اغلاق

جيران ميانمار يضغطون للإفراج عن سو تشي والعودة للديمقراطية

ضغط جيران ميانمار على حكامها العسكريين للإفراج عن زعيمة البلاد أونج سان سو تشي ووقف ما وصفته سنغافورة بأنه استخدام كارثي للقوة الفتاكة ضد معارضي
جيران ميانمار يضغطون للإفراج عن سو تشي والعودة للديمقراطية - تصوير رويترز
Loading the player...

انقلاب أول فبراير شباط والعمل على إيجاد مخرج من الأزمة.
وصدرت هذه الدعوات عن أعضاء رابطة دول جنوب شرق آسيا (آسيان) بينما فتحت شرطة ميانمار النار مجددا لتفريق حشود من المحتجين في إطار موجة مظاهرات تعم البلاد منذ أسابيع رفضا للحكم العسكري. وقال شهود إن بعض الأشخاص أصيبوا.
وأجرى وزراء خارجية دول آسيان محادثات مع ممثل عن المجلس العسكري الحاكم عبر اتصال بالفيديو بعد يومين من أعنف أيام الاضطرابات في ميانمار منذ إطاحة الجيش بحكومة سو تشي المنتخبة.
وقُتل 21 متظاهرا على الأقل منذ الانقلاب الذي قال لي سيين لونج رئيس وزراء سنغافورة إنه خطوة "مأساوية" للوراء بالنسبة لميانمار، فيما حثت وزيرة الخارجية الإندونيسية ميانمار على فتح أبوابها لآسيان لتهدئة التوتر المتصاعد.
وتجمع محتجون خلف حواجز في مدينة يانجون الرئيسية ورددوا هتافات معادية للحكم العسكري قبل أن تطلق قوات الشرطة قنابل الصوت لتفريقهم.
ولم ترد تقارير عن سقوط جرحى في يانجون لكن أربعة أشخاص أصيبوا في بلدة كالاي بشمال غرب البلاد.
وبرر الجيش الانقلاب قائلا إن شكاويه بشأن تزوير انتخابات نوفمبر تشرين الثاني وفاز فيها حزب سو تشي قوبلت بالتجاهل. وقالت لجنة الانتخابات إن الاقتراع كان نزيها.
وأوقف انقلاب الأول من فبراير شباط خطوات مضطربة اتخذتها ميانمار للتحول إلى الديمقراطية بعد أن استمر الحكم العسكري فيها قرابة 50 عاما. وأثار الانقلاب إدانات وعقوبات من الولايات المتحدة ودول غربية أخرى.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق