اغلاق

خمايسي: ‘ممارسة حق العبادة والصلاة بالاقصى لا يمكن وصفها اعمال عنف،

أفاد المحامي عمر خمايسي مدير مؤسسة ميزان لحقوق الإنسان أنه وصلت عدة أشخاص ممن تواجدوا او لم يتواجدوا في المسجد الاقصى المبارك خلال الايام
Loading the player...

الأخيرة رسائل موقعة باسم " المخابرات الاسرائيلية " والتي  تبلغهم انه تم تشخيصهم كمن شاركوا في أعمال عنف في المسجد الاقصى، وتهدد بأنها ستقوم بمحاسبتهم ...  وقال المحامي عمر خمايسي أن ممارسة حق العبادة والصلاة في المسجد الاقصى لا يمكن وصفها باعمال عنف، ولا يوجد أي قانون يجرم الصلاة بالاقصى والاعتكاف فيه .. للحديث عن هذه القضية ، استضاف برنامج "هذا اليوم " المحامي عمر خمايسي.

رسائل غير مُلزمة قانونيا "
وقال المحامي عمر خمايسي خلال حديثه لقناة هلا : " واضح من التوجهات الكثيرة لنا أنّنا نتكلم عن المئات من هذه الرسائل وعلى ما يبدو أنّه تمّ استعمال تقنية تعقّب الهواتف والتي لا تأخذ بها المحاكم الإسرائيلية ولا يمكن اعتبار هذه الرسائل أنّها ملزمة قانونيا بأن يخضع هؤلاء الأشخاص للتحقيق ، لانه حسب القانون الطرق المتبعة للتحقيق مع أي شخص يشتبه بارتكابه مخالفة هي دعوته للتحقيق بكتاب رسمي مع اسمه ورقم هويته " .

وحول إمكانية كون هذه الرسائل مفبركة قال : " قد يكون قسم منها مفبرك ولكن هناك رسائل تميل الى أنّها من المخابرات لان هذا الأسلوب تم استعماله مسبقا في الضفّة والهدف منها كان أكثر للترهيب والتخويف وبالفعل الأمر خلق بلبلة عند الناس ".


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من قناة هلا اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
قناة هلا
اغلاق