اغلاق

عبلين : عقد راية الصلح بين أبناء العمومة من عائلة المريسات

في اجواء أخوية تسودها المحبة والتآخي وبعد تدخل أهل الخير ولجنة الصلح القطريّة وعلى رأسها الحاج علي شتيوي (ابو رياض) ، والجهود المباركة لرئيس مجلس عبلين

 
صور وخبر من صديق الموقع : الأستاذ محمد الشيخ عبلين

المحلي مأمون الشيخ احمد وأهل الخير من مدينة اللد وعلى رأسهم الشيخ ابراهيم سالم ابو صعلوك عقدت يوم السبت 15.5.2021 مراسيم الصلح العشائري في قاعة المركز الثقافي "الفانوس"، بين ابناء العمومة من عائلة المريسات – عبلين  : أبناء اسعد عوّاد مريسات وأبناء سليمان عوّاد مريسات.  
 وجاء هذا الصلح على خلفية الحادثة المؤسفة لمقتل المرحوم عبد الله اسعد عوّاد ( ابو اسعد ) عام 2015 .
شارك في عقد راية الصلح المئات من سكان عبلين والبلدات المجاورة ، وكذلك العديد من أهل الخير من النقب والمثلث والجليل ، وأعضاء لجنة الصلح القطرية ، رؤساء مجالس، مدراء مدارس ، رجال دين ولفيف من الشخصيات والحضور.
وبحسب بيان صادر عن اللجنة :" تكونت لجنة الصلح ورئيسها الحاج علي شتيوي ( ابو رياض ) من السيد صدقي عارف دهامشة ( ابو كرم ) ، السيد فرج خنيفس ( شفاعمرو) ، الحاج علي طاطور ( الرينة) ، المربي توفيق سليمان ( المشهد) ، السيد فتحي حريب ( بير المكسور) ، الحاج احمد جربوني ( عرابة ) ، السيد مأمون الشيخ احمد ( رئيس مجلس عبلين) ، الحاج  فتحي خطيب ( عبلين ) ، الحاج اديب ابو رومي ( طمرة) ، السيد عناد ابو رومي ( طمرة) ، السيد صالح غريفات ( الغريفات ) ، السيد ابراهيم ابو الهيجا ( طمرة) ، السيد سالم ابو بري ( اللد) ، فضيلة الشيخ حسن حيدر ( عبلين ) ، الحاج شفيق طه ( كابول) ، السيد ابراهيم ابو مبدا ( شفاعمرو) ، الحاج نزيه حجازي ( طمرة ) .
بالإضافة الى أهل الخير والإصلاح من مدينة اللد بمعية الشيخ ابراهيم صعلوك ابو سالم والأخوة : نسيم ابو الهيجا ، هاني ابو معروف ( عرعرة النقب ) ، سالم محمد حسن بري ( اللد) ، نسيم الهيب ونادر الهيب من الناصرة . 
تولى عرافة حفل الصلح العشائري عضو لجنة الصلح القطرية السيد صدقي عارف  دهامشة ابو كرم ، الذي اثنى على دور الطرفين في الاستجابة لمساعي الصلح من قبل الجاهة القطرية ، واستعرض اهم بنود وثيقة الصلح بين الطرفين على الحضور".
 
كلمات تثني على الصلح
أضاف البيان :" مراسم عقد راية الصلح انطلقت بعد تلاوة عطرة للقرآن الكريم من فضيلة الشيخ حسن حيدر امام مسجد السلام في عبلين ، وقد رحب رئيس  مجلس عبلين المحلي السيد مأمون الشيخ احمد بالحضور الكرام واثنى على تجاوب ابناء عائلة المريسات مع المساعي المباركة للجنة الصلح القطرية ولأهل الخير المساهمين في هذا اللقاء الأخوي والذي اغلق اليوم باب الفتنة الذي قسم البيت الواحد، وفرّق الأهل والأخوة والأصدقاء وأثنى على دور جاهة الصلح وعلى ابناء العمومة على تجاوبهم مع لجنة الصلح القطرية ومع أهل الخير وتحكيم صوت العقل وطيّ صفحة اليمة من النزاعات بين الطرفين.
 وقام عريف الحفل بتقديم أصحاب الكلمات وبارك جهود جميع القائمين على هذا الصلح مؤكدا ان العائلتين تجاوبتا مع الصلح لإرضاء الله تعالى ولعقد راية السلام والأمان والخير والعفو ولتكون فاتحة خير ومحبة بين الجميع.  وتم الاتفاق من قبل الطرفين على الالتزام ببنود وثيقة الصلح ، بحيث يشمل الصلح العائلتين بمن فيهم الحاضرين والغائبين وبعد اجراء الصلح يكون قد انتهى الخلاف بين الطرفين ويكون قد حل مكانه التسامح والمحبة. صفحة جديدة مليئة بالمحبة...واكد الحاج علي شتيوي ابو رياض في كلمته على " أهمية رأب الصدع وعودة الحياة الى مجاريها ، الى جانب بداية صفحة جديدة مليئة بالمحبة والاحترام واهمية نبذ العنف في مجتمعنا والنهوض بشبابنا وابنائنا نحو مستقبل افضل بعيد عن العنف وتقبل الاخر وان يجتمع ابناء مجتمعنا بكافة اطيافة على الخير والمحبة والسلام.هذا واجمع ابناء العائلتين على  أهمية الصلح والمضي قدما نحو مستقبل افضل ، شاكرين لجنة الصلح على مجهودها الطيب لخروج هذا الصلح الى حيّز التنفيذ وإتمام هذه المراسيم الصادقة ، وكذلك شُكرهم لكل المساهمين في إتمام هذا الصلح المبارك" .


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق