اغلاق

مصطفى طه بعد استقالته من الامانة العامة للتجمع: ‘قطع الرؤوس ليس مطلبا بالطبع‘

اعلن امين عام حزب التجمع الوطني الديمقراطي مصطفى طه عن انه "سيقدم استقالته بعد غد الاثنين من امانة الحزب للمكتب السياسي للحزب ". وقال طه في حديث،



 لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما: "من باب المسؤولية الوطنية اعلن عن تقديم استقالتي من الامانة العامة للتجمع الوطني الديمقراطي، ففي اعقاب نتائج الانتخابات الاخيرة، يجب على مكونات القائمة المشتركة ان تدرس الخطوات التي يجب اتخاذها. انا مصمم على الاستقالة حتى لو رفضها المكتب السياسي للحزب".
وتابع طه: "من باب المسؤولية الوطنية والاخلاقية رأيت ان ثقافة تحمل المسؤولية يجب ان تكون امرا بديهياً ، المسؤولية في الربح والخسارة معا ، وبعدما جاءت نتائج الانتخابات بعكس كل التوقعات تتحمل مركبات المشتركة نتائجها بالكامل ، والتجمع واحد من هذه المركبات ، والمسؤولية هرمية بالطبع ، وبوصفي امينا عاما يقف على رأس الهرم اكون اول من يتحمل المسؤولية ، وبغض النظر حصة كل منا فيها .
الاخطر من النتائج بالارقام الجافة لعدد المقاعد ، هو هذا الانحدار الحاد والخطر في شكل الثقافة السياسية التي تركت دمارا على مستوى تماسك المجتمع وصورته كأبناء شعب واحد يعيش الاضطهاد ، هذا الدمار سيحتاج الى كثير من السنوات لاصلاحه ، هذا اذا امكن اصلا .
اعفيت نفسي من مهامي كأمين ، ولكن نؤكد في الوقت ذاته ان الحركة الوطنية قادرة على مسح الجرح واستنهاض الطاقات واستعادة العافية وفرض ثقافة النقاش السياسي دون الانحدار الى مستوى الخطر الاحمر الاخلاقي في التعامل مع المختلف ".

" قطع الرؤوس ليس مطلبا بالطبع "
وخلص طه الى القول: "نعم واجب الجميع ، المشتركة والموحدة معا ايضا تقييم التجربة ، وليس من باب عد المقاعد ، وتقييم الانتخابات كل في مؤسساته بما يليق بمجتمعنا . في المؤتمر الصحفي الذي اعلنا فيه عن فشل جهود استعادة المشتركة من جديد ، قلت ما قلت في النهاية : نلتزم نحن في التجمع بميثاق وطني اخلاقي نناقش فيه الموقف لا الاشخاص ونرفض الانزلاق دون الحد الادنى في التعامل مع المختلف . ربط السياسة بالاخلاق جزء من ثقافتنا ويجب ترسيخها على الدوام ، عندما نعفي انفسنا من المهام من منطلق ثقافة تحمل المسؤولية وتصحيح الخطأ وتصويب المسار . قطع الرؤوس ليس مطلبا بالطبع ".


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق