اغلاق

أهال من الجليل لموقع بانيت : ‘ كثير من النساء فقدن عملهن بسبب الاحداث الاخيرة ‘

بعد فترة انقطاع بسبب ازمة الكورونا وبعد الاحتجاجات الاخيرة التي عصفت بالبلاد بالمجتمعين العربي واليهودي، التقى مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما عددا من
Loading the player...

الامهات، النساء والمسؤولين، وحاورهم حول عودة عمل النساء للعمل، وإلى أي مدى كان هنالك عزوف عن العمل من قبل النساء العاملات ببعض القطاعات العامة بالمجتمع اليهود، وهل عادت النساء لعملها وهل للعمل اهمية للمراة المنزل ؟

وفي مستهل حديثها لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما، قالت موجهة المجموعات نهى دواهدة : "يوفر العمل فرصة كبيرة للمرأة لاكتساب خبرات مختلفة في العلاقات الإنسانية، ما ينعكس على حياتها بشكلٍ عام، وعلى أُسرتها بشكلٍ خاص، إضافةً إلى أن العمل جعل المرأة تدرك قيمة المال والجهد المبذول للحصول عليه، بعد أن كان دورها يقتصر على صرف هذا المال في المجتمعات الاستهلاكية".

" الجلوس في المنزل لا يساعد أي امرأة بالخوض في الحياة الخارجية"
واضافت موجهة المجموعات نهى دواهدة،  قائلة لمراسل موقع بانيت:" العمل بالنسبة للمرأة له وظائفه الاجتماعية والمادية والعاطفية، حيث يحقق للمرأة فرصة للتفاعل الاجتماعي المتبادل. أظهرت دراسات مختلفة أن عمل المرأة من الممكن أن يسهم في الاستقرار الأُسري وإرساء روح التعاون بين الزوجين في القيام بالمسؤوليات العائلية معاً، ما يؤدي لتنشئة الأبناء تنشئة صحيحة. فالعمل يُتيح للمرأة فرصة كبيرة للتعبير عن ميولها وقدراتها وطموحاتها، إضافةً إلى إشباع حاجتها للنجاح والتقدير والتميز. ولو أتينا من الجانب الديني لعمل المرأة في عهد الرسول، صلى الله عليه وسلم، وتصفحنا كُتب سيرة النبي لوجدنا أن المرأة شاركت في الكثير من الأعمال، كالغزوات والمساعدات وغيرها .. فتعطيل المرأة وإبعادها عن عملية التنمية سيضر حتماً بالإنسانية، فالمجتمع حالياً بحاجة كبيرة للأم العاملة. وأخيراً، الجلوس في المنزل لا يساعد أي امرأة بالخوض في الحياة الخارجية، بل على العكس تماماً سيهدم أي موهبة لديها مهما كانت".
وتابعت دواهدة :" هذه الفترة لم تكن سهلة على النساء العاملات واخص بالذكر الفتيات فهنالك الكثير من الفتيات العاملات اللواتي فقدن عملهن بالفترة الاخيرة بسبب الاوضاع الراهنة بالبلاد وقد عالجت بعض هذه القضايا خاصة واننا نعيش اليوم بوقت نرى فيه الشابات والطالبات الجامعيات وفتيات يعملن لتحقيق احلامهم فهذه الاحلام ستركد اذا لم تكون الفتيات عاملات".

" العمل مطلوب للمراة لكن ليس على حساب بناء الاسرة"
اما صباح حجازي، فقالت لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما : "تعجز الكلمات عن وصف المرأة ودورها في المجتمع، حيث أن المرأة هي التي تتحمل المسئولية والتعب من أجل أن ترى مولودها، لذا فإن المرأة تقوم بتربية العديد من الأجيال على مر العصور، وهي من تزرع فيهم المبادئ والقيم، كما أنها هي الزوجة التي تكون السند لزوجها وهي أيضًا مصدر السعادة لزوجها لأنها منبع العطف والحنان له، والحياة بدون المرأة تصبح كالحديقة بدون أزهار، وهذه هي المراة التي تخرج الى العمل فهي ستكون المعيل للبيت والعائلة وتكون داعمة للزوج فأنا اؤمن ان للمراة دور كبير بالعمل ، ولقد لاحظنا ان هنالك الكثير من النساء فقدن عملهم بسبب الاوضاع الاخيرة لكن يجب ان لا يتوقف الامل والارادة ولكني اشر الى ان العمل مطلوب للمراة لكن ليس على حساب بناء الاسرة وتربية الابناء فيجب ان يكون هنالك تنسيق بهذا السياق ".

" من الجيد التأكيد على أهمية تمكين المرأة لكي تكون قادرة على القيام بأدوارها بفاعلية "
اما عضو بلدية طمرة جمال صبري ذياب، فقد قال لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما : "إن التغيير الايجابي الذي تسعى له المجتمعات مرهون بشكل كبير بواقع المرأة ومدى تمكنها من القيام بأدوارها في المجتمع، فهي تشغل دور أساسي في بناء أسرتها ورعايتها لهم، من خلال ما يقع على عاتقها كأم من مسؤولية تربية الأجيال، وما تتحمله كزوجة من أمر إدارة الأسرة، ومع تقدم المجتمعات وتطورها نجد أن المرأة لم تلتزم فقط بواجبها تجاه أسرتها وتربية الأبناء بل أصبح لها دورًا اجتماعيًا كبيرًا في شتى المجالات، وبناءً على مؤهلاتها العلمية والثقافية والاجتماعية تنوعت أدوارها في المُجتمع على مُختلف الأصعدة، إن المرأة نصف المجتمع من حيث التكوين وكل المجتمع من حيث التأثير في النشأة والتكوين، فهي الأم والأخت والزوجة والجدة والمعلمة والمربية والعاملة و...إلخ، وعلينا أن نكرم المرأة بمنحها كافة حقوقها لكي تستطيع أن تنخرط في شؤون البناء والتنمية على نحو فعال وحيوي، فالإحصاءات تشير إلى أن تعليم المرأة وتمكينها من العمل انعكس ايجابًا على الأسرة، سواءً في الأمور التربوية أو الاقتصادية أو الصحية، فأصبحت المرأة في أغلب الدول تشكل قوة ديناميكية داعمة للتطور والتحول في المجتمع، لذلك من الجيد التأكيد على أهمية تمكين المرأة لكي تكون قادرة على القيام بأدوارها بفاعلية، والمقصود بالتمكين هي العملية التي تُشير إلى امتلاك المرأة للموارد وقدرتها على الاستفادة منها وإدارتها بهدف تحقيق مجموعة من الإنجازات للإرتقاء بالفرد والمجتمع".


جمال صبري ذياب


نهى دواهدة


صباح حجازي

 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق