اغلاق

بعد المواجهات الأخيرة :عمال عرب يتغيّبون عن أماكن عملهم في البلدات اليهودية خوفا من التعرض لاعتداء

القت الاضطرابات والمواجهات في المدن المختلطة ، بظلالها على عدد كبير من العمال والموظفين في شتى المرافق الحياتية ، اذ امتنع عدد كبير منهم عن التوجه الى اماكن
Loading the player...

عملهم اليوم الاحد ، بعد انتهاء عطلة عيد الفطر المبارك .

وأعرب عدد من العمال في حديث مع مراسلي موقع بانيت وقناة هلا عن مخاوفهم من التوجه الى العمل ، خشية التعرض لاعتداء على خلفية الاحداث الاخيرة التي تشهدها البلاد والعلاقات المتوترة بين المواطنين العرب واليهود .
من ناحية اخرى ، توجه عدد من ارباب العمل في الوسط اليهودي ، الى العمال العرب وطلبوا منهم بألا يتوجهوا الى عملهم اليوم خشية تعرضهم لاعمال عنف ، ودعتهم الى الحفاظ على امنهم الشخصي . 
وعلمت مراسلة موقع بانيت بان بعض العمال امتنعوا عن التوجه عن العمل بمبادرة شخصية والبعض الاخر تلقى رسائل رسمية من المشغلين في الوسط اليهودي بعدم التوجه الى العمل من باب الحفاظ على امنهم الشخصي .


" العمال يخافون من الاعتداء عليهم "
وفي السياق ذاته ،  قال احد المقاولين من مدينة طمرة لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما :"انا اعمل ضمن شركة متواضعة املكها في مجال الترميم والبناء ومنذ ان بدأت الاحداث وحتى هذا اليوم لا يمكننا الوصول لاماكن عملنا في المناطق اليهودية ، حتى انه لو تقرر الذهاب للعمل، فالعمال الذين يعملون معي من طمرة والمنطقة في مجال الترميم يرفضون الخروج للعمل بهذه المرحلة والسبب هو الخوف من الاعتداء عليهم".
من جهته ، قال عامل في مجال نقل المواد الغذائية لموقع بانيت بانه تغيب عن عمله اليوم ولا ينوي العودة سريعا "  بسبب الاوضاع الغامضة وغير الآمنة ".


ممرض : لا اخاف من التواجد في العمل ، اخاف من الطريق "
ممرض اخر يعمل في احد مشافي الشمال اعرب عن قلقه من التوجه لمكان العمل قائلا :" لست خائفا كثير بالخروج لعملي بالمشفى والسبب انني ساسافر بساعات النهار ، لكني خائف كثيرا وقلق بسبب الطريق التي اسلكها بعد انهائي لوردية المساء ، فانا اشعر بقلق من  السفر بمناطق مأهولة بسكان يهود واخشى ان يتم الاعتداء علي ليلا".
بدورها ،  أفادت طالبة تدرس في كلية أورط براودي في كرميئيل ، أنّ الطلاب تلقّوا رسالة من الكلية بأن يعودوا في هذه المرحلة للتعلّم عن بعد عبر تطبيق الزوم وعزت الطالبة ذلك الى " مخاوف من حدوث مشاحنات بين العرب واليهود في رحاب الكليّة ".

شوارع كالاشباح ..
هذا ورصدت عدسة موقع بانيت وصحيفة بانوراما ، شوارع كالاشباح ، صباح اليوم ، في منطقة وادي عارة ( شارع 65 ) وفي الطيبة ( شارع 444 ) ولم يمر فيها ، في ساعات الصباح ، سوى عدد قليل من المركبات ، علما بان عددا كبيرا من الاشارات الضوئية محطمة او معطلة  اثر المواجهات التي وقعت بين  مجموعة من الشبان وعناصر الشرطة .

 
تصوير بانيت


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق