اغلاق

حطين تستعيد الحياة بذكرى التهجير واهلها يروون قصتها ويحدوهم الأمل بالعودة اليها

شارك عدد كبير من الجماهير العربية اليوم الخميس بمسيرات ولقاءات وفعاليات، في قرى مهجرة من بينها الدامون وحطين ومعلول وأم الزينات وصفورية والبصة واللجون ،
Loading the player...

ورفعوا العلم الفلسطيني وسط إسماع النشيد الوطني الفلسطيني، وشارك عدد من مهجري حطين والعديد من الناشطين السياسيين في لقاء على أرض حطين بالقرب من مسجدها، اليوم، تلبية لدعوة لجنة أهالي حطين وناشطات وناشطون من أجل العودة، في ذكرى النكبة الـ73.

برنامج فني ثقافي على ارض حطين
ونظم المبادرون فعاليات كثيرة من خلالها سار بعض الاهالي بسهول حطين مروراً من نبع المياه مباشرة الى مسجد حطين ، الذي ما زال صامداً بمئذنته وفق ما جاء على لسان المشاركين . وشملت الفعاليات كذلك رفع أعلام وشعارات العودة وزوايا مطرزات فلسطينية وفقرات فنية وثقافية وعرض للدبكة، وغيرها من الفعاليات الهادفة. واستعادت حطين، اليوم، الحياة الثقافية من خلال حكواتي للاطفال وفعالية روت معالم مسجدها التاريخي، وتمكنت "مبادرة حطين تستعيد أهلها" من جمع عشرات الصور للرعيل الأول من أبناء النكبة وتعليق صورهم على جدران المسجد، وذلك ضمن نشاطات "يوم استقلالهم يوم نكبتنا".
وتحدث خلال البرنامج اهال كانوا شاهدين على الرحيل والتهيجير من قريتهم الذين رووا ما جرى معهم وهم بطفولتهم ومنهم من يذكرون جيداً ما جرى معهم ومع ذويهم وسردوا قصتهم الواقعية راجين العودة الى ديارهم باسرع وقت .


مجموعة صور خاصة التقطت بعدسة موقع بانيت وصحيفة بانوراما

 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق