اغلاق

تعيين سامر حلبي من عسفيا قائدًا لمحطة إطفاء الكريوت اللوائية

ضمن أجواء احتفالية خاصّة، أقيم مساء الأحد حفل تبادل مهام قيادة محطة إطفاء الكريوت اللوائية الجديدة - لواء الساحل، وبحسب بيان صادر عن الناطق بلسان سلطة


تصوير: سلطة الإطفاء والإنقاذ

الإطفاء والإنقاذ ، فقد تسلّم الضابط سامر حلبي من عسفيا قيادة المحطة التي ستقدّم خدمات لمئات آلاف المواطنين في منطقة "عيمك زفولون".
واضاف بيان صادر عن مكتب كايد ظاهر، الناطق بلسان سلطة الإطفاء والإنقاذ للاعلام العربي، وصلت الى موقع بانيت وصحيفة بانوراما نسخة عنه: "أن الاحتفالية أجريت بموجب تعليمات وزارة الصحّة و"المعيار الأخضر"، وذلك بحضور قائد الإطفاء والإنقاذ الإسرائيلي، الجنرال ديدي سمحي، وقائد لواء الساحل حيزي ليفي، وضباط من الإطفاء والأنقاذ، اضافة الى ممثلين عن الشرطة، ورؤساء سلطات محلية وشخصيات اعتبارية أخرى".

"أول ضابط درزي يتسلّم مهام قيادة محطة إطفاء لوائية"
وأضاف بيان سلطة الإطفاء والإنقاذ: "أن قائد محطة إطفاء الكريوت اللوائية، سامر حلبي (49 عامًا) هو أول ضابط درزي يتسلّم مهام قيادة محطة إطفاء لوائية. كما أن الضابط حلبي من سكّان بلدة عسفيا، ومتزوج واسم زوجته عفيفة، هو وأب لأربعة أولاد هم كرمل، مراد، آدم وريف".
وتابع بيان سلطة الإطفاء والإنقاذ بالقول: "إن سامر حلبي بدأ مشواره في الإطفاء والإنقاذ عام 1994 في محطة حيفا، وكان رجل إطفاء ليتقدّم في عمله ويشغل مهام قائد فرقة إطفاء ثم ضابطًا مسؤولًا عن وردية، الى جانب العديد من المهام والمناصب التي عمل ونجح بها في جهاز الإطفاء، ومنها مسؤول عن قسم الإرشاد في لواء الساحل ووظائف أخرى في كلية الإطفاء والإنقاذ القطرية".
وأوضح بيان سلطة الإطفاء والإنقاذ: "أن سامر حلبي سيكون قائدا ومسؤولا عن محطة الكريوت اللوائية، التي تتضمن منطقة "عيمك زفولون"، نيشر، ياجور، ريخاسيم وكريات طبعون، التي يعمل فيها نحو 50 رجل إطفاء، ضباط ومتطوعين. وتقدّم المحطة سنويًا الرد على ما يقرب نحو 3800 حالة/ حادث، وهي جاهزة للعمل والرد في كل حالة طوارئ بكل عزم وشجاعة".

"خطوة مهمة بعد الدروس التي تعلمناها من كارثة الكرمل"
قائد الإطفاء والإنقاذ، الجنرال ديدي سمحي، أكّد خلال كلمته في الحفل على أنّ: "استلام قيادة محطة إطفاء جديدة هو مهمة تستلزم امتيازًا عظيمًا، مهمة لبناء المعايير والقيم في محطة جديدة، وتمنح قائدها الحق في أن يكون أول من يقود الاستجابة لمنطقة ميدانية صعبة ومهمة لدولة إسرائيل ".
من جانبه، قال قائد لواء الساحل، ميجر جنرال حيزي ليفي: "اليوم أتممنا مهمة في غاية الأهمية تتمثل بفصل محطة حيفا واقامة محطة الكريوت الجديدة، الأمر الذي يخدم عمل لواء الساحل وتطوّره، وهي خطوة مطلوبة ومهمة خصوصًا بعد الدروس التي تعلمناها من "كارثة الكرمل". أتمنى لرجال الإطفاء والضباط في محطة الكريوت النجاح الباهر وعملًا مباركًا لما فيه مصلحة لسكّان المنطقة".
من جانبه، عقب كايد ظاهر، مستشار قائد الإطفاء والأنقاذ والمتحدث للاعلام العربي بالقول إن:"هذه الخطوة تنضم لسلسلة خطوات متواصلة لتقديم أفضل الخدمات للمواطنين ومنح الرد لاحتياجات ومتطلبات مختلف المناطق"، واشار ظاهر الى أنه "في السنوات الثلاثة الأخيرة ومنذ تولي الجنرال ديدي سمحي قيادة سلطة الاطفاء والانقاذ تم تعزيز وتطوير العمل في المدن والبلدات المختلفة ومن ضمنها العربية، اضافة الى جانب دمج أبناء الطائفة الدرزية في هذه السلطة بوظائف مختلفة
ومهمة، وكذلك تم تسجيل ارتفاع ملحوظ بأعداد رجال الإطفاء والموظفين الدروز والعرب".


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق