اغلاق

عرب ويهود يجتمعون بخيمة بدوية في رهط ويأكلون المناسف

بعد أن امتنع قسم كبير من المواطنين اليهود عن دخول المدن والبلدات العربية، في الفترة الأخيرة، نظرا للاحداث الاخيرة التي شهدها المجتمع العربي والمدن المختلطة بالتزامن
Loading the player...

مع التصعيد العسكري على قطاع غزة، بدأت مجموعات من نشطاء التعايش المشترك ودعاة السلام، بالتعاون مع نشطاء ومرشدين سياحيين من مدينة رهط، بتنظيم لقاءات وزيارات للمدينة في الايام الاخيرة حيث تشمل هذه الزيارات جلسات حوارية وجولات في المدينة مع ضيافة بدوية أصيلة ... 
هذا وقام مجموعة من المبادرين العرب واليهود بتنظيم مسيرة تهدف لإعادة المياه إلى مجاريها وإعادة التعايش المشترك كما كان قبل الأحداث.

" استقبال الوفد اليهودي خطوة جيدة جدًّا وإيجابيَّة من أجل عودة المياه إلى مجاريها"
وفي هذا السياق، قام مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما، بالحديث مع الشيف هالة أبو صيام صاحبة خيمة لاستقبال السياح والوفود اليهودية، والتي قالت: "إنَّ استقبال الوفد اليهودي خطوة جيدة جدًّا وإيجابيَّة من أجل عودة المياه إلى مجاريها، وتقريبًا عادت المياه إلى مجاريها فعليًّا، واليوم خرجت مسيرة السَّلام التي تتكوَّن من اليهود والعرب".
وأضافت: "من أجل تحسين العلاقات وجعلها كما كانت في سابق عهدها وأفضل، فتحت خيمة السوّاح كي نخفِّف من حدَّة الصعوبات والفترة الصعبة التي واجهناها وخاصَّة من ناحية العمل، حيث كانت مشكلة الكورونا، ثمَّ مشكلة الحرب".
واختتمت حديثها: "كثيرًا ما يتصل بي اليهود حول الأحداث الأخيرة، وبحمد الله أنَّني ألمح في كلامهم عودة المياه إلى مجاريها؛ ولذلك أيضًا افتتحت خيمةً لأقدِّم لهم الوجبات؛ للعرب واليهود على حدّ سواء، كي يجتمعوا معًا مرَّةً أخرى وتعود العلاقات إيجابيَّة".

"  الوفد اليهودي عبَّر عن رغبته في التّعايش كوننا جيران "
بدوره قال عامر الزاملي من رهط، عن استقبال وفد اليهود: "أعتقد أن هذه خطوة ناجحة وجيدة، ويجب أن تعود المياه لمجاريها، ونحن نعيش في دولة واحدة، وعلينا أن نتماسك كوننا نعيش في المجتمع نفسه، وبإذن الله ستعود الأمور كما كانت في البداية، وبدأنا في الخطوات اللازمة".
وأضاف: "سمعتُ من اليهود اليوم الذين عبَّروا عن رغبتهم في التّعايش كوننا جيران، والذين أتوا جاؤوا من الشّمال أيضًا، أي من مناطق بعيدة؛ لإيمانهم بنجاح هذه الخطوات كي تنتهي هذه الفترة الصعبة".

" هذا اللقاء يقلل من التوتر الموجود "
الناشطة غدير هاني،أدلت بدلوها قائلة : "أعتقد أنَّ هذه المبادرة قام بها شابّ وفوجئت برؤيته، حيث قام بعمل مسيرة من أقصى الشمال إلى أقصى الجنوب، حيث زار اليهود والعرب معًا عكَّا وبئر السبع، وآمل أن تؤكد هذه المبادرة أننا نسعى للحياة المشتركة والسلام، كما كان من المهمّ ان يأتوا للنقب ليشاهدوا الأوضاع الصعبة، وخاصة في القرى غير المعترف بها مثل العراقيب التي زاوروها، وأعتقد أن هذا اللقاء يقلل من التوتر الموجود ".
وأضافت: "أعتقد أنَّ مثل هذه اللقاءات مهمة جدا وخاصة في النقب، خاصة مع الحملات الشرسة التي تهدد النَّقب، وبشكل خاصّ فيما يتعلق بتعامل الدولة مع الأهالي هنا؛ ولذلك أعتقد أن زيارة العراقيب كانت مهمَّة جدًّا، فقد أخبرنا الوفد اليهودي أنَّ اللقاء القادم يجب أن يكون في العراقيب ليسمعوا شكوى الأهل هناك ويحاولوا حلّ المشكلات الواقعة في تلك المنطقة".

" الفتنة أشد من القتل "
الناشط والمرشد السياحي رأفت الحمولة من رهط، تطرق الى استقبال الوفود اليهودية  في رهط ، قائلا : "الحمد لله أننا قبل الأزمة التي وقعت، حققنا نجاحا كبيرا في رمضان بجذب مئات السواح في المدينة، ولكن لم نستطع الاحتفال بالنّجاح بسبب وقوع الأحداث الأخيرة وأرجو أن ننسى كل شيء لتعود الأمور على ما يرام، وفي نهاية المطاف يجب أن نتعايش ونتحلى بالمسامحة وما إلى ذلك، وكي يحدث هذا الأمر يجب على الجميع في المهن كلها بالإضافة إلى مواقع التواصل الاجتماعي أن يتساعدوا لإعادة العلاقات وعدم إشعال الفتن، فالفتنة أشد من القتل".

" نريد التعايش المشترك والشراكة والمساواة والعدالة للجميع "
وفي حديث مع سمحا لاتمان من ميتار قالت : "انتابتنا الصدمة من كل الاحداث والمظاهرات التي جرت في المجتمع العربي، وهذا لا يليق بنا، لذا نحن نتوحد الآن مجموعات عربية ويهودية نسير معا، انا مثلا من ميتار ونقوم بفعاليات في حورة ، على امل ان ننظم مثل هذه الفعاليات في اللقية ايضا وباقي البلدات في المنطقة. نصبنا خيمة في مفترق شوكت ، وقمنا بتنظيف شارع 31 ووزعنا الورود وقمنا بالعديد من النشاطات ، كالخروج مع الاطفال في مخيمات صيفية لاعادة التعايش المشترك والشراكة . وكل ما نفعله هو لهدف واحد وهو ان نكون موحدين عربا ويهودا. نريد التعايش المشترك والشراكة والمساواة والعدالة للجميع ، اذ لا يعقل ان تكون هذه الفجوات بين المجتمعات. آمل ان يتم تعيين وزير عربي في الحكومة التي ستشكل قريبا وان تشارك القائمة العربية الموحدة والقائمة المشتركة ، اذ يجب ان يحدث تغيير جذري، فلا يعقل ان 20 % من السكان لا يملكون حقوقا في التعبير وغيرها من الحقوق في دولة تطلق على نفسها ديمقراطية. اين الديمقراطية؟ نحن سنصنعها، بالمساواة والتعايش المشترك والعدالة والوحدة ".

" اساس كل شيء هو الحوار وان نعرف الآخر وبصدق "
من ناحيتها تحدثت  نوفا شمير وهي من متسبيه رامون وتسكن حاليا في القدس ، قائلة : "نحن نظمنا مسيرة بدات يوم الاحد الماضي من عكا وننهيها اليوم في رهط ، في المسيرة مررنا بالفريديس، الشيخ جراح ، بات يام، تل ابيب يافا ، لاصلاح ما تمزق خلال ما حدث في الاسابيع الاخيرة . اساس كل شيء هو الحوار وان نعرف الآخر وبصدق . نحن منفصلون بالمستوى الاساسي، ففي التربية والتعليم مثلا مدن عربية ومدن يهودية ، نحن منفصلون من جيل صفر ، ما نفعله هنا هو الالتقاء وسنواصل في تنظيم مثل هذه اللقاءات كل اسبوع او اسبوعين في مدينة اخرى ومجتمع اخر ومع جمهور اخر، على امل ان يحدث العكس وهو ان ينضم الينا من المجتمع العربي . اعتقد ان المواطنين اليهود سيعودون للبلدات العربية وسيشعرون بالامان فيها ، وهذا سيحدث رويدا رويدا، فما حدث ، حدث من الجانبين ، ولكن اعتقد اننا الان في فترة ما بعد الازمة ولا تنس ان ذاكرتنا قصيرة ، لذا فاننا نتوق الى نسيان ما حدث".


 غدير هاني - تصوير بانيت  -


رأفت الحمولة


هالة ابو صيام


عامر الزالمي  - رهط

 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق