اغلاق

البابا يعد بزيارة لبنان ويدعو لإنهاء الجمود السياسي

وعد البابا فرنسيس رئيس الوزراء اللبناني المكلف سعد الحريري يوم أمس الخميس بأن يزور لبنان لكن ليس قبل أن تنحي القوى السياسية خلافاتها جانبا من أجل صالح البلاد.


رئيس الوزراء اللبناني المكلف سعد الحريري والبابا فرنسيس بابا الفاتيكان - (Photo credit should read MAURIZIO BRAMBATTI/AFP via Getty Images)

وقال الفاتيكان إن الحريري، الذي سيجتمع كذلك مع زعماء إيطاليا خلال زيارة قصيرة للبلاد، أجرى محادثات مع البابا استمرت نحو نصف الساعة.
وقال الحريري للتلفزيون اللبناني بعد ذلك إن البابا سيزور البلاد لكن بعد أن يتمكن الساسة المنقسمون من الاتفاق على تشكيل حكومة جديدة.
وأضاف "قداسة البابا سيزور لبنان لكن بعد تشكيل الحكومة... شرحت لقداسة البابا فرنسيس المشاكل التي نعاني منها وطلبت من قداسته مساعدة".
وتابع "وهذه رسالة إلى اللبنانيين بأنه علينا أن نشكل حكومة لكي تجتمع جميع القوى والدول لمساعدتنا ونتمكن من النهوض بلبنان مع أصدقائنا".
وجاء في بيان الفاتيكان أن البابا فرنسيس "أراد خلال اللقاء الذي استمر ثلاثين دقيقة تقريبا أن يؤكد مجدّدا قربه من الشعب اللبناني الذي يعيش مرحلة تتميز بصعوبة كبيرة وعدم يقين، كما وذكَّر قداسته بمسؤولية القوى السياسة كافة والتي عليها الالتزام بشكل عاجل لصالح الأمة".

" احتجاجات على النخبة الحاكمة "
واستقال الحريري، الذي تولى رئاسة الوزراء ثلاث مرات، في 2019 بعد احتجاجات على النخبة الحاكمة التي حمّلها المتظاهرون المسؤولية عن إغراق البلاد في أزمة.
وكُلف مرة أخرى بتشكيل الوزارة في أكتوبر تشرين الأول لكنه ظل مختلفا مع الرئيس ميشال عون ولم يتمكن من تشكيل حكومة جديدة.
وما زال لبنان يعاني من أثر انفجار كيميائي ضخم في مرفأ بيروت العام الماضي أسفر عن مقتل 200 شخص وأحدث أضرارا بمليارات الدولارات مما زاد من ضعف اقتصاد متداع بالفعل.
وقال البيان إن البابا فرانسيس، الذي أعلن أول مرة عن نيته زيارة البلاد في عظة عيد الميلاد، حث المجتمع الدولي على مساعدة لبنان في النهوض من عثرته. وطلب لبنان المساعدة من روسيا ودول أخرى.
وفي وقت سابق هذا الشهر عرضت شركات ألمانية منها هامبورج بورت كونسالتينج خططا بمليارات الدولارات لإعادة بناء مرفأ بيروت والأحياء المجاورة وقالت شركة (سي.إم.إيه سي.جي.إم) الفرنسية لشحن الحاويات إنها تتبع خطة لإعادة تشغيل المرفأ.
ولا يمكن أن يمضي أي من المشروعين قبل أن يكسر زعماء لبنان الجمود السياسي الذي يحول دون تشكيل حكومة ويعطل الإصلاح الاقتصادي الذي تقول الدول الغربية إنه يجب أن يحدث قبل تدفق المساعدات والاستثمارات على لبنان.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق