اغلاق

‘ ليلة العودة إلى الدامون ‘ | نشاطات للأهالي في القرية المهجرة : ‘ سنعود ‘

تعتبر قرية الدامون المهجرة المحاذية لقرية كابول من القرى الفلسطينية التي امتد نفوذها إبان النكبة على مساحات واسعة، كما كانت تعتبر من القرى المتطورة وكان فيها
Loading the player...

مسجد وكنيسة ومرافق عديدة. وبقيت مقبرة الدامون وبئرها شاهدان على التهجير.
وقد أقيم  الليلة الماضية مهرجان كبير على ارض القرية المهجرة بمشاركة الأجداد والأبناء والاحفاد وأبناء الاحفاد الذين
تعود جذورهم الى الدامون، كما شارك عدد من أبناء البلدات المجاورة.
أقيم المهرجان بمحاذاة بئر الدامون واشتمل على برنامج ثقافي فني وفقرات خاصة للأطفال واخرى شملت على اجراء اتصالات مع ابناء قرية الدامون المهجرين في الشتات، في لبنان وغيره .

افتتاح البرنامج على صوت الاذان وقرع اجراس الكنائس
تولى عرافة البرنامج المحامي نضال عثمان، الذي رحب بالمشاركين وتحدث عن أهمية الحدث.  وافتتح أهالي الدامون برنامج الأمسية بصوت الأذان وأجراس الكنائس. وقال عضو لجنة الدامون، المحامي نضال عثمان، إنه "على صوت الأذان وأجراس الكنائس عاش أهلنا في الدامون، وعهد علينا أن نعود لهذه البلدة لنعمرها ونعيد أصوات الأذان والتكبيرات ولنقرع أجراس الكنائس على أرضنا في الدامون".

الاب سيمون خوري يشارك بالبرنامج ويؤكد على العودة 
 وقالت عضو لجنة الدامون، أمل بقاعي كيال : "اعتدت القدوم إلى الدامون برفقة والدي المرحوم، حتى واصلت نهج أبي في العودة إلى بلدتنا المهجرة، إلى أن نحقق مشروعنا بالعودة المؤكدة لنا ولجميع أبناء شعبي الذين هُجروا من بيوتهم".
وشارك في أمسية ليلة العودة إلى الدامون كاهن رعية اللاتين في كفر كنا، سيمون خوري، وقال :" إن "جدي عبد الله اليعقوب من الدامون وقد شغل دور مختار البلد، وأبي ولد هنا في الدامون ثم هُجر. لي الشرف أن أقف على اتراب أجدادي والكثيرين من أهالي الدامون الذين دفنوا هنا، ومن هنا أحمل رسالة لأبنائنا احذروا عندما تسيرون على أرض بلادنا، لأننا ربما نسير على أتراب أبنائنا وأجدادنا".
وتواصل البرنامج بكلمة من الدكتور عزيز بقاعي الذي قال:" هذه هي الدامون، أرض أهلها زرعوها وحرثوها ورعوها وجمعوا ثمارها لأجل البناء وفرح الأبناء، وحين هبت رياح الحرب رياح النكبة تركوها، وما ودعوها، وما قالوا بخاطرك يا بلدنا، ولكن قطار العودة لم يصل بعد".
واشتمل البرنامج كذلك على فقرة الحكواتي للأطفال وقدمتها الفنانة هيام ابورومي ذياب التي جمعت الاطفال المشاركين امام اجدادهم وروت لهم بطريقة الحكواتي قصة الشاعر نوح ابراهيم ، وغنت الفنانة دانا ابو الهيجاء امام الجمهور اغاني وطنية.


تصوير : موقع بانيت
























































استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق