اغلاق

وزير خارجية فرنسا يحاول كسر الجمود الذي يعتري تشكيل الحكومة في لبنان

عقد وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لو دريان لقاءين مع الرئيس ميشال عون ورئيس البرلمان نبيه بري اليوم الخميس في إطار الجهود التي تقودها فرنسا لمساعدة لبنان
وزير خارجية فرنسا يحاول كسر الجمود الذي يعتري تشكيل الحكومة في لبنان - تصوير رويترز
Loading the player...

في محادثات تشكيل الحكومة وإنقاذ لبنان من الأزمة الاقتصادية.
والتقى لو دريان بالرئيس ميشال عون ورئيس البرلمان نبيه بري. وكلاهما حليف لجماعة حزب الله الشيعية المدعومة من إيران ومن أوثق حلفاء سوريا. كما طلب لو دريان أن يلتقي بجبران باسيل، رئيس أكبر كتلة مسيحية في مجلس النواب اللبناني وصهر عون، والذي تعرض لعقوبات أمريكية العام الماضي بسبب مزاعم فساد وصلاته بحزب الله.
ورفض مسؤولون تأكيد حدوث لقاء مع سعد الحريري، الذي تولى رئاسة وزراء لبنان ثلاث مرات وكلفه الرئيس عون في أكتوبر تشرين الأول بتشكيل حكومة جديدة لكنه يختلف معه على أعضائها.
وحذر لو دريان قبل أن يتوجه إلى بيروت من اتخاذ إجراءات عقابية بحق من يعرقلون التقدم في مسار تشكيل الحكومة. وقال على تويتر "إنها مجرد البداية".
وكانت باريس أعلنت الشهر الماضي عن اتخاذ إجراءات لتقييد دخول المسؤولين اللبنانيين المتسببين في عرقلة جهود حل الأزمة إلى أراضيها. وأفضت هذه الأزمة إلى انهيار العملة وشلت القطاع المصرفي وزادت من الفقر.
ولم يصدر إعلان رسمي عن الخطوات التي اتخذتها باريس أو المستهدفين. والأثر المحتمل لهذه الخطوات غير واضح في ظل حمل بعض الساسة اللبنانيين جنسيتين.
وتقود فرنسا جهودا لإنقاذ لبنان من الأزمة الاقتصادية، لكنها بعد ثمانية أشهر فشلت في إقناع الساسة المتشاحنين بتبني خارطة طريق للإصلاح أو تشكيل حكومة جديدة يضعها المانحون الدوليون شرطا لتقديم مساعدات لذلك البلد.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

هذه الاعلانات قد تهمك
اقرا ايضا في هذا السياق:
اغلاق