اغلاق

قصة حقيقية حكاها نصراوي حدثت في مدينة الناصرة

انا وزوجتي وعائلتي نحب الحيوانات. في بيتنا كلبان وقطان. قبل ايام اختفي القط وبقي مختفيا لمدة اسابيع. وقد حزنا كثيرا لغيابه واعتبرنا انه لن يعود الينا ابدا.

ولكن جرت الرياح بما تشتهي السفن وبشكل مفاجئ عاد القط الى البيت. سررنا كثيرا لعودته لا سيما وان العودة تسنت مع حلول شهر رمضان المبارك.
وكم غضبنا عندما اكتشفنا على رجله اليمنى الخلفية اثار ضربة قوية جدا ربما بحجر او باداة حادة اخرى.
حللنا انه خرج من بيتنا طلبا للتغيير وربما دخل الى بيت اخر متوددا لاهل البيت كما علمناه. لكن وكما يبدو فان اهل البيت قاموا بضربه ضربا مبرحا شبه قاتل لمجرد دخوله ساحة بيتهم ، فعاد الينا القط بعد ان التقط انفاسه هزيلا مغلوبا على امره وضعيفا ومكسور الخاطر. الدين اوصانا ان نرفق بالحيوان ونحن في شهر رمضان المبارك والدين حكى لنا ان الرسول صلى الله عليه وسلم اوصانا ان نرفق بالحيوان لكن قائلا قال لي : "اليوم الناس تقتل بعضها فكيف انت تطلب منهم ان يرفقوا بقط؟" دفع الله ما كان اعظم اللهم أمين.



استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
الناصرة والمنطقة
اغلاق