اغلاق

الإسلامية: ‘أكثر من 50 ألف مستفيد من الطرود الغذائية في الداخل‘

ذكرت الحركة الإسلامية في بيان عممته، وصلت نسخة عنه لموقع بانيت وصحيفة بانوراما " ان المواطنين في الداخل الفلسطيني يستقبلون شهر رمضان المبارك،


مجموعة صور وصلتنا من جمعية الإغاثة 48

 في ظل أوضاع اقتصادية صعبة للغاية ألقت بظلالها على مختلف مناحي الحياة مما تسبب بارتفاع أسعار السلع والمنتجات وتعزيز الحاجة إلى التكافل والتراحم لتسهيل الصيام على الأسر المتعففة".

رمضان الخير 2021
واضاف البيان : " استجابة لتلك الحاجات وقفت جمعية الإغاثة 48 عند مسؤولياتها الاجتماعية والدينية والإنسانية والقومية من خلال  تنفيذها لمشاريع الطرود الغذائية والقسائم الشرائية ضمن مشروع "رمضان الخير 2021" بدعم من الحركة الإسلامية وأهل الخير في الداخل الفلسطيني، من أجل المساهمة بالتخفيف من معاناة الناس".
وقال د. علي الكتناني رئيس جمعية الإغاثة 48 : "إن طواقم عمل الإغاثة 48 كانت وما زالت تعمل على قدم وساق من أجل تعزيز الأمن الغذائي لأهلنا في كل مناطق الداخل واحتضان آلاف الأسر التي تضررت بفعل الإغلاق الذي تسببت فيه جائحة كوفيد 19 حيث كانت أياديهم ممدودة دائمًا بالعطاء لغيرهم".

تعزيز الوصول العادل لأكبر عدد من الفئات المستفيدة
ووضح أ. غازي عيسى مدير عام الإغاثة 48  "بأنَّ طواقم عمل الإغاثة 48 جابت أرجاء البلاد شمالًا وجنوبًا من أجل تحقيق الوصول العادل لأكبر عدد ممكن من الفئة المستفيدة، حيث حرصت على وصول المساعدات التي تنوعت بين الطرود الغذائية والقسائم الشرائية لأكثر من 50 ألف مستفيد تبعًا لاحتياجات أهلنا في المناطق المختلفة".

وصلت إلى أكثر من 60 بلدة ومدينة شمال البلاد
وأضاف: "كان لأهلنا في مدن المثلث والجليل شمال البلد نصيب من مساهمات أهل الخير والإحسان حيث وصلت مساعداتكم إلى عشرات آلاف المستفيدين في أكثر من 60 بلدة ومدينة من بينها: المشهد، كفر كنا، سخنين، عكا وغيرها. إضافة إلى أهلنا في حيفا وبلدات أخرى في الشمال".

إدخال الفرحة إلى قلوب أهلنا في مدن المركز
وتابع البيان: "جرى توزيع عشرات آلاف الطرود الغذائية والقسائم الشرائية على الأهل في 35 بلدة ومدينة في وسط البلاد من بينها كفر قاسم، الطيرة، باقة الغربية، أم الفحم، اللد، يافا، الرملة وغيرها.
أما عن النقب فقد عمل شباب الإغاثة48 على تقديم عشرات آلاف الطرود والقسائم الشرائية للأهل في رهط، أبو قويدر، كسيفة، عرعرة النقب وغيرها".

شكرٌ وتقدير
وشكر الكتناني " الحركة الإسلامية وأهل الخير والإحسان في الداخل على دعمهم وعطائهم المتواصل لأهلهم، وثقتهم الدائمة بالإغاثة 48، داعيًا الله لهم بقبول الأعمال والطاعات في الشهر الكريم".
 كما وأثنى على "جهود العاملين والمتطوعين والمندوبين وكل من كان له دور في إنجاح موسم المشاريع الرمضانية في كل أماكن العمل مشيرًا إلى روح العمل الجماعي والنسمات الإيمانية التي ترافق خطواتهم المختلفة".


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق