اغلاق

كويكب يحقق مواجهة قريبة بشكل استثنائي مع الأرض ويتخطاها على مسافة دقيقة

كشفت وكالة ناسا أن كويكبا بحجم حافلة لندن تقريبا، مرّ على بعد 12000 ميل فقط من الأرض، ليكون أقرب إلى الكوكب من معظم الأقمار الصناعية الثابتة بالنسبة للأرض.


صورة للتوضيح فقط - iStock-Zenobillis

وأوضح علماء الفلك من مشروع التلسكوب الافتراضي، أن الكويكب الذي أُطلق عليه 2021 GW4، لا يشكل أي تهديد للأرض لأنه مر على مسافة آمنة وكان صغيرا بما يكفي بحيث يحترق في الغلاف الجوي لو "تجرأ واقترب" أكثر.
وقال علماء الفلك إنه في 12 أبريل الساعة 14:01 بتوقيت غرينتش، مرّت صخرة الفضاء على بعد 12000 ميل فقط من الكوكب أثناء التحرك بسرعة 18700 ميل في الساعة.
وللمقارنة، يقع القمر على بعد 238000 ميل من الأرض، والأقمار الصناعية الثابتة بالنسبة للأرض، بما في ذلك تلك التي تقدم خدمات GPS، على بعد نحو 20000 ميل.
واكتُشف الكويكب لأول مرة من قبل علماء الفلك من Catalina Sky Survey في أريزونا يوم 8 أبريل.
وقال عالم الفلك ومؤسس مشروع التلسكوب الافتراضي، جيانلوكا ماسي، لـUSA Today: "الكويكبات بهذا الحجم قريبة جدا من الندرة نسبيا، لكن حتى الآن هذا العام كان لدينا أربعة أجسام قريبة: 2021 GW4 أكبر هذه الصخور الأربعة".
ويمكن القول إن حجم الصخرة يجعل من غير المحتمل أن تسبب أي ضرر، حيث تقدر ناسا أن كويكبا واحدا على الأقل يصل إلى ثلاثة أضعاف حجم GW4، يحترق في الغلاف الجوي كل عام.
وتقدر وكالة الفضاء الأمريكية أن صخرة تستغرق أكثر من نصف ميل لتسبب مشاكل عالمية إذا ما اصطدمت بالأرض.
والكويكبات عبارة عن شظايا صخرية متبقية من تكوين النظام الشمسي قبل حوالي 4.6 مليار سنة، يدور معظمها بين المريخ والمشتري.
ومن حين لآخر، تتأثر المسارات المدارية للكويكبات بسحب الجاذبية للكواكب، ما يتسبب في تغيير مساراتها.
وعندما يحدث هذا يمكن أن يجلبها في مدار تصادم محتمل مع الأرض أو الكواكب الأخرى، بما في ذلك واحد قتل الديناصورات قبل 65 مليون سنة.
وقالت ناسا: "كل يوم، يتم قصف الأرض بأكثر من 100 طن من الغبار والجسيمات بحجم حبات الرمال، ويضرب كويكب بحجم سيارة الغلاف الجوي للأرض مرة واحدة في السنة تقريبا". وعندما يحدث هذا، فإنه يخلق كرة نارية، ويحترق قبل الوصول إلى السطح، ولا يسبب أي ضرر.
وأوضحت ناسا: "كل ألفي عام أو نحو ذلك، يضرب نيزك بحجم ملعب كرة القدم، الأرض ويسبب أضرارا كبيرة في المنطقة. ومرة واحدة فقط كل بضعة ملايين من السنين، يأتي جسم كبير بما يكفي لتهديد حضارة الأرض. وتشكل الفوهات الأثرية على الأرض والقمر والأجسام الكوكبية الأخرى دليلا على هذه الحوادث. ونعتقد أن أي شيء أكبر من كيلومتر واحد إلى كيلومترين، يمكن أن تكون له تأثيرات عالمية".


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من عالم الفضاء اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
عالم الفضاء
اغلاق