اغلاق

مشاجرات بمتاجر لبنان مع تأثر إمدادات الغذاء بالانهيار المالي

انهيار العملة اللبنانية أجبر العديد من متاجر البقالة على الإغلاق مؤقتا ، لتتفاقم المخاوف من أن يكون البلد شديد الاعتماد على الواردات بصدد عجز وشيك في المواد الغذائية.
مشاجرات بمتاجر لبنان مع تأثر إمدادات الغذاء بالانهيار المالي - تصوير رويترز
Loading the player...

متاجر بيع المواد الغذائية أوصدت أبوابها في شتى أنحاء البلاد، أو أوقفت خدمات التوصيل عبر الإنترنت أو وضعت حدودا لطلبات العملاء. وظل غيرها مفتوحا، لكن أصحاب تلك المتاجر بدوا غير متأكدين إلى متى يمكنهم فتحها، ومنهم محيي الدين فايد، صاحب محل بقالة في بيروت.
وقال نبيل فهد رئيس نقابة أصحاب السوبرماركت إن إغلاقات المتاجر قد تدوم في حالة عدم استقرار سعر الصرف.
وأضاف أن البنك المركزي غالبا ما يكون بطيئا في توفير الدولار لمستوردي المواد الغذائية، مما ينجم عنه عجز يدفع بدوره المستهلكين إلى تخزين السلع.
وهوى سعر الليرة هذا الأسبوع لتفقد ثلث قيمتها في آخر أسبوعين. وهي الآن متراجعة 90 بالمئة منذ أواخر 2019. الأجنبية الضئيلة أصلا من أجل دعم فئات السلع الأساسية: القمح والوقود والأدوية، إلى جانب سلة من السلع الأساسية الأخرى، وذلك في الوقت الذي يتواصل فيه نضوب التدفقات الدولارية. ويوفر البنك المركزي العملة الصعبة للمستوردين بسعر الربط القديم البالغ 1500 ليرة للدولار.

لكن الدولة، التي ينفد سريعا ما بحوزتها من سيولة، أشارت عدة مرات إلى أن الدعم سيُرفع قريبا، لكنها لم تعط حتى الآن جدولا زمنيا أو تعلن خطة لذلك.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق