اغلاق

تصاعد القتال بين إسرائيل وغزة ولا نتائج بعد للجهود الدبلوماسية

انهالت الضربات الجوية الإسرائيلية على غزة وأطلق فلسطينيون وابلا من الصواريخ باتجاه إسرائيل ،يوم السبت، في ظل غياب أي مؤشر حتى الآن على نهاية وشيكة للقتال ،
الجيش الاسرائيلي: ‘غارة على منزل نائب رئيس المكتب السياسي لحماس‘ - تصوير : الجيش
Loading the player...


(Photo by SAID KHATIB/AFP via Getty Images)

المستمر منذ ستة أيام ، مع ارتفاع عدد القتلى في أسوأ تصعيد منذ سنوات. ويسعى دبلوماسيون أمريكيون وعرب لتهدئة الوضع بعد ايام من القتال العنيف .
وقال مسعفون فلسطينيون إن " ما لا يقل عن 139 قتيلا سقطوا في غزة منذ اندلاع القتال يوم الاثنين من بينهم 39 طفلا كما أصيب 950 شخصا ". وقالت إسرائيل إن " تسعة سقطوا قتلى بعضهم أطفال ".
وذكر مسعفون فلسطينيون أن " القصف الإسرائيلي أودى بحياة أكثر من 15 فلسطينيا في غزة ليل الجمعة ، ومن بين القتلى إمرأة وأربعة من أطفالها استشهدوا جراء إصابة منزلهم في مخيم للاجئين ". وقال المسعفون إن " خمسة آخرين استشهدوا وأصيب آخرون " . وقال الجيش الإسرائيلي عن تلك الضربة إنها " أصابت شقة في مخيم الشاطئ تستخدمها حركة حماس ". وأضاف أنه " تجري مراجعة تفاصيل الضربة ".

صفارات انذار في تل ابيب وسقوط صاروخ في الطيبة
وفي إسرائيل، هرع اليوم آلاف الإسرائيليين ، سعيا للاحتماء عند انطلاق صفارات الإنذار. وتكرر انطلاق الصفارات أكثر من مرة في أنحاء تل أبيب وفي عدد من المدن في مركز البلاد ، اليوم السبت. وقال مسعفون إن " صاروخا أصاب مبنى سكنيا في ضاحية رامات جان التجارية ،  مما أسفر عن مقتل شخص " .
كما سقط صاروخ في منطقة مفتوحة في مدينة الطيبة ، ما ادى الى انقطاع الكهرباء عن بعض البيوت ، والحاق اضرار طفيفة في بعض البيوت ، دون تسجيل اصابات بشرية .
وقال الجيش الإسرائيلي إن " طائراته قصفت مواقع لإطلاق الصواريخ وشققا لمسلحي حركة حماس ". وأضاف أن " أحد هذه الأهداف أطلق زخة من الصواريخ باتجاه القدس " يوم الاثنين.

حماس : " اطلقنا عدّة صواريخ على تل أبيب ردا على ما حصل في مخيم الشاطئ "
هذا وأعلن الجناح العسكري لمنظمة حماس انّه تم اطلاق عدة صواريخ باتجاه تل ابيب ، وأضاف الجناح العسكري لحماس ان " اطلاق الصواريخ جاء ردا على " مجزرة " مخيم الشاطئ " حسب وصفهم .  
وذكرت مصادر فلسطينية " ان كتائب القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الاسلامية حماس وجهت ضربة صاروخية لتل ابيب اليوم السبت". فيما أعلنت وسائل إعلام إسرائيلية سقوط قرابة 30 صاروخا استهدفت تل أبيب وضواحيها .
وقالت كتائب القسام في بيان لها " ان القصف جاء بعشرات الصواريخ ردا على مجزرة مخيم الشاطئ بحق النساء والأطفال الامنين".
وأضافت المصادر الفلسطينية " ان عشرات الصواريخ شوهدت وهي تنطلق من قطاع غزة نحو تل ابيب وان دوي انفجارات عنيفة ناجمة عن محاولات القبة الحديدية التصدي للصواريخ".

تدمير برج يضم مقرات شبكات اعلامية في غزة
الى ذلك ، ذكرت وسائل اعلام فلسطينية بان " طائرات الاحتلال استهدفت برج الجلاء الذي يضم مقر شبكات اعلامية في غزة ، بسلسلة غاراته ما أدى إلى انهياره بالكامل " ، وان ذلك جاء " ردا على مجزرة ارتكبها الاحتلال صباح اليوم في مخيم الشاطئ بغزة أدى إلى وقوع عدة شهداء " .

وفي ذات السياق أصدر الناطق بلسان الجيش الإسرائيلي بيانا ، وصلت نسخة عنه لموقع بانيت وصحيفة بانوراما ، جاء فيه : " جيش الدفاع يقصف مبنى متعدد الطوابق يحتوي على مصالح عسكرية للاستخبارات العسكرية التابعة لحماس.
قبل قليل ، أغار جيش الدفاع على مبنى متعدد الطوابق يحتوي على مصالح عسكرية تابعة للاستخبارات العسكري التابعة لحماس.
توجد في المبنى مكاتب اعلامية مدنية تتستر حماس من ورائها وتستخدمها دروعًا بشرية. حماس تضع مصالحها العسكرية في قلب المجتمع المدني.
 قبل الغارة حذر جيش الدفاع المواطنين الذين تواجدوا داخل المبنى ومنح إياهم الوقت الكافي لاخلاء المبنى". الى هنا نص بيان الجيش الإسرائيلي .

حماس تُهدد بعد تدمير البرج : "على سكان تل ابيب والمركز انتظار ردنا"
هذا وهددت حركة حماس بالرد على تدمير برج ضخم في القطاع وقالت الحركة : " على سكان تل ابيب والمركز انتظار ردنا " وهددت حماس أيضا بتوسيع رقعة اطلاق الصواريخ وهدّدت : " باطلاق صواريخ على حيفا وإيلات ".

السعي لوقف إطلاق النار
ولم تتمخض جهود دبلوماسية إقليمية ودولية بعد عن أي إشارات على وقف الأعمال العدائية. وأرسلت مصر، التي تقود الجهود الإقليمية، سيارات إسعاف عبر حدودها مع غزة لنقل جرحى فلسطينيين للعلاج في مستشفيات مصرية.
ووصل مبعوث الرئيس الأمريكي جو بايدن هادي عمرو نائب مساعد وزير الخارجية لشؤون إسرائيل والفلسطينيين إلى إسرائيل يوم الجمعة ، قبل جلسة يعقدها مجلس الأمن الدولي يوم الأحد ، لمناقشة الوضع. وتقول واشنطن إن مبعوثها يهدف إلى "تعزيز الحاجة للعمل من أجل تحقيق تهدئة قابلة للاستمرار".

مواجهات في المدن المختلطة
واقترنت الأعمال العدائية بين إسرائيل وغزة بأعمال عنف في مدن مختلطة ، يقطنها مزيج من اليهود والعرب في إسرائيل.
ولم تقتصر الخسائر البشرية الفلسطينية على غزة الآن. فقد أعلن الفلسطينيون، الذين يحيون اليوم السبت الموافق 15 مايو أيار ، ذكرى تشريدهم في حرب عام 1948 وإقامة دولة إسرائيل - مقتل 11 في الضفة الغربية في اشتباكات بين القوات الإسرائيلية ومحتجين.
وقال مصدران أمنيان مصريان يوم الجمعة إن مصر تعمل من أجل وقف لإطلاق النار حتى يتسنى بدء محادثات. وتضغط القاهرة على حماس وتطالب أطرافا أخرى منها الولايات المتحدة بالسعي من أجل التوصل لاتفاق مع إسرائيل.
وقال مسؤول فلسطيني يوم الجمعة "اتخذت المحادثات منحى جديا حقيقيا يوم الجمعة... الوسطاء من مصر وقطر والأمم المتحدة يكثفون اتصالاتهم بكل الأطراف في محاولة لاستعادة التهدئة لكن لم يتم التوصل لاتفاق بعد".

الجيش الاسرائيلي : "غارة على منزل نائب رئيس المكتب السياسي لحماس"
وجاء في بيان للناطق بلسان الجيش الاسرائيلي، وصلت نسخة عنه لموقع بانيت وصحيفة بانوراما : " أغار جيش الدفاع قبل قليل على منزل نائب رئيس المكتب السياسي لحماس خليل الحية الذي استخدم كبنية إرهابية".

الجيش: "الكشف عن المقار التي كانت في مبنى الجلاء في حي الرمال"
واضاف الناطق بلسان الجيش الاسرائيلي في بيان لاحق: "الكشف عن المقار التي كانت في مبنى الجلاء في حي الرمال ، إذ يضم مبنى الجلاء مقر المخابرات العسكرية التابعة لحماس، بالإضافة إلى مكاتب تستخدمها المنظمة المذكورة ومنظمة الجهاد الإسلامي الإرهابيتين، ومن أهمها: وحدة البحث والتطوير التابعة للمخابرات العسكرية لمنظمة حماس الإرهابية، المسؤولة، من بين الأمور التي تعنى بها، عن عدد من الأعمال الإرهابية التي كانت تنفذ ضد دولة إسرائيل. تتكون الوحدة من مراكز معلومات تعتبر مصدرًا في غاية الأهمية للمنظمة الإرهابية والتي تستخدم المعدات التكنولوجية الأكثر تطورًا ضد إسرائيل.
استخدمت الوحدة هذه القدرات ضد إسرائيل في عدد من الأحداث في محاولة لتخريب وتعطيل أعمال جيش الدفاع والمدنيين في المنطقة القريبة من غزة".


(Photo by Amir Levy/Getty Images)


(Photo by MOHAMMED ABED/AFP via Getty Images)


(Photo by GIL COHEN-MAGEN/AFP via Getty Images)


(Photo by MOHAMMED ABED/AFP via Getty Images)


(Photo by GIL COHEN-MAGEN/AFP via Getty Images)


(Photo by SAID KHATIB/AFP via Getty Images)


(Photo by GIL COHEN-MAGEN/AFP via Getty Images)


تصوير: الجيش


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق