اغلاق

البجروت يدق الأبواب: ثانوية غرناطة بكفركنا تكثف استعدادها

بعد عودة الحياة لطبيعتها تدريجيا وعودة الجهاز التعليمي للتعليم وجاهيا، ها هو "البجروت" عاد ليدق أبواب طلاب المدارس. فغدا وبعد غد سينعقد امتحان


ملك ماجد طه

" بجروت " اللغة الإنجليزية. 
وتأتي امتحانات البجروت هذا العام ، بعد ان قضى الطلاب وقتا طويلا  في بيوتهم ، بسبب جائحة الكورونا التي حرمتهم من التوجه الى مدارسهم .
لتسليط الضوء على الصعوبات  والعقبات التي واجهها الطلاب خلال الاستعداد للامتحان  ،  على الخطة التي سار عليها معلمو البجروت للتماشي مع ظاهرة التعليم عن بعد في فترة البجروت، التقت مراسلة موقع بانيت وصحيفة بانوراما مع معلمة وطلاب ثانوية غرناطة في قرية كفركنا للتحدث حول امتحان "بجروت" اللغة الإنجليزية...

"التعليم عن بعد عبر برنامج الزوم كان ناجحا بشكل عام" 
افتتحت المربية ياسمين عابد مركزة اللغة الإنجليزية في مدرسة غرناطة حديثها بالقول: "الطلاب المتقدمون للبجروت هم طلاب صفوف الحادي عشر ونحن لدينا فكرة عن الطلاب وقدرات كل طالب".
واضافت المربية ياسمين عابد: "ان التعليم عن بعد عبر برنامج الزوم مع الطلاب كان ناجحا بشكل عام، ولكن كان هنالك صعوبات منها نوعية المادة وخطة العمل التي أُعدت قبل بداية العام الدراسي التي قمت بتغييرها لتتماشى مع التعليم عن بعد".
واشارت المربية ياسمين عابد "أن هنالك مواضيع مثل الادب كان من الممكن تدريسها عن طريق الزوم كقراءة قطعة مع طلاب وحل الأسئلة، ولكن الصعوبة كانت في القواعد لان القواعد تحتاج الى مهارة والى حل تمارين على اللوح داخل الصف وفهم المادة بشكل اكبر".

"اتوقع ان يتأثر تحصيل الطلاب في البجروت بسبب الاوضاع التي مررنا بها"
واردفت المربية ياسمين عابد قائلة : "التعليم عن طريق الزوم  له حسناته ومنها ان  يكون الطالب هو المسؤول عن نفسه ويتحمل المسؤولية. اما في الصف فمن الممكن ان يكون الطالب شارد الذهن وهنا تقع المسؤولية على المعلم، ولكن عن طريق الزوم كل طالب مسؤول عن نفسه" .
ومضت المربية ياسمين عابد قائلة لموثع بانيت وصحيفة بانوراما :"  بشكل عام كان هنالك حضور دائم للطلاب وكان هنالك اهتمام من مربيين الصفوف بالاهتمام بحضور الطلاب للزوم والدخول الى الحصص".
وخلصت المربية ياسمين عابد الى القول "  "في ظل الظروف الراهنة، اتوقع  ان يكون تأثيرعلى العلامات والتحصيل في امتحانات البجروت بسبب الأوضاع التي مررنا بها، ولكن أتوقع ان تكون النتائج جيدة وان يكون تحصيل الطلاب جيد " .

"التعليم الوجاهي افضل بكثير لأننا نرى تعابير المعلم ونفهم شرحه"
وعلى صعيد الطلاب، تحدثت الطالبة اسيل باسل طه  قائلة  لموقع بانيت : " انا مستعدة لامتحان بجروت اللغة الإنجليزية ولكن كنت أتمنى لو ان هنالك تعليم وجاهي لكي أكون متمكنة من موضوع الانشاء بشكل افضل".
واضافت الطالبة اسيل: "ان التعليم عن طريق الزوم لم يكن صعبا بشكل كبير ولكن التعليم الوجاهي افضل بكثير ، لأننا نرى تعابير المعلم ونفهم شرحه للدروس بشكل اكبر".

"التعليم عبر برنامج الزوم كان ممتعا وتجربة مختلفة "
اما الطالبة ملك ماجد طه، فقالت : " انا مستعدة لبجروت اللغة الإنجليزية وليس لدي أي مخاوف لانني اجتهدت كثيرا وكرست وقتا كبيرا للدراسة للامتحان. التعليم عن طريق الزوم كان ممتعا وتجربة مختلفة بالنسبة لي لكنني افضل التعليم في مقاعد الدراسة من الناحية النفسية ".

"واجهنا صعوبة من ناحية الاتصال كانقطاع شبكة الانترنت"
من جانبه، قال الطالب احمد أبو النعاج: "انا جاهز لبجروت اللغة الإنجليزية لكنني اشدد في الدراسة على موضوع الانشاء لانني اشعر انه يحتاج وقت دراسة أطول من باقي المواضيع".
واضاف الطالب احمد: "التعليم عن طريق الزوم كان صعبا جدا، فقد واجهنا عدة مرات انقطاع شبكة الانترنت لدى الطلاب او المعلم لذلك يوجد صعوبة من ناحية الاتصال. لكن في التعليم الوجاهي فالوضع افضل ونتعلم بشكل اكبر ونفهم المادة بشكل أوضح من التعلم عبر الزوم".


اسيل باسل طه


الطالب احمد أبو النعاج


المربية ياسمين عابد


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق