اغلاق

لجنة اولياء طلاب السلام في الطيبة تهدد بالاضراب - البلدية:‘نفي بالتزاماتنا تجاه المدرسة‘

عقدت لجنة أولياء الأمور في مدرسة السلام الإعدادية في مدينة الطيبة، ظهر أمس الخميس، اجتماعا لبحث أوضاع المدرسة " بعدما شهدت في الآونة الأخيرة

 
تصوير موقع بانيت وصحيفة بانوراما

أعمال اقتحام وتخريب متكررة بشكل متواصل"، وفق ما ذكرته لجنة أولياء الأمور في المدرسة.
وعقب الاجتماع، اصدرت لجنة أولياء الأمور في مدرسة السلام بيانا صحفيا، جاء فيه : " عمليات الاقتحام والتخريب لمدرسة السلام الاعدادية تتكرر بشكل متواصل ومتتابع في السنتين الاخيرتين، تسرق فيها الاجهزة والادوات التعليمية، وتخرب الجدران وتكسر الأبواب والنوافذ، وتخرب وتكسر الخزائن وحتى خزائن الكهرباء، وتشعل الحرائق في أجزاء من الساحات. لقد خربوا مواسير الماء وقطعوا اسلاك الكهرباء وحطموا بيوت الأضواء الموضوعة على الجدران. كما إنهم وخلال اقتحام تخريبي قبل عام، كسروا كاميرات المراقبة وخربوا جهاز الانذار والاضواء ".

"طالبنا إدارة بلدية بتعيين حارس ليلي "
وأضاف بيان لجنة أولياء الأمور: " كما طولبت إدارة بلدية بتعيين حارس ليلي لحراسة المدرسة، والحفاظ عليها وعلى الأملاك العامة التي فيها، التي تخدم الطلاب والمعلمين، الا انها لم تحصد سوى وعود خاوية".
وأوضح بيان لجنة أولياء الأمور: " مدرسة السلام الإعدادية هي المدرسة الإعدادية الوحيدة التي تقع تحت مسؤولية البلدية وليست ادراة ذاتية، أي أن الاعتناء بالمدرسة وصيانتها ونظافتها وتجهيزها بكل الأدوات التعليمية اللازمة وغيرها لتسيير العملية الدراسية وخلق الأمن والامان والاسقرار في جميع انحاء المدرسة تقع على عاتق ادارة بلدية الطيبة".

"الكثير من الاحتياجات تنقص ولا تعوض"
وأشار بيان لجنة أولياء الأمور الى " أن الأموال اللازمة كلها تحول الى صندوق البلدية، وتحت تصرفها "بامانة" حتى تصرفها على احتياجات المدرسة والطلاب، لكن للأسف الكثير من الاحتياجات تنقص ولا تعوض، وحتى الميزانية القليلة التى لا تتعدى بعض الالاف لا تحول في الوقت وتتأخر في تقصير مستمر. وناهيك عن معاناة و"ملاحقة" للموظفين المسؤولين وتذكيرهم مرارا وتكرارا، الذين بدورهم يمنون على المدرسة " قريبا سنحول" ولا يأتي القريب الا بعيدا وبالفتات ".

"على البلدية تعيين بواب وتحويل الميزانية الشهرية"
وطالبت لجنة أولياء الأمور في بيانها "بالكثير من الأمور اللازمة، على رأسها تعيين آذن أو بواب من قبل البلدية مباشرة بشكل ثابت ودائم. ثانيا، تحويل الميزانية الشهرية إلى المدرسة بشكل ثابت ومتواصل. إذ أن ادارة المدرسة ولجنة الأولياء يتوجهون في كل مرة إلى البلدية ولكن لا يحصلون سوى على الفتات، إذ تدفع البلدية في كل مرة ميزانية شهرين فقط وتهمل باقي الشهور. ثالثا، تحويل ميزانيات خاصة إلى المدرسة مثل " مشروع احتواء ودمج " التي لم تحول بعد منذ وصولها قبل اشهر لصندوق البلدية. رابعا، تطالب لجنة أولياء الأمور بتدخل البلدية بشكل سريع لإصلاح من خُرب، فالمدرسة غير أمنة بساحاتها بعد اضرام النار فيها وتخريب ما فيها وتكسير الأبواب وتخريب حتى أجهزة الكهرباء".

"منذ 3 اشهر لم يتم تحويل اي مستحقات بتاتا"
وتابع بيان لجنة الأولياء: "رغم محاولة ادارة المدرسة اصلاح ما تيسر لها الا ان العجز المالي الناتج عن عدم تحويل ما تستحق في الوقت وبالسرعة اللازمة يحول دون ذلك. تعتمد الادارة في مجمل الاوقات على النفوس الطيبة من أبناء البلد وعلى صبر أصحاب المهن من اهل البلد في تأجيل المدفوعات لهم حتى تحويل المستحقات للمدرسة، الا انه منذ 3 اشهر لم يتم تحويل اي مستحقات بتاتا، رغم تراكم ديون المدرسة ومنها الكهرباء منذ حوالي سنة".

" ندعو أهالي الطلاب لاجتماع لمناقشة إمكانية عدم عودة الطلاب للمدرسة "
واختتمت لجنة أولياء الامور بيانها بالقول: " رغم التواصل المتكرر من الادارة واللجنة مع المسؤولين في البلديه كتابيا، هاتفيا وشخصيا الا ان الوعود لم تطبق بعد. وعليه نناشد البلدية أولا ونذكرهم بالقيام بواجبهم نحو المدرسة وسد الاحتياجات، التي هي ادنى الأسس الحياتية للطلاب العائدين يوم الاحد لمقاعد الدراسة. وأيضا ندعو أهالي طلاب مدرسة السلام لاجتماع يوم السبت ظهرا في تمام الواحدة الموافق 17.04.2021 ليشاهدوا باعينهم ما عانت منه المدرسة، ومناقشة إمكانية عدم عودة الطلاب للمدرسة، حتى تأمينها وإزالة الاخطار منها وسد الاحتياجات الاساسية لتستقبل الطلاب بامان وسلام".

تعقيب بلدية الطيبة على بيان لجنة أولياء أمور الطلاب
من جانبها،  عقبت بلدية الطيبة على الموضوع بالقول: " من المؤسف ما تقوم به ثلة من تخريب في المدرسة ونحن على دراية بالموضوع، في الماضي القريب قامت طواقم الحراسة بضبط احد الصبيان الذين قاموا بالتخريب والتوجه لوالده واطلاعه بما قام به ابنه، واتخذت اجراءات قانونية بحقه".

"وافقنا على تعيين حارس في المدرسة"
وأوضحت بلدية الطيبة في تعقيبها : "أن البلدية وافقت على طلب مدير المدرسة بان يعمل حارس في المدرسة، حسب الاوقات التي يحددها المدير، وهذا ما تم الاتفاق عليه مع مدير المدرسة. اما بالنسبة للحراسة الليلية، فلا يمكن ان يخصص حارس ليلي للمدرسة، لأن الحراسة هي من تمويل وزارة المعارف والوزارة لا تمول حراسات ليلية، رغم ذلك تقوم طواقم حراسة من البلدية بزيارة المدارس ليلياً".

"نقوم بتحويل المصروفات بشكل منتظم"
وأشارت بلدية الطيبة الى " أنها تحول للمدرسة المصروفات المطلوبة بشكل منتظم واكثر من المطلوب ( احياناً يكون تاخير بسيط لاسباب مهنية بقسم الحسابات). اما بالنسبة لتشغيل آذن في المدرسة، فمن المهم التوضيح ان للمدرسة آذن بوظيفة كاملة، اضافة اليه استجابت البلدية لطلب المدرسة بتشغيل عامل اضافي الذي يعمل بشكل مؤقت على حساب البلدية (غير مدرج في الميزانية)".

"  الاعتداء المستمر على الممتلكات قد يكون سببه مشكلة شخصية"
وكشفت بلدية الطيبة: "أنها تسعى لضم مدرسة السلام لمنظومة " المدارس الشاملة "، وهي في تقدم ملموس مع الوزارة  بهذا الموضوع" . وتوجهت بلدية الطيبة "للاهالي للتعاون المشترك من اجل الحفاظ على المدرسة وتقدمها وطلابها، اذ بات واضحا ان الاعتداء المستمر على الممتلكات قد يكون سببها مشكلة ( قد تكون شخصية )، ونأمل ان يشارك ادارة البلدية من لديه علم بها لكي نتدخل لحلها".

 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من الطيبة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
الطيبة والمنطقة
اغلاق