اغلاق

مؤتمر المقاطعة في ام الفحم:‘النضال الشعبي الحل لا الكنيست‘

نقل موقع بانيت وقناة هلا في بث حي ومباشر، اليوم ، وقائع المؤتمر الصحفي الذي نظمته "الحملة الشعبية لمقاطعة انتخابات الكنيست" في قاعة الانيس في ام
Loading the player...

 

 الفحم،  للإعلان عن انطلاق الحملة...
افتتحت الحديث اماني ابراهيم التي تحدثت عن مقاطعة انتخابات الكنيست التي وصفتها بأنها "الكنيست الصهيوني"، وقالت " نحن نقاطع الانتخابات وندعو الجميع للمقاطعة وندعوهم لإعادة تنظيم شعبنا الفلسطيني هنا . نحن نرى انه لا نجاعة للمشاركة في انتخابات الكنيست ولا من اي جانب لان هذه المؤسسة هي مشرعنة لنكبة شعبنا وصدرت عنها كافة القوانين التي مست بنا كشعب وهاجمتنا واثرت على حياتنا .لا نجاعة من المشاركة في الكنيست - النضال الشعبي هو الحل لمواجهة سياسات الدولة ".

"ان تشارك في الكنيست أي انك تشارك بحق تقرير المصير لليهود على أرض فلسطين"
رجا اغبارية ، عضو المكتب السياسي لحركة أبناء البلد قال:  "أم الفحم منذ شهرين تخوض نضالا شعبيا في الشوارع ضد الاجرام المنظم في المدينة وكل مجتمعنا العربي. وهذا النضال نقوم به  نيابة عن كل جماهيرنا العربية التي ندعوها ان تحذو حذو ام الفحم وندعوها ان تشارك غدا في المظاهرة القطرية. الحراك الشبابي الفحماوي وحد البلد بأجمعها وكشف عيوب الشرطة التي بدلا من مكافحة الجريمة هاجمت المتظاهرين وهذا دليل على ضلوع الشرطة بالعنف والجريمة ".
وقال فيما قال:" نحن قوة معادية للاستعمار الصهيوني والرجعية العربية والاسلاماوية وفي مقدمة ذلك الاستعمار الصهيوني في فسلطين.
نحن جزء من حركة التحرر الوطني الفلسطيني".
واضاف:" القوى التي تشكل الحملة الشعبية لمقاطعه الانتخابية اتخذت هذا العنوان ونحن قوى ضد الاستعمار الصهيوني في فلسطين ".
واكمل :" نحن لنا مشروع هو الميثاق الوطني الفلسطيني نحن جزء من الشعب الفلسطيني نحن ضد كل الكنيست لأنه رأس الافعى لإسرائيل. ان تشارك بالكنيست هي ان تقرر مصير اليهود على ارض فلسطين ".
وتساءل:" ماذا تبقى لكم بالكنيست بعد قرارات عنصرية ولكم دليل ان المحاكم الإسرائيلية لم ترجع لنا أراضينا ولم تمنع هدم البيوت. فقط بالحراك الشعبي منعنا هدم بيوت ومصادرة أراضي والتاريخ يشهد ".
واردف:" التجربة تقول ان الإنجازات الحقيقة ذات الشأن من الكنيست هي صفر".
ومما قاله:" في 15 أيار نحن نحيي ذكرى النكبة، اذا كانت فلسطين احتلت في 15 أيار فهل هذا يعني أننا تحررنا وكل ما تبقى ان نحقق مكاسب على الصعيد اليومي ، أن نأكل ونشرب؟ ماذا عن شعبنا الذي تم طرده عام 1948؟
نحن لا نعتدي على احزابنا العربية وإنما نحن ضد الكنيست التي هي رأس الحية. ان تشارك في الكنيست أي انك تشارك في حق تقرير المصير لليهود على أرض فلسطين".

"فلنجرب ولو مرة ان لا نشارك وسنرى الإنجازات حينها"
ومن ثم تحدث غسان عثاملة الذي قال :"  شارك في التصويت لانتخابات الكنيست 45% على اكثر تقدير. لن تستطيع المؤسسات والدولة والأحزاب إسكات صوتنا الذي سيبقى مرفوعا".
وأضاف:" قبل سنوات قال منصور عباس لمن لا يشارك ان يسلّم هويته وانا اقول له نحن لسنا فرحين بالمواطنة هنا. أعيدوا لنا هويتنا وارضنا وجبالنا ولا نريد هويتكم. في البداية استغربت ولكن بعد ان تحدث عن الاسرى الآن وسابقاً فلم نعد نتفاجأ".
وأضاف عثاملة:" نحن لا نخوّن الشريحة التي تخوض الانتخابات لان المشاركين بعملية الانتخابات هم اشخاص وطنيون يرون ان هذه هي الطريق ونحن نرفع اصواتنا ونقاطع ايضاً".
اكمل حديثه:" منذ عام  1948 وهنالك قسم كبير يشارك بانتخابات الكنيست. فلنجرب ولو مرة ان لا نشارك ونرى الانجازات حينها لنري العالم ما يمكن لهذا الشعب تحقيقه من إنجازات من خارج الكنيست".

"الوضع اليوم مختلف"
وتلاه بالحديث اليف صباغ الذي قال:" من يريد الذهاب الى الكنيست قرر الخروج عن الحراك الشعبي التحرري لأنه من تجربتنا منذ عام 1948 حتى اليوم، فقد كنا في أقوى حالاتنا في السبعينيات والثمانينيات حينما كان مد وطني فلسطيني بالداخل وفي فلسطين ولكن اليوم الوضع مختلف ونعترف بهذا الامر والتراجع انعكس على وضعنا بالداخل وما نشهده اليوم من هرولة الى الكنيست والتصويت".


تصوير بانيت


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق