اغلاق

مصر تسابق الزمن لافتتاح العاصمة الإدارية

تستعد مصر لافتتاح العاصمة الإدارية الجديدة في نهاية عام 2021 ، وهي مدينة مصممة للعمل بتكنولوجيا ذكية وأقيمت على أرض بكر بعيدة عن ضوضاء القاهرة وزحامها، وتضم
بعيدا عن زحام القاهرة.. مصر تسابق الزمن لافتتاح العاصمة الإدارية - تصوير رويترز
Loading the player...

 كل شيء من الجامعات إلى وسائل الترفيه.
تسابق مصر الزمن لبناء عاصمة جديدة في الصحراء شرقي القاهرة قبل نقل طلائع موظفي الحكومة إليها صيف هذا العام استعدادا لقيام الرئيس عبد الفتاح السيسي بافتتاح المشروع الضخم نهاية العام بعد أن تأجل الافتتاح بسبب تداعيات أزمة كورونا.

في قلب المدينة، يضع العمال اللمسات الأخيرة في مقار حكومية تحاكي هندسة المعابد الفرعونية يجاورها مركز إسلامي ومبنيان ضخمان يعلو كل منهما قبة لمجلسي النواب والشيوخ ومجمع رئاسي مترامي الأطراف. كما تظهر ملامح مرحلة أولى من حديقة مساحتها عشرة كيلومترات مربعة ومعالم مسجد عملاق.

وتسببت جائحة فيروس كورونا في إبطاء تقدم المشروع، ولن تكتمل المرحلة الأولى القائمة على 168 كيلومترا مربعا، وهي إحدى مراحله الثلاث، عندما تبدأ الحكومة انتقالها إلى هناك.
وقال خالد الحسيني المتحدث باسم العاصمة الجديدة إن "نسب التنفيذ في المرحلة الاولى تجاوزت 60 بالمئة في كامل المشاريع"، كما تحدث عن الاستعدادات لنقل موظفي الحكومة إلى العاصمة الجديدة.

والمدينة التي تحمل اسم (العاصمة الإدارية الجديدة) مصممة للعمل بتكنولوجيا ذكية وأقيمت على أرض بكر بعيدة عن ضوضاء القاهرة وزحامها، وتضم كل شيء من الجامعات إلى وسائل الترفيه كما تضم حيا للبعثات الدبلوماسية الأجنبية.
وقال المسؤولون عن المشروع إن مركزين للتحكم سيتابعان إلكترونيا حالة البنية الأساسية والحالة الأمنية، وإن أسطح المباني ستُغطي بألواح الطاقة الشمسية.

وعندما تكتمل المدينة يُزمع أن يكون عدد سكانها ستة ملايين نسمة وستكون المرحلتان الثانية والثالثة منها سكنية في معظمها.
لكن إكتمال هذا المشروع الضخم سيستغرق عشرات السنين وفقا لما يقوله عمرو خطاب المتحدث باسم وزارة الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية التي تتحمل مسؤولية تنفيذ بعض أجزاء المشروع.

ويقول الرئيس السيسي الذي أقام مشروعات بنية أساسية كبرى ومشروعات تنمية على مستوى البلاد إن افتتاح العاصمة الجديدة سيكون بمثابة "إعلان الجمهورية الجديدة"، لكنه قال إنه لن يكون هناك إهمال لمناطق مصر الأخرى.

ويقول المسؤولون إن المدينة ستضم في نهاية المطاف إسكانا اجتماعيا وإنها ستمول نفسها من خلال بيع الأراضي فيها رغم أنه من غير الواضح كم بلغت عائدات البيع.

وقال المتحدث باسم العاصمة الجديدة إن تكلفة المرحلة الأولى من المشروع حتى الآن تقدر بخمسة وعشرين مليار دولار منها نحو ثلاثة مليارات دولار للحي الحكومي.

ورغم أن هناك تأييدا لقول الحكومة إن العاصمة الإدارية يمكن أن تخفف الزحام في القاهرة فإن هناك أيضا مخاوف من أن تكون في غير متناول كثيرين ويتعذر عليهم حتى دخولها.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق