اغلاق

المجلس الملي الارثوذكسي في عبلين : ‘ نستنكر اعتقال السيدة عايدة بريك من قبل الشرطة ‘

وصل لموقع بانيت وصحيفة بانوراما بيان من جاكي حاج سكرتير المجلس الملي الأرثوذكسي الوطني في عبلين، جاء فيه: "يستنكر المجلس الملي الأرثوذكسي الوطني في عبلين،
‘ غير مستحق يا خائن ‘ - بالفيديو : سيدة تصرخ ضد البطريرك ثيوفيلوس خلال القداس بكنيسة البشارة في الناصرة والشرطة تبعدها
Loading the player...

إعتقال السيدة عايدة بريك ، عضو المجلس الملي الأرثوذكسي في عكا وعضو مجموعة الحقيقة الأرثوذكسية ، على يد الشرطة الإسرائيلية ، في محاولة منها لكمّ الأفواه ومنع أبناء الكنيسة الأرثوذكسية من التعبير عن رأيهم في موضوع تسريب وتصفية الأوقاف الكنسية على يد غير المستحق ثيوفيلوس . إن صرخة غير مستحق التي أطلقتها السيدة عايدة ، إنما هي تلخيص لما جاء من قرارات وطنية منذ اجتماع أبو سنان وعبلين ومؤتمر بيت لحم في العام 2017، والتي تُجمع كلها على مقاطعة المدعو ثيوفيلوس وعزله مع مَجمعه لخيانتهم الأمانة وسعيهم الدائم نحو تصفية الأوقاف وتسريبها لجهات مشبوهة ".
واضاف البيان: "
إن قرار مجلس الطائفة في الناصرة باستقبال غير المستحق ثيوفيلوس، ضاربًا بعرض الحائط قرارات المقاطعة ، سابقة الذّكر ، يجعل من مجلس الطائفة  شريكًا ومسؤولًا عن تصرفات الشرطة . نُشدّد هنا على أن قوانين الرسل القديسين التي تسير الكنيسة بموجبها ، تُجيز لكل مؤمن يرى في أعمال أحد رجال الإكليروس ، تعديًا على الكنيسة المقدسة بكل مُكوّناتها ، تُجيز له أن يصرخ أثناء القداس بعبارة غير مستحق ، ومِن واجب رجل الدين الذي يترأس القداس ، أن يستدعيه أمام جمهور المؤمنين ليوضح سبب صرخته هذه ، أما ثيوفيلوس فاختار الاحتماء خلف رجال الشرطة والوحدات الخاصة لقمع أبناء كنيسته" .

تعقيب : "من تظاهروا اما مغبونين وإما لهم اجندات خاصة"
من جانبه، عقب ديمتري دلياني رئيس التجمع الوطني المسيحي في الأراضي المقدسة على الموضوع قائلا لقناة هلا:" الذين قاموا بالتظاهرة هم عدد قليل جدا لا يمكن مقارنته بعدد مستقبلي غبطة البطريرك، مما يؤكد شعبية غبطة البطريرك بين أبناء الطائفة. جميع الهيئات الارثوذكسية كانت في استقبال البطريرك، ومن تظاهروا اما مغبونين واما لهم اجندات خاصة لها علاقة بأمور الطائفة فهم لا يمثلون اية جهة انما يمثلون انفسهم. المؤسسات التمثيلية للطائفة جميعها كانت حاضرة بالاستقبال. موقف المتظاهرون خارج عن موقف منظمة التحرير الفلسطينية والمملكة الأردنية الهاشمية لذا فإننا ننظر اليه بالريبة والشك. لا يمكن اعتبار ما جرى في الناصرة مظاهرة اولا بسبب العدد القليل لهؤلاء رغم الأموال التي صرفت للترويج لهذه المظاهرة وعدد المشاركين لا يتجاوز واحد بالمئة مقارنة بعدد المشاركين باستقبال البطريرك".


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق