اغلاق

اهال من الجليل : ‘حكومة التغيير تقف على كف عفريت ‘

مع التوصل لاتفاق لتشكيل حكومة تغيير في البلاد، التقى مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما عدد من الاهالي والناشطين سياسيا وجماهيريا من كابول وطمرة ،
Loading the player...

والذين اجابوا على اسئلة موقع بانيت والتي تطرأت الى موضوع تشكيل حكومةالتغيير وهل يرون انها ستقام ، فقد انقسمت الاراء بين مؤيد وبين معارض .

" ليس شرطا ان نكون بالحكومة ، فيمكننا ان نقوم بالكثير بالعمل البرلماني "
الناشط السياسي وليد طه من كابول قال: " اذا كانت ستقام الحكومة او لا تقام فهذا خارج ارادتنا ولا نستطيع حسم الامر ولكني اريد ان اتكلم عن تشكيل الحكومة، هنالك من يتكلم عن حدث تاريخي ان حزبا عربيا وقّع على دخول الحكومة  نعم هذه سابقة ولكن يجب وضع الامور بسياقها الطبيعي فانا لا اعتقد ان هنالك من يعترض على هذه المقولة واذا كنا نعرف اننا جزء من الشعب الفلسطيني وهذا ليس شعارا، هذا يترتب عليه ممارسة سياسية معينة وهذا يعني اننا اذا اردنا الدخول الى حكومة مسارها السياسي هي التي تتعامل مع ابناء شعبنا كانهم اعداء هي تدخل للمقدسات بمعرفتها وتحت سلطتها ونفي لحقوقنا وحقوق الشعب الفلسطيني فنحن لا نقبل ان نكون جزءا من هذه الحكومة فبالكنيست استطيع ان امارس عملي دون ان اكون ملزما بشيء وليس شرطا ان اكون بالحكومة، ولكن دخولنا للحكومة هو تحمل مسؤولية فهل ضميرك يقبل ان يكون بحكومة قصفت غزة، وان يتم تدنيس الأقصى".

"نريد ان نشعر كما يشعر اليهود بالسلام والحماية وان نحصل على املاكنا التي فقدناها"
الدكتور عزيز بقاعي من طمرة قال: " انا اقول سيتم تشكيلها ولكنها حكومة غير مستقرة وهشة وضعيفة وستكون على كف عفريت لان جزءا من اليمين القاسي ينضم لهذه الحكومة ، وهذه الحكومة ليسيت يسارية وقد تدوم يوما او اسبوعا او شهرا وهي ليست ثابتة، ما يثير النقاش والحوار هو القائمة العربية الموحدة، وانتساب منصور عباس لها، فانا ابارك رحيل نتنياهو السياسي والعاجل لانه هو اب كل الشرور التي اصابتنا ولا اقول ان حكومة التغيير افضل ، غير مجد ان نلتمس الحسنى او ان نشحد المعروف والانسانية لان نعامل كبشر ، فالدم العربي الذي ينزف قد ارهقنا وخرب الكثير من المستقبل فنحن من الشعب الفلسطيني ، فغانتس ونفتالي جزء من حكومة نتنياهو ، علينا ان نرجو السلام لشعبنا لكي ينعم بما ينعم به اليهود ونريد ان نشعر اننا ابناء هذه الدولة بنفس مقام اليهود بحرية الملكية واملاكنا لنا وان تعود لنا اراضينا مثل ما يطالب اليهود باملاكهم ، ونحن محرومون من هذه الامور حتى بمعاملة الشرطة لنا ، حين نتظاهر علينا ان لا نقتل نريد ان نتظاهر كما يحق لليهودي التظاهر ، وكلنا امل ان يتم التحول بالفكر السياسي بالحكومة وان ينظر الينا بالمساواة ".

"صراع بين الدخول لائتلاف او معارضة"
علي احمد حمزة شاب من طمرة يرى ان الوضعية التي تواجهها الاحزاب العربية هي صراع ما بين ان تكوم داخل او خارج الائتلاف وتساهم من اجل المجتمع وقال:" توقعي هو ان الحكومة التي نراها لن تتشكل لان هنالك اختلافا كبيرا بين اجندة الاحزاب التي نراها اختلفت عن بعضها بشكل كبير ، وان هنالك صراعا ما بين اختيار تلك الاحزاب بين نتنياهو او نفتالي بينيت اللذين هما بنفس الاتجاه يميني بحت، ارى ان على الاحزاب العربية التفكير جيدا بتداعيات اتجاهاتهم ان كانت مع ائتلاف حكومي او معارضة"


علي احمد حمزة


الدكتور عزيز بقاعي طمرة


وليد طه كابول


 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق