اغلاق

الضغط يشتد على المسعفين ومتعهدي الدفن في غزة مع ارتفاع حالات كورونا في رمضان

يواجه المسعفون ومتعهدو الدفن في غزة ضغوطا شديدة مع ارتفاع حالات الإصابة بكوفيد-19 في رمضان حيث يحذر المسؤولون من أن هذه الضغوط تدفع مستشفيات القطاع صوب ،
الضغط يشتد على المسعفين ومتعهدي الدفن في غزة مع ارتفاع حالات كورونا في رمضان - تصوير رويترز
Loading the player...

 الامتلاء التام.
وقال متعهد الدفن محمد الهَرِش إنه يدفن ما يصل إلى عشرة متوفين بالمرض يوميا، بعدما كان يدفن واحدا أو اثنين قبل شهر.
وشهد القطاع 86 حالة وفاة خلال الأيام الستة الماضية، وهو ما يمثل زيادة بنسبة 43 في المئة عن العدد في الأسبوع السابق.
ويقول مسؤولون بالقطاع الصحي في غزة إن ارتفاع حالات الإصابة والوفاة يشكل أيضا ضغطا كبيرا على مستشفيات القطاع ويدفعها صوب الامتلاء التام.
ومع استشراء الفقر بقطاع غزة ونقص الموارد الطبية وعدم توافر البيانات الدقيقة الخاصة بكوفيد-19 ومع التجمعات المعهودة خلال شهر رمضان، يخشى الفلسطينيون أن تزداد وتيرة الانتشار السريع للمرض والذي بدأ قبل حلول رمضان في 13 أبريل نيسان. وطالب بعض سكان غزة بفرض إجراءات الإغلاق الكامل للحد من إنتشار المرض.
ومع تزايد القلق، ستبدأ حركة المقاومة الإسلامية (حماس) التي تسيطر على قطاع غزة في تطبيق حظر تجول خلال ساعات الليل وستغلق المساجد التي تستقبل المئات من المصلين خلال شهر رمضان ، لكنها أحجمت عن اتخاذ إجراءات أشد تفاديا لإلحاق مزيد من الضرر بالاقتصاد.
ويقول مسؤولو الصحة إن من العوامل التي أدت للارتفاع الحالي في الحالات عدم الالتزام باستخدام الكمامات وقواعد التباعد الاجتماعي.
والتشكك في اللقاحات كبير أيضا، إذ قال 54.2 في المئة من سكان غزة إنهم لن يأخذوا التطعيم بينما قال 30.5 في المئة إنهم سيأخذونه ولم يحسم 15.3 في المئة أمرهم وفقا لمسح أُجري يوم الأربعاء. لكن قاسم عبد الغفور، أحد الفلسطينيين المؤهلين لتلقي التطعيم ، قال إنه قرر أخذ اللقاح "لأن الوضع مخيف".

وتلقى نحو 34 ألف شخص فقط التطعيم رغم أن القطاع تسلم منذ فبراير شباط 109600 جرعة تبرعت بها روسيا والإمارات ومبادرة كوفاكس لإتاحة اللقاحات.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق