اغلاق

قبضة نتنياهو على سدة الحكم تتراخى مع تسارع المفاوضات لتشكيل ‘حكومة التغيير ‘

استمرّت المفاوضات لتشكيل " حكومة التغيير" حتّى ساعات الليل المتأخّرة ، علما ان المفاوضات ستتجدّد هذا اليوم ، وتقول مصادر في " كتلة التغيير " " أنّ المحادثات تتواجد

 في مرحلة متقدّمة جدّا . وبالرغم من هذه التصريحات فانّ هناك عوائق ما زالت موجودة ويجب العمل على حلّها من أجل النجاح في تشكيل حكومة ،  فحزب " أمل جديد تكفاه حدشاة  " الذي يرأسه جدعون ساعر يريد وزارة لعضو الكنيست هندل علما انه تم تخصيص هذه الوزارة لـ "كحول لفان"  وأييلت شاكيد تطالب بوزارة أعطيت لحزب " يسرائيل بيتنو" برئاسة افيجدور ليبرمان .
وتجدّدت المفاوضات ، التي استمرت حتّى الساعة الثالثة من فجر اليوم بعد أن اختار نفتالي بينيت، رئيس حزب "يمينا" التوجه لإقامة حكومة تغيير بالتناوب مع يائير لبيد ، رئيس حزب "ييش عتيد"  وجدعون ساعر رئيس حزب "تكفا حداشاه"، وأعلن ذلك رسميا في خطاب ألقاه مساء الأحد .

نفتالي بينيت يوافق على تشكيل حكومة مع يائير لبيد
ويفيد مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما ان بينيت قال فيما قال :" دولتنا تخرّب نفسها وقدرتها على إدارة نفسها  بسبب الانتخابات المتكررة"، وقال :"  الازمة السياسية في إسرائيل غير مسبوقة حول العالم .. يمكن  الاستمرار بالتوجه الى انتخابات بعد انتخابات حتى يُهدم البيت فوق رؤوسنا. لا يوجد حكومة يمين ومن يقول غير ذلك يكذب عليكم.  إما انتخابات خامسة او حكومة وحدة ".
 وأضاف :"  سأعمل بكل ما أوتيت من قوة لإقامة حكومة مع صديقي يائير لبيد"  .
وأشار الى أن الحكومة لن تكون حكومة يسار كما يتصور البعض ،معتبرا ان اليسار أبدى تنازلات كثيرة .
وأضاف بينيت "نحن سننطلق. اذا نجحنا – سنقوم بشيء كبير من أجل دولة إسرائيل. هذا اكثر قرار معقد اتخذته في حياتي، لكنني متصالح معه".
وتابع :" لبيد اثبت انه قائد وأبدى كرمًا في هذه الفترة الصعبة، ويسرني ان اقود الدولة  معه ومع جدعون ساعر ومع باقي الشركاء".
وجاء خطاب بينيت في اعقاب اجتماع لحزبه خلال النهار ،وبرز في الاجتماع تغيّب عضو الكنيست شيكلي ، الذي يعارض إقامة حكومة مشتركة مع يائير لبيد ، وكان شيكلي قد هاجم ساعر قائلا له : " انت لست رجل يمين " ، فأجاب ساعر بدوره : " لقد قمت بإرسال رسائل نصية لي متأثرا عندما صرحت بأنّه  يجب تغيير الحكومة " . 
وسيحاول المتفاوضون الوصول الى معادلة تمكّنهم من تشكيل الحكومة حتّى  يوم الأربعاء القادم ، قبل انتهاء مدّة التفويض التي تلقاها يئير لبيد من رئيس الدولة لمحاولة تشكيل حكومة . 
ومن الممكن والمرجّح أن يقوم لبيد باعلام رئيس الدولة عن نجاحه في تشكيل الحكومة يوم غد الثلاثاء . 
وجرت المفاوضات ليل أمس بين ممثلين عن حزب " يش عتيد "  ، وحزب "يمينا" و" تكفا حدشاة "  و" كحول لفان "  ، وبالمقابل اجتمع ممثلون عن يسرائيل بيتينو والطاقم المهني للمالية . 

نتنياهو يهاجم بينيت بشدة  
وكان رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو ، قد ألقى كلمة مساء أمس الأحد ، رد من خلالها على كلمة نفتالي بينيت رئيس حزب يمينا. وحمل خطاب نتنياهو هجوما شديدا على بينيت، معتبرا ان كل ما يهمه هو ان يصبح رئيس حكومة وانه يجر اليمين نحو اليسار "، مشيرا الى ان إقامة حكومة يسار، كما وصفها ستشكّل خطرا على الدولة وأمن مواطنيها، على حد تعبيره.  
 وتابع نتياهو:"سمعت نفتالي بينيت وللأسف يقوم بتضليل الجمهور مرة أخرى. نفس الأكاذيب والشعارات الجوفاء عن الكراهية والانقسام. نفتالي ، قيمتك ليس لها حتى وزن ريشة. لا يوجد شخص واحد سيصوت لك إذا كان يعلم ما ستفعله ، ربما أنت فقط".
واردف نتنياهو :" كل ما يهم بينيت هوان يصبح رئيس حكومة. انه يهرول لحكومة يسار . مع انتهاء التفويض للبيد لا يزال بالإمكان إقامة حكومة يمين . حكومة اليسار خطيرة على الدولة وأمن مواطنيها".
وقال أيضا :"بينت لا يريد انتخابات لأنه يعلم أنه سيُمحى في الانتخابات . فقط الاقتراح على جدعون ساعر ان يكون الأول في التناوب سيؤدي إلى تشكيل حكومة يمينية جيدة. مصلحة الدولة فوقنا جميعا..."

التجمّع : ‘ دعم حكومة بينيت كالمستجير من الرمضاء بالنار‘
بدوره ، أعلن حزب التجمع الوطني الديمقراطي انه "سيصوّت ضد الحكومة التي يرأسها نفتالي بينيت، المعروف بمواقفه اليمينية المتطرفة المعادية للعرب، ودعا التجمع الأحزاب العربية الأخرى الى التصويت ضدها وعدم اتخاذ موقف التأييد أو الامتناع وعدم المساهمة في تمرير حكومة معادية لمجتمعنا العربي ولشعبنا الفلسطيني".
جاء ذلك في بيان أصدره التجمّع ، أكّد فيه ان "لا تغيير في حكومة التغيير، وأنها لا تختلف في مواقفها السياسية عن حكومة نتنياهو"،  مضيفًا: "حتى لو كان هناك غضب مشروع على نتنياهو بسبب مواقفه المتطرّفة، فلا تبرير لدعم حكومة يرأسها من هو أشدّ تطرفًا وأكثر عنصرية منه. فهذا كالمستجير من الرمضاء بالنار."
وتساءل التجمّع في بيانه: "كيف يمكن ان ندعم حكومة تتمسك بقانون القومية وترفض إلغاءه؟ كيف يمكن ان نضع يدنا في يد من دعم وساند العدوان على غزّة وطالب بالمزيد؟ هل من المعقول دعم حكومة تدعم اقتحام الأقصى من قبل المتطرفين اليهود؟ كيف يقبل نائب عربي أن يدعم من يساند الاستيطان في الضفة وحصار غزّة وتهويد القدس؟ هي يعقل التصويت مع حكومة لا تلتزم بوقف إخلاء أهالي الشيخ جرّاح؟ كيف يمكن دعم من تباهى بقتل العديد من العرب؟"
وأكّد التجمّع في البيان أنّ "الأسباب للوقوف ضد حكومة نتنياهو سارية المفعول والمنطق بكل ما يخص حكومة بينت خاصة انعدام الحديث حتى عن الحق  بالمساواة للمواطنين العرب في البلاد، والاصرار على الفوقية اليهودية وشرعية الاستيطان وإخلاء الفلسطينيين من منازلهم وأحيائهم، وحتى الفتات الذي تتحدث عنه هذه الحكومة لا يختلف عن فتات نتنياهو".
وأكد التجمع في بيانه على "التناقض الكامن بين يهودية الدولة والديمقراطية وعلى تمسكه بمشروع ‘دولة لكل مواطنيها‘ التي توصلنا للمساواة والتغيير الحقيقي والغاء كافة التشريعات والممارسات العنصرية بحقنا".
وخلص التجمع الى ان "الهبة الشعبية العارمة لشعبنا في الداخل وفي كافة أماكن تواجده هي رسالة واضحة بضرورة رفع السقف الوطني، وهي رسالة بأن شعبنا يتمسك بكرامته الوطنية ويدعم الوحدة الكفاحية ويرفض منطق ‘مقايضة الحقوق بالموقف السياسي‘ وتقديم تنازلات في سبيل الحصول على بعض الفتات، ودعم حكومة بينيت هو موقف يتناقض وابسط الثوابت الوطنية.
ودعا التجمّع أبناء شعبنا ممارسة ضغوط على جميع الأحزاب لوقف التدهور ولمنع الانحدار نحو دعم حكومة يمين جديدة لا تختلف عن حكومة اليمين القديمة".

الموحدة تعقد اجتماعًا اليوم حول حكومة بينيت- لبيد
على ضوء هذه التطورات ، وتوجه رئيس حزب "يمينا" نفتالي بينيت لإقامة حكومة تغيير مع يائير لبيد، توجه موقع بانيت الى ممثلين عن القائمة العربية الموحدة، في سؤال ان كانت قد بلورت موقفها من الحكومة المحتملة.
النائب مازن غنايم، صاحب المقعد الثاني في القائمة الموحدة، قال لموقع بانيت "انه لم تتم بعد مناقشة موقف القائمة من الحكومة المحتملة، وان الموحدة ستعقد غدًا جلسة في الكنيست لمناقشة التطورات".
من جانبه، قال أمين عام القائمة الموحدة إبراهيم حجازي لموقع بانيت : "  لا جديد حتى تتضح الصورة النهائية".
الى ذلك، علم موقع بانيت أن اجتماعًا مصغرًا اقتصر على فئة محدودة في القائمة الموحدة عُقد، مؤخرا، لكن نتائجه لم تعلن.
يشار الى انه في حديث أجراه موقع بانيت قبل ظهر اليوم مع النائب سعيد الخرومي، حول موقف الموحدة
 من دعم حكومة لبيد وبينيت قال الخرومي :" الأمور لم تحسم بعد ولا زالت مفتوحة. عندما تتضح الصورة بشأن مواقف اللاعبين السياسيين الآخرين سنحسم موقفنا من القضية" .




نفتالي بينيت - Photo by GIL COHEN-MAGEN/AFP via Getty Images)


يائير لبيد Photo by Amir Levy/Getty Images)

 
بنيامين نتنياهو - Photo by Amir Levy/Getty Images)


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق