه الارض هم بالذات مجرمو حرب". واضاف نتنياهو: " المحكمة قررت اننا عندما نبني منزلا في عاصمتنا القدس فان ذلك يعتبر جريمة حرب. المحكمة التي اقيمت من أجل منع تكرار الفظائع التي ارتكبها النازيون ضد الشعب اليهودي توجه الآن على دولة الشعب اليهودي".

اشكنازي: "قرار المدعية العامة فتح تحقيق افلاس اخلاقي وقضائي"
وعقب وزير الخارجية الاسرائيلي غابي اشكنازي على القرار بقوله: " يعتبر قرار المدعية العامة بفتح تحقيق إفلاسا أخلاقيا وقضائيا. إنه قرار سياسي من مدعية في نهاية ولايتها، ومحاولة لوضع سلم أولويات لخليفتها الذي يحول المحكمة إلى أداة في أيدي المتطرفين ويدعم المنظمات الإرهابية والهيئات المعادية للسامية".
وأضاف اشكنازي: "ان حقيقة ترحيب المنظمة الإرهابية القاتلة، حماس ، بالقرار  تشير أكثر من أي شيء آخر إلى أنه ليس لها أي شرعية أخلاقية. إسرائيل هي دولة ديمقراطية ذات نظام قضائي مستقل وفعال، وهي ليست عضوا في المحكمة على الإطلاق. القرار بفتح تحقيق ضد إسرائيل هو استثناء لولاية المحكمة، وإهدار لموارد المجتمع الدولي من قبل مؤسسة منحازة فقدت كل شرعيتها، وتعمل كهيئة سياسية وغير قضائية. قرار المدعية العامة يساهم فقط في الاستقطاب بين الطرفين ، ويبعد الحوار اللازم لحل الصراع".
وخلص اشكنازي الى القول: "دولة اسرائيل ستتخذ اية خطوة مطلوبة للدفاع عن مواطنيها وجنودها أمام أية ملاحقة قضائية. نحن ندعو الدول التي ترى أهمية في الحفاظ على نظام القضاء الدولي في وجه التسييس أن ترفض قرار المدعية العامة وعدم التعاون معها".

كوخافي: "قرار باطل وغير مهني ودون اي صلاحية"
وعقب رئيس أركان الجيش الاسرائيلي الجنرال أفيف كوخافي في رسالة الى قادة وجنود الجيش الاسرائيلي ردًا على قرار مدعية المحكمة الجنائية الدولية بالقول: "مدعية المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي أعلنت اليوم قرارها فتح تحقيق جنائي حول شبهات بارتكاب جرائم حرب في الصراع الإسرائيلي الفلسطيني. هذا القرار هو قرار باطل من أساسه وتم اتخاذه بشكل غير مهني ودون أي صلاحية".

واضافت الرسالة: "هدف جيش الدفاع هو حماية أمن دولة إسرائيل ومواطنيها وهذا القرار لن يردعنا من مواصلة العمل بشكل متواصل لتحقيق هذا الهدف.
اتخذت الجيوش الإرهابية التي تعمل ضدنا من المناطق المأهولة مقرًا لها حيث تهاجم مواطني إسرائيل من بين المجتمع المدني والمناطق المأهولة ومن هناك تدير القتال. سنواصل العمل بكل قوة للدفاع عن الدولة ومواطنيها ولضرب العدو وكالعادة سنعمل ذلك انطلاقًا من التزامنا بروحية جيش الدفاع ومبادئه والقانون. قرار المدعية العامة لن يثنينا عن مواصلة دربنا. هذه هي مهمتنا ومسؤوليتنا المهنية والتزامنا الاخلاقي.
على مر السنين حافظ جيش الدفاع على القانون وعلى مبادئه. عندما يتم كشف خرق ما نقف نحن في الطليعة بهدف الفحص والتحقيق واستنتاج العبر وأيضا لاتخاذ الخطوات اللازمة مع المسؤوليين عندما يحتاج الأمر الى ذلك".
وخلصت رسالة كوخافي الى القول: "لن نسمح لأي مؤسسة أجنبية مجردة من كل صلاحية التدخل في نشاطاتنا للدفاع عن إسرائيل لاسيما تعريض من يخدم في جيش الدفاع الى خطر قضائي.
قادة وجنود جيش الدفاع، بسبب أعمالكم يوفر جيش الدفاع الأمن والأمان لسكان دولة إسرائيل وسنمضي قدمًا بذلك. تذكروا ان جيش الدفاع يقف دائمًا خلفكم ويدعمكم".


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق