اغلاق

بعد أن بُترت ساقها بسبب عبوة ناسفة : أم سورية تكافح الاكتئاب بعد عقد من الحرب

تقول السورية منى شوات التي بترت ساقها منذ عدة سنوات بسبب انفجار عبوة ناسفة إن عائلتها كان لديها كل شيء قبل اندلاع الحرب في بلادها.
بعد أن بُترت ساقها بسبب عبوة ناسفة...أم سورية تكافح الاكتئاب بعد عقد من الحرب - تصوير رويترز
Loading the player...

 وتسير منى شوات باستخدام عكازين على قدم واحدة في شوارع كانت يوما ما تلهو وتلعب فيها لكنها الآن أصبحت بعد عشرة أعوام من الحرب السورية عبارة عن أكوام من الحطام.
الحرب لم تترك أثرها فقط على شوارع مدينة حلب التي تعيش فيها منى، فقد اضطر الأطباء لبتر ساقها اليسرى منذ عدة سنوات بعد تعرضها لانفجار عبوة ناسفة أثناء عودتها إلى المنزل.

واليوم، لا يسع منى التي تعيش مع طفليها وزوجها غير القادر على إعالة الأسرة سوى أن تشعر بالحنين لمرحلة شبابها قبل اندلاع الحرب الأهلية.
وهذا المقطع المصور نشرته اللجنة الدولية للصليب الأحمر بالتزامن مع إصدار تقرير يسلط الضوء على الثمن الذي دفعه شباب سوريا بسبب الحرب المستمرة منذ نحو عشر سنوات.

" صراع قلب حياتها رأسا على عقب "
وكانت منى في بداية العشرينيات من العمر عندما اندلع الصراع، وانقلبت حياتها رأسا على عقب منذ إصابتها وعانت لفترة طويلة من الاكتئاب ونوبات الهلع.
وفي مقطع الفيديو، تظهر منى وهي تحصل على ساق صناعية في أحد مراكز إعادة التأهيل التابعة للصليب الأحمر. وتحدثت منى عن انزعاج طفليها بشأن ساقها المفقودة.
ويتزامن تقرير اللجنة الدولية للصليب الأحمر مع الذكرى العاشرة لبدء الاحتجاجات على حكم الرئيس بشار الأسد والتي تحولت إلى حرب أهلية واسعة النطاق حصدت أرواح مئات الآلاف وشردت الملايين وألحقت الدمار والخراب بالعديد من المدن السورية.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق