اغلاق

الباحث إيهاب قدح: ‘ارتفاع لافت بمن ينوون التصويت في المجتمع العربي - هذا ساعد الموحّدة وميرتس‘

طرأ في الأيام الأخيرة ارتفاع ملحوظ على نسبة الأشخاص في مجتمعنا العربي الذين يريدون التصويت في الانتخابات للكنيست الـ 24. وفي محاولة قراءة اخر نتائج
Loading the player...

للاستطلاعات ، قبل أيام فقط من توجه الناخبين  لصناديق الاقتراع  ،  استضاف برنامج هذا اليوم  ،  إيهاب قدح  مدير الأبحاث ،للمجتمع العربي في معهد مدجام.

وقال إيهاب قدح في مطلع حدثه لقناة هلا  :"  على ما يبدو مجتمعنا العربي مليء بالمفاجآت والطاقات، أي نسبة التصويت في ارتفاع وهذا يؤثر على جميع المعطيات السابقة وبالتالي على الأحزاب العربية واليهودية. نرى تحركات في الشارع والميدان بين ابناء مجتمعنا العربي ويبدو ان الحملات الانتخابية بدأت تعطي ثمارها. بدأنا الأبحاث قبل نحو شهرين وكانت النتائج جدا صادمة بحيث ان مجتمعنا العربي ابدى غضبا كبيرا تجاه أداء الأحزاب العربية ولذلك كانت نسبة التصويت المتوقعة ان ذاك بين 45% – 46% فقط من أبناء مجتمعنا العربي. على مدار الشهرين الأخيرين قمنا بعدة أبحاث قسم منها مختص ويبحث فقط في شأم مجتمعنا وقسم يبحث في المجتمع الإسرائيلي قاطبا. واليوم نرى معطيات جديدة قد تشكل من جديد كل تقسيم المقاعد في الانتخابات الوشيكة. فنرى اليوم 57% من المجتمع العربي يريدون الخروج والادلاء بصوتهم. هذا المعطى حتى اليوم (يوم اجراء المقابلة الخميس امس الأول) وخلال الأيام المتبقية الحملات الانتخابية قد تؤثر بطريقة إيجابية مما يؤدي الى ارتفاع في نسبة التصويت. هذا أيضا أثر بعبور الموحدة لنسبة الحسم.  كذلك رأينا الأحزاب التي لها علاقة مباشرة بمجتمعنا العربي مثل "ميرتس" الذي كان على شفا عدم عبور نسبة الحسم ولكن كما يبدو نجح حسب استطلاعاتنا بعبور نسبة الحسم والحصول على 4 مقاعد".

8% أصوات عائمة ونحو 20% مقاطعة
اذا ما كان ثمة معطيات حول المقطعين والأصوات العائمة قال قدح :" المعطى الذي نبحث فيه اليوم يتعلق بالأصوات العائمة وهذا المعطى مؤثر جدا بطبيعة الحال. الأصوات العائمة تشكّل نحو 8% في المجتمع الإسرائيلي بشكل عام وأيضا في صفوف أبناء شعبنا الفلسطيني وأيضا في المجتمع اليهودي. هذه الـ 8% هي من 8 – 10 مقاعد وهؤلاء لم يحسموا أمرهم حتى الآن، اذا ما كانوا سيتوجهون الى صناديق الاقتراع ام لا. بالنسبة للمقاطعين هناك نسبة ثابتة على مدار السنوات  ونرى ونسمع هذه الأصوات في كل حملة انتخابية واحيانا تتزايد نتحدث عن 18-20 % من المقاطعين بشكل مبدئي". 
 
"مقاعد الأحزاب اليهودية في المجتمع العربي"

حول نسبة أصوات الأحزاب اليهودية في المجتمع العربي قال قدح :"لقد فهمت الأحزاب اليهودية ان مفتاح كل الخارطة السياسية - على ما يبدو-  هو مجتمعنا العربي ولذلك نرى كل الأحزاب اليهودية تتوجه بخطابها وممثليها الى مجتمعنا العربي. نتحدث اليوم عن 1.1 مقعد لصالح الليكود 60% من هذه الأصوات كانت داعمة و 40% أصوات جديدة. ونتحدث عن 1.5 مقعد لصالح باقي الأحزاب اليهودية. أي نتحدث عن 50-60 ألف صوت آخر سيدعمون ميرتس والعمل و "ييش عتيد" و "كحول لافان" وعدة أحزاب أخرى".
 الحوار الكامل في الفيديو المرفق أعلاه من قناة ..


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق