اغلاق

يوم الأم يُنعش سوق الورود.. والباعة يتحدّثون عن ارتفاع الاسعار: ‘لم يزرعوا الورد بسبب الكورونا‘

يصادف بعد غد الأحد الموافق 21 آذار، يوم الأم، الذي ينتهزه الكثيرون من أجل الاحتفال بامهاتهم، والتعبير لهن عن تقديرهم لهن، بواسطة تقديم الهدايا وغيرها.
Loading the player...

مراسل قناة هلا وموقع بانيت عماد غضبان تجول في محال لبيع الورود والهدايا في المغار وأعد التقرير التالي...

" لا يوجد ورد في الأسواق "
وقالت فايزة بطرس وهي صاحبة محل لبيع الورود في المغار :" بدانا التجهيز ليوم الأم  منذ أكثر من اسبوعين، لانه لا يوجد ورد في الأسواق. يوم الأم هذه السنة ليس كأي سنة سابقة. في السنوات الماضية كان الورد متوفر بكثرة، لكن الورد هذه السنة لا يتوفر بالاسواق. باقة الورد التي كان ثمنها 5 الى 10 شيقل، يباع اليوم بسعر 15 شيقل. انا لا أدري كيف سأبيع الورد للزبائن بسعر مضاعف. هذه مشكلة يواجهها كل أصحاب محال بيع الورود. بسبب الكورونا لم يتم زرع الورد، لان مزارعي الورود اضطروا الى رمي الورد في بداية أزمة الكورونا. محال بيع الورد كانت مغلقة، لكن هذا المجال برأيي هو مجال حيوي ولم يكن هنالك سبب لاغلاقها".
وتابعت بطرس :" الناس بدأوا بشراء الهدايا، لكن الاقبال الأكبر سيكون قبل يوم الام بيوم واحد وفي يوم الأم ".
وعن الأسعار، قالت فايزة بطرس:" المشكلة أننا نعرف سبب ارتفاع الاسعار، لكن لا يمكننا ان نشرح لكل زبون ما هو السبب. الناس فوجئوا من ارتفاع الاسعار. الناس بحاجة للورد وريريدون التنفيس عن أنفسهم. الناس يعانون من الاغلاق ".
وعن الورود المطلوبة بيوم الأم، قالت فايزة بطرس :" هنالك طلب خاص على الورد الجوري الأحمر. هو غالي الثمن، وليس كل الناس يشترونه بهذا السبب ، فيتجهون الى شراء أزهار من أسعار أرخص ".

" محال البيع  تنتعش في هذه الفترة "
من جانبه، قال حمودي أيوب وهو صاحب مشتل المغار لقناة هلا :" نحن بشكل عام قبل أن يأتي يوم الأم بعشرة أيام نبدأ التجهيزات .. محال البيع  تنتعش في هذه الفترة اذ ان أغلب الناس يتجهون لشراء الورود لامهاتهم في هذه المناسبة ".
وتابع أيوب:" الضغ يبدأ قبل يوم الأم بيومين ويبلغ ذروته في يوم الام 21.3 ... الاذواق مختلفة. هنالك من يشتري الصبر، أو الورد البلاستيكي او الطبيعي. كل واحد وذوقه ".
واستطرد أيوب يقول لقناة هلا :" اسعار الورد تبدأ من 2 شيقل حتى 300 شيقل أو 400 شيقل، وهنالك تشكيلة كبيرة . الناس منوعون من هذه الناحية. بشكل عام الزبون يطلب من سعر 50 شيقل حتى مئة أو مئة وعشرين شيقل".

" نحن اليوم في حال أفضل "
عايدة مزلبط صاحبة محل هدايا في المغار، قالت لقناة هلا :" بدأت التحضير ليوم الأم منذ أسبوع. الناس بداوا الشراء والتحضير ليوم الأم. اكثر الهدايا المطلوبة هي العطور والساعات ، الجزادين، الورد وغيره. يوم الأم هذه السنة غير عن السنة الماضية. في السنة الماضية كانت بداية الكورونا، لكننا اليوم في حال أفضل، ونحن نقوم بتقديم تخفيضات بهذه المناسبة".

" اقبال بعد فترة من الاغلاق "
رويدة سعيد صاحبة صالون في المغار، قالت هي الأخرى :" بعد الاغلاق وأزمة الكورونا عادت لنا الحياة، وعاد الناس للصالونات والافراح. لقد كنا بحاجة لهذا الامر. نحن نستعد ايضا لعيد الفصح المجيد اذ بدأت الزبونات حجز المواعيد. هذا الشهر هو شهر المرأة وهنالك الكثير من الفعاليات. الاجواء ليست كما هو كل سنة .. الاحتفال بيوم الأم هو أمر مميز. كل الصبايا والامهات ياتين الى الصالون وهنالك اقبال بهذه المناسبة ".


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق