اغلاق

قصة الخس المسحور والصياد

كان هناك صياد يعيش في احدى الغابات البعيدة وكان هذ الصياد يعيش على صيد الحيوانات واخذ الفاكهة من الاشجار ، وفي يوم من الايام كان الصياد يسير في الغابة فرأى امامه امرأة عجوز ،


صورة للتوضيح فقط - تصوير: iStock-Tijuana2014

 فقالت له العجوز : ايها الشاب اني جائعة جدا و لا اقوى على جمع الطعام ، فنظر لها الشاب و قال : خذي ما لدي وكلي ما تريدين ، فقالت له العجوز : انك شاب طيب و لهذا السبب سوف اخبرك سرا : اذهب في هذا الطريق و سوف تجد شجرة بلوط كبيرة وعلى اغصان هذه الشجرة يوجد ثلاثة طيور يُمسكون عباءة وكل ما عليك القيام به هو ان تضرب بسهمك الطائر الذي في المنتصف و تأخذ العباءة ومعها ريشة من الطائر.
تابعت العجوز كلامها قائلة : عليك بوضع العباءة بجانبك والريشة في جيبك وفي كل صباح ستجد الذهب تحت وسادتك ، سعد الصياد بهذه الكلمات وبالفعل نفذ ما قالته له العجوز حتى اصبح الصياد رجلا غنيا ، حينها قرر الصياد ان يجوب العالم بهذا المال ، و بالفعل عبر الصياد الغابات والانهار حتى وصل الى قلعة كبيرة ورأى الصياد داخل هذه القلعة شابة جميلة جدا لم يرى مثيل لجمالها من قبل و الى جانب هذه الشابة يوجد عجوز قبيحة المنظر ، فقررت العجوز ان تستعمل الشابة لخداع الصياد و اخذ العباءة والريشة ، انجذب الصياد للفتاة واخذ ينفق ما يملك من اجل الاقامة في القلعة ، وخلال نوم الصياد قامت العجوز بسرقة الريشة والعباءة.
لم يحرك الصياد ساكنا بسبب حبه الشديد للفتاة وبعد ان انفق الصياد جميع ما يملكه قررت العجوز الشريرة ان تلقي عليه تعويذة لتطرده خارج القلعة الى مكان بعيد وبالفعل استيقظ الصياد في احد الايام ليرى نفسه نائما الى جانب الطريق ، و عندها غضب الصياد غضبا كبيرا وقرر الانتقام من العجوز والشابة ، و في اثناء عودته الى القلعة شعر الصياد بالجوع فرأى امامه حقلا به نوعين من الخس و عندما اخذ جزء من الخس واكله تحول الى ماعز ، فعلم الصياد ان هذا الخس مسحور ، وعندما اكل من النوع الثاني عاد مرة اخرى الى هيئته الاصلية ، فخطرت على بال الصياد فكرة ، و هو ان يأخذ الخس المسحور و يدعي انه يملك اجمل خس في المملكة.
نفّذ الصياد ما كان يخطط له و لكنه قبل ان يدخل الى القلعة قام بوضع بعض الوحل على وجهه حتى لا تعلم به العجوز او الشابة و بالفعل طلبت العجوز من الصياد ان تأكل من هذا الخس و ما ان اكلت العجوز و الشابة من الخس المسحور حتى تحولا الى ماعز ، وعندها استعاد الصياد ثروته التي اخذتها العجوز وقرر ان يقوم باعطاء الماعز الى احد المزارعين وطلب منه ان يقوم بضرب الماعز العجوز ثلاث مرات و يطعمها مرة واحدة اما الماعز الشابة فقد امر الصياد المزارع ان يقوم باطعامها ثلاث مرات و يضربها مرة واحدة ، وبعد فترة اتى المزارع الى الصياد وقال له : لقد ماتت العجوز وهذه الماعز سوف تموت من الحزن عليها ، وهنا اخذ الصياد الماعز الشابة واطعمها من الخس الآخر لتعود مرة اخرى ، وعندها اعتذرت الشابة من الصياد واعترفت له بان العجوز اجبرتها على خداعه ، فسامحها الصياد وقرر ان يتزوجها وعاشا معا حياة سعيدة.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من روايات وقصص اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
روايات وقصص
اغلاق