اغلاق

بعد واقعة ترتيبات الجلوس المحرجة، تركيا : ‘المقاعد مستوفية لمطالب الاتحاد الأوروبي‘

رد وزير الخارجية التركي على موقف دبلوماسي محرج لم يخصص فيه غير مقعد واحد لاثنين من قيادات الاتحاد الأوروبي في اجتماع عقد في أنقرة حيث قال إن ترتيبات الجلوس،
بعد واقعة ترتيبات الجلوس تركيا تقول المقاعد مستوفية لمطالب الاتحاد الأوروبي - تصوير رويترز
Loading the player...

تتفق مع مطالب الاتحاد.
وكانت فون دير ليين بوغتت عندما جلس شارل ميشيل رئيس المجلس الأوروبي على المقعد الوحيد المتاح بجوار أردوغان وذلك في اجتماع في القصر الرئاسي يوم الثلاثاء، قبل أن تجلس على أريكة مجاورة للمقعدين الرئيسيين.
وتداول الناس مقطعا مصورا للواقعة على نطاق واسع عبر وسائل التواصل الاجتماعي وأثار الموقف استياء من أنقرة بسبب المراسم ومن ميشيل لأنه لم يدافع عن زميلته في أجهزة الاتحاد الأوروبي التنفيذية.
لكن مولود جاويش أوغلو وزير الخارجية التركي الذي حضر الاجتماع قال إن ترتيبات الجلوس تتفق مع البروتوكول الدولي وإن تركيا تتعرض "لاتهامات ظالمة".
وأضاف للصحفيين في أنقرة أن تركيا دولة ذات جذور عميقة وليست هذه المرة الأولى التي تستقبل فيها ضيفا، مشيرا إلى أن ترتيبات الجلوس تستوفي مطالب الاتحاد.
وكانت العلاقات بين بروكسل وأنقرة قد توترت منذ محاولة انقلاب فاشلة في 2016 أدت إلى حملة أمنية في تركيا اعتقلت فيها السلطات الآلاف.
وتصاعدت التوترات بفعل خلاف بحري بين تركيا واليونان العام الماضي وهدد الاتحاد الأوروبي بفرض عقوبات على أنقرة لكن الجانبين يتحركان الآن بحذر صوب التقارب.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق