اغلاق

توقيع اتفاق بين السودان وجماعة متمردة لفصل الدين عن الدولة

شهدت جوبا عاصمة جنوب السودان توقيع اتفاق بين الحكومة السودانية وجماعة متمردة رئيسية تمهد الطريق أمام إبرام اتفاق نهائي للسلام من خلال ضمان حرية العبادة للجميع وفصل الدين عن الدولة.
توقيع اتفاق بين السودان وجماعة متمردة لفصل الدين عن الدولة - تصوير رويترز
Loading the player...

وكانت الحركة الشعبية لتحرير السودان-شمال قد رفضت الانضمام إلى اتفاق سلام وقعته الحكومة العام الماضي مع عدة جماعات متمردة بسبب تمسكها بمطلبها أن يتخلى السودان عن تطبيق الشريعة في السياسة ويصبح دولة علمانية ديمقراطية.
لكن بتوقيع "إعلان المبادئ" بحضور رئيس جنوب السودان سلفا كير وديفيد بيزلي المدير التنفيذي لبرنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة، أصبح من الممكن الآن البدء في محادثات للتوصل لاتفاق نهائي.
من جانبه قال زعيم الحركة عبد العزيز الحلو إن الاتفاق يمهد السبيل لإحلال سلام دائم في السودان.
جاء في الإعلان أن الجانبين اتفقا على "تأسيس دولة مدنية ديمقراطية فيدرالية في السودان تضمن حرية الدين والممارسات الدينية والعبادة لكل الشعب السوداني وذلك بفصل الهويات الثقافية والإثنية والدينية والجهوية عن الدولة".
وقال إعلان المبادئ إن الدولة "لا تفرض دينا على أي شخص ولا تتبنى دينا رسميا وتكون الدولة غير منحازة فيما يخص الشئون الدينية وشئون المعتقد والضمير".
لكن في الوقت نفسه، لم ينص الإعلان على أن السودان سيصبح دولة علمانية، وهي قضية مثيرة للجدل في المرحلة الانتقالية بالبلاد.
وتنشط الحركة الشعبية لتحرير السودان - شمال في منطقة تقطنها أقليات مسيحية وأتباع معتقدات أفريقية يشكون من تعرضهم لتمييز منذ أمد بعيد.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق