اغلاق

خطيبة خاشقجي تنتقد عدم اتخاذ إجراء ضد ولي عهد السعودية

قالت خطيبة الصحفي السعودي القتيل جمال خاشقجي إن على زعماء العالم ألا يبقوا على علاقاتهم "بقاتل"، وذلك بعد أن خلص تقرير للمخابرات الأمريكية إلى أنه وافق على القتل.


 (Photo by Andreas Rentz/Getty Images for ZFF)

وشوهد خاشقجي، الذي كان يقيم في الولايات المتحدة ويكتب في صحيفة واشنطن بوست منتقدا السياسات السعودية وولي عهدها، لآخر مرة وهو يدخل قنصلية المملكة في إسطنبول في الثاني من أكتوبر تشرين الأول 2018. ويعتقد المسؤولون الأتراك بأن جثته مُزقت وأُخفيت. ولم يُعثر بعد على رفاته.
وخلص تقرير المخابرات الأمريكية الذي صدر يوم الجمعة إلى أن الأمير محمد وافق على عملية قتل خاشقجي أو اعتقاله في أكتوبر تشرين الأول 2018. ونفت الحكومة السعودية أي تورط لولي العهد ورفضت نتائج التقرير. وفرضت واشنطن عقوبات على بعض المتورطين لكنها لم تشمل ولي العهد.
وقالت خديجة جنكيز خطيبة خاشقجي، التي كانت تنتظر خارج القنصلية عندما دخل للحصول على وثائق تخص زواجهما المرتقب، إن التقرير "خطوة كبيرة ومهمة للغاية" على طريق الوصول إلى العدالة، لكن لا بد من التحرك بناء عليه.
وأضافت لرويترز في مقابلة "القول بأنه لن تكون هناك عقوبات على من أمر بارتكاب الجريمة أوجد معضلة تثير الاستغراب في أذهان الجميع. لكن هذا قد يتغير في الأيام المقبلة". ومضت تقول "عملية البحث عن العدالة عملية طويلة، ولا تكون سهلة أحيانا".


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق