اغلاق

مجلس حقوق الإنسان يقر تشكيل لجنة تحقيق دولية بانتهاكات اسرائيل في الأراضي الفلسطينية

أقر مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة إنشاء لجنة تحقيق في انتهاكات إسرائيل لحقوق الإنسان بالأراضي الفلسطينية، فيما كانت ألمانيا والنمسا وبريطانيا من الدول ،


(Photo by MOHAMMED ABED/AFP via Getty Images)

الرافضة لهذا الإجراء. تشكيل لجنة التحقيق أُقر بـ24 صوتا مقابل 9 أصوات وامتناع 14 عن التصويت.
وأعربت البعثة الأمريكية بجنيف عن " أسفها بشدة لقرار إنشاء لجنة التحقيق الدولية، وقالت "ملتزمون بالعمل لتهيئة ظروف سلام دائم بين إسرائيل والفلسطينيين".
وخلال افتتاح جلسة الاجتماع الطارئ للمجلس بطلب من باكستان وفلسطين، قالت مفوضة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان ميشيل باشليه "إن الضربات الإسرائيلية ضد غزة وقتلَ المدنيين واستهداف المنشآت المدنية في القطاع قد ترقى إلى مستوى جريمة حرب".
وأضافت باشليه "أن المدنيين الإسرائيليين يستفيدون من القبة الحديدية في حين أن الفلسطينيين في غزة لا حماية لهم".

"نحث اسرائيل على وقف عمليات الترحيل في الشيخ جراح"
وحثت باشليه السلطات الإسرائيلية على "وقف عمليات الترحيل في حي الشيخ جراح والأحياء الأخرى فورا، مؤكدة أن إسرائيل ملزمة -بموجب القانون الدولي- بحماية سكان الضفة الغربية والقدس الشرقية وغزة". وقالت "إنه لا دليل على أن مجموعات مسلحة استخدمت مبانيَ مدنية قصفتها إسرائيل في غزة".
من جهته، قال وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي -في كلمة متلفزة أمام المجلس- "إن تقاعس المجتمع الدولي عن مساءلة الاحتلال الإسرائيلي على جرائمه شجعه على مواصلة ارتكابها".

"اسرائيل ترسخ نظاما استعماريا يقوم على الترحيل القسري"
وأكد المالكي "أن إسرائيل ترسخ نظاما استعماريا يقوم على الترحيل القسري للشعب الفلسطيني، داعيا إلى دعم تحقيق دولي عاجل بشأن الانتهاكات التي تُرتكب بحقه".

"إسرائيل اتخذت كل الإجراءات الممكنة لحماية حياة المدنيين"
أما مندوبة إسرائيل لدى مجلس حقوق الإنسان ميراف إيلون شحار فقالت "إن حماس استخدمت المدارس والمستشفيات لإطلاق الصواريخ على إسرائيل.".
وأضافت المندوبة : " أن إسرائيل اتخذت كل الإجراءات الممكنة لحماية حياة المدنيين"، معتبرة "أن المقارنة بين إسرائيل وحماس مقارنة في غير محلها بين دولة ديمقراطية ومنظمة إرهابية"، على حد تعبيرها.

وزارة الخارجية الاسرائيلية : "هيئة منافقة ذات اغلبية مضادة لإسرائيل"
وعقبت وزارة الخارجية الاسرائيلية على القرار بالقول : "هيئة منافقة ذات اغلبية مضادة لاسرائيل . القرار لا يشمل اي تطرق للمنظمة الارهابية حماس وتجاهل تماما اطلاق 4300 صاروخ على مواطني اسرائيل".

تعقيب رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو على قرار مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة
وعقب رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو على القرار قائلا : "إن القرار المخزي الذي تبناه المجلس اليوم يشكل مثالا آخر على هوسه الصارخ المعادي لإسرائيل. مرة أخرى، تقوم أغلبية تلقائية غير أخلاقية في المجلس بتبييض وجه منظمة إرهابية تسعى لارتكاب إبادة جماعية وتستهدف عمداً المدنيين الإسرائيليين وتحول في نفس الوقت المدنيين في غزة إلى دروع بشرية. ويقوم المجلس بهذا بينما هو يصور دولة ديمقراطية تعمل بشكل شرعي لحماية مواطنيها من آلاف الهجمات الصاروخية العشوائية كأنها "الطرف المذنب". هذه المهزلة تسخر من القانون الدولي وتشكل تشجيعا للإرهابيين في كل أنحاء العالم".


(Photo by THOMAS COEX/AFP via Getty Images)


(Photo by SAID KHATIB/AFP via Getty Images)


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق