اغلاق

المحتجون في ميانمار يواصلون التظاهر في تحد للمجلس العسكري

في تحد للمجلس العسكري، واصل المتظاهرون في ميانمار احتجاجهم على الحكم العسكري رغم ارتفاع حصيلة القتلى على يد قوات الأمن. وقال طبيب إن رجلا قتل وأصيب
المحتجون في ميانمار يواصلون التظاهر في تحد للمجلس العسكري - تصوير رويترز
Loading the player...

عدة أفراد عندما فتحت الشرطة النار على مجموعة كانت تقيم حاجزا على الطريق في مدينة مونيوا في وسط البلاد.
ونظم المحتجون فيما يقرب من 20 موقعا في أنحاء البلاد احتجاجات خلال الليل بإضاءة الشموع، من مدينة يانجون الرئيسية إلى بلدات صغيرة في ولاية كاشين في الشمال وبلدة كاوثونج الواقعة في أقصى الجنوب طبق حصر للمنشورات على وسائل التواصل الاجتماعي.
وأظهر فيديو نشره موقع إخباري على الإنترنت "احتجاجا في الفجر"، حيث نظم المئات في ماندلاي ثاني كبرى مدن البلاد، ومن بينهم العديد من العاملين في قطاع الصحة مرتدين لمعاطفهم البيضاء، نظموا مسيرة قبل شروق الشمس.
ولم يتسن الاتصال بالمتحدث باسم المجلس العسكري للتعليق لكنه قال في السابق إن قوات الأمن لا تستخدم القوة إلا للضرورة فقط.
 وبلغ عدد من قتلوا منذ الانقلاب وفقا لجمعية مساعدة السجناء السياسيين 248 شخصا، وذكر المجلس العسكري من قبل أن شرطيين قتلا خلال الاحتجاجات.
وأثار الانقلاب والقمع العنيف للاحتجاجات إدانة دول غربية. وبدأت بعض الدول الآسيوية المجاورة لميانمار في إبداء انتقاداتها أيضا بعد أن تجنبت لسنوات تبادل الانتقادات.
لكن الجيش لم يُظهر أي علامة على التخلي عن موقفه ودافع عن استيلائه على السلطة والذي عرقل الانتقال البطيء إلى الديمقراطية في بلد حكمه الجيش منذ عام 1962 وحتى بادر جنرالات بتطبيق بعض الإصلاحات قبل عقد.
وتواجه زعيمة البلاد أونج سان سو تشي ذات 75 عاما اتهامات بالرشوة وجرائم أخرى قد تؤدي إلى منعها من ممارسة السياسة وسجنها في حالة إدانتها. ويقول محاميها إن الاتهامات الموجهة لها ملفقة.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق