اغلاق

المركز الطبي للجليل: عائلة ضربت موظفينا حتى سالت دماؤهم

تسود حالة من الغضب والاستنكار في المركز الطبي للجليل ( مستشفى نهاريا ) بعد حادثة الاعتداء التي تعرض لها حراس الامن وطاقم الموظفين في قسم الطوارئ في المستشفى .
Loading the player...


تصوير : المركز الطبي للجليل - نهاريا

وجاء في بيان صادر عن المستشفى وصلت نسخة عنه لموقع بانيت وصحيفة بانوراما :" "أنّ حادثة عنف صعبة وقعت في المستشفى، اذ اعتدى أقرباء مريض يتلقى العلاج في المستشفى على حراس الأمن مما أدّى اصابتهم وتحويلهم لتلقي العلاج الطبي . وتم على اثر ذلك تقديم شكوى للشرطة".
وأفادت المصادر "انّ الحادثة بدأت عندما تهجّم أحد أفراد العائلة على طاقم الممرضين في غرفة الطوارئ وصرخ بوجههم مطالبا أن يُحضروا طبيبا لمعالجة قريبه، وخلال دقائق دخل جميع أفراد العائلة الى الغرفة وبدأوا بالتهجم على الطاقم بشكل مخيف وفظيع".
وقد وصف أحد الحراس الذي قد أصيب في الحادثة ما حدث بالقول : " تلقيت نداء من غرفة الطوارئ فوصلت على الفور ورأيت أبناء العائلة يهاجمون الطواقم الطبية من الممرضين والممرضات، وكان همي الوحيد في هذه اللحظة أن أهدئهم وأخرجهم من غرفة الطوارئ لكي تستطيع الطواقم العمل بسلاسة ، ولكن فجأة تلقيت ضربة من الخلف على رأسي من أحد أبناء العائلة الذي امسكني من رقبتي ورماني أرضا ، وعندما نجحت بالوقوف تلقيت ضربة ثانية على وجهي من شخص آخر فبدأت الدماء تسيل من أنفي ومن شفتي ، بالنهاية استطعنا السيطرة على الحادث وأخرجناهم من غرفة الطوارئ ، الحادثة استمرت لدقيقة فقط ولكني شعرت بأنّها أبد".


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق