اغلاق

زيدان أمام تحد صعب في مواجهة برشلونة

يستضيف نادي ريال مدريد غريمه اللدود برشلونة في مباراة الكلاسيكو المنتظرة على ملعب ألفريدو دي ستيفانو ضمن الجولة 30 من الدوري الإسباني، إلا أن الميرينجي لن


 (Photo by TIZIANA FABI/AFP via Getty Images)

 يتعين عليه فقط مجابهة البلوجرانا بل كذلك مواجهة شبح الإرهاق.
ويدخل ريال مدريد المباراة ضد برشلونة بعد خوضه لقاء كبير ضد ليفربول الإنجليزي في ذهاب الدور ربع النهائي من بطولة دوري أبطال أوروبا، وهي المباراة التي حسمها الإسبان لصالحهم بلاثة أهداف مقابل هدف وحيد.
بذل لاعبو ريال مدريد مجهودًا جبارًا خلال مباراة ليفربول من أجل إغلاق المساحات أمام لاعبي الريدز وكذلك تطبيق الضغط العالي ومنع الفريق الإنجليزي من بناء الهجمات من الخلف، وهو ما نجح فيه المدير الفني زين الدين زيدان وكتيبته.
الآن يجب على ريال مدريد مواجهة برشلونة في مباراة مصيرية لا تتحمل الإخفاقات من أجل الاستمرار في سباق الصراع على لقب الدوري الإسباني قبل العودة لملاقاة ليفربول مجددًا يوم الأربعاء القادم في مباراة العودة في دوري الأبطال.
التحدي الأهم أمام زيدان سيكون الدخول بخطة مثالية تحقق له الفوز وفي نفس الوقت يتلافى بها شبح الإرهاق، وربما يجب عليه البدء بثلاثي دفاعي عوضًا عن اللعب بـ 4 مدافعين، فيما لا يملك الفرنسي خيارات كبيرة في الأسماء المرشحة لشغل الخط الخلفي في ظل إصابة سيرجيو راموس وغياب رافائيل فاران للإصابة بفيروس كورونا.
اللعب بثلاثي دفاعي بإشراك فيرلاند ميندي كمدافع ثالث ناحية اليسار بجانب كل من ناتشو فيرنانديز وإيدير ميليتاو سيسمح للفرنسي بتقليل المسافات التي يقطعها خلال المباريات حين يشارك على الرواق الأيسر، في المقابل يمكن أن يشارك مارسيلو في محله جهة اليسار، وتكمن الاستفادة في كون مارسيلو لا يشارك كثيرًا لذا فهو لا يعاني من أي إرهاق كما أنه سيفيد الفريق على الناحية الهجومية في الوقت الذي سيكون فيها مؤمنًا من الجانب الدفاعي، الضعيف لديه، من قبل ميندي وكذلك كاسيميرو.
الرواق الأيمن محجوز للوكاس فاسكيز في ظل استمرار غياب كارفخال وعدم قدرة زيدان على المغامرة بإشارك ألفارو أودريوزولا، إلا أن الفرنسي يمكنه معاونة اللاعب بإشراك فيديريكو فالفيردي أساسيًا في خط الوسط جهة اليمين في محل لوكا مودريتش، الذي رغم تألقه لا يمكن أن يستمر في اللعب بنفس الإيقاع في سن الـ 35 بلعب 3 مباريات على هذا المستوى في غضون أسبوع واحد. فالفيردي يمكن أن يوفر لفاسكيز معاونة كبيرة على الرواق الأيمن سواء دفاعيًا أو هجوميًا ويساهم في تخفيض مجهودة بنسبة تساعده على الاستمرار في مساعدة ريال مدريد في المستقبل القريب.
وجود فالفيردي في محل مودريتش كلاعب خط وسط على الجانب الأيمن يعتبر أمرًا محوريًا لتجنيب لوكاس فاسكيز التعرض لإرهاق كبير، إلا أن زيدان ربما يضطر لإشراك الكرواتي في محل توني كروس، الذي تحدث عن معاناته من بعض الآلام خلال مباراة ليفربول، لذا سيكون من الأفضل عدم المخاطرة بالألماني من أجل التأكد من وجوده في العودة أمام ليفربول.
في الهجوم، لا شك في تواجد كريم بنزيما، فيما سيكون الاختيار بين فينيسيوس جونيور وماركو أسينسيو للعب بجواره، وفي الخطة المذكورة يفضل أن يلعب البرازيلي لميله إلى الجبهة اليسرى ومجهوده الوفير، في ظل حاجة تلك الجبهة لمعاونة أكبر سواء في وجود مودريتش المستنزف أو كروس الذي يعاني من آلام.
وعلى مستوى أسلوب اللعب الدفاعي، يجب على الميرينجي تقريب خطوطه والتحرك ككتلة واحدة من أجل تقليل المساحات المقطوعة من قبل اللاعبين، وكذلك محاولة حرمان برشلونة من امتلاك الكرة بقدر الإمكان مع الاعتماد في العملية الهجومية على الكرات الساقطة خلف خط الدفاع المتقدم عادة للبلوجرانا واستغلال سرعة فينيسيوس كما حدث أمام ليفربول، وهو ما يوفر مسافات كبيرة تقطعها الكرة ولا يقطعها اللاعبون.
في النهاية، لا يملك زين الدين زيدان كثير من الخيارات من أجل إراحة لاعبيه خلال هذه الفترة الحاسمة من الموسم، إلا أنه يمكنه إجراء بعض التعديلات البسيطة التي ربما تقلل فرصة تعرض لاعبيه للإرهاق.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من رياضة عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
رياضة عالمية
اغلاق