اغلاق

تطعيم الأولاد من جيل 12- 16 عاما في البلاد ينطلق غدا : الآلاف قاموا بتعيين أدوار

تنطلق يوم غد الأحد خطة وزارة الصحة لتطعيم أبناء الشبيبة من جيل 12- 16 عاما، في صناديق المرضى الأربعة. وتأتي هذه الخطوة بعد نحو نصف سنة على انطلاق تطعيم

 
الصورة للتوضيح فقط - تصوير Inside Creative House - istock

البالغين، وبعد الكثير من التردد. وباشرت بعض صناديق المرضى في الأيام الأخيرة وأعطت تطعيم "فايزر" لأوائل المتطعمين من الفئة المستهدفة.
وتشير بيانات وزارة الصحة الى وجود نحو 600 ألف من أبناء الشبيبة في البلاد في ضمن شريحة الجيل المذكور، والذين يمكنهم الحصول على التطعيم.
وأفادت مصادر مطلعة أن الآلاف من أبناء الشبيبة قاموا بتعيين أدوار لتلقي التطعيم خلال الأسبوع القريب.
ووافقت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) على لقاح فايز للأولاد أيضًا منذ حوالي شهر. ومنذ ذلك الحين، كانت هناك مناقشات مكثفة في وزارة الصحة ولجنة اللقاحات في البلاد، حول مسألة التوصية باللقاحات أو الاكتفاء بإتاحتها لأي شخص مهتم بها. ونشأت المعضلة بسبب تقارير عن حالات التهاب في عضلة القلب بعد فترة قصيرة من تلقي الجرعة الثانية من اللقاح، خاصة عند الرجال الذين تتراوح أعمارهم بين 30 و 16 عامًا.
وانتهت كل التقارير للحديث عن التهاب خفيف فقط، لكن وزارة الصحة قررت عدم المخاطرة ، خاصة بسبب تراجع إصابات الكورونا في البلاد بشكل كبير.

"التطعيم آمن"
وسبق أن عممت وزارة الصحّة بيانا الأسبوع الماضي جاء فيه : " أجرى طاقم معالجة الأوبئة ولجنة المراقبة والجودة في وزارة الصحّة ، نقاشًا حول قضية التطعيم برئاسة مدير عام وزارة الصحّة، البروفيسور حيزي ليفي، وبمشاركة منسّق شؤون الكورونا، البروفيسور نحمان أش، الدكتور بوعز ليف، مدير طاقم معالجة الأوبئة، مندوبين عن منظّمة أطباء الأطفال وخبراء في علوم الأوبئة. وقد جرى نقاش مستفيض، تداول الخبراء خلاله المضاعفات المحتملة المترتّبة على توسيع حملة التطعيمات إضافة إلى موضوع التهاب عضلة القلب.
يجدر التنويه إلى أنه: إضافة للمعطيات التي نشرناها في حينه-فإن المخاطر من تعقيدات الإصابة بالكورونا أكثر من مخاطر تلقّي التطعيم، علمًا أن التهاب عضلة القلب الذي ظهر بين أبناء 16-19 كانت بنسبة ضئيلة، وقد اختفت في معظم الحالات دون أية تعقيدات.
مع ذلك، وعلى ضوء عدد الإصابات المنخفض في إسرائيل الآن، تقرّر التوصية على تطعيم مجموعات الخطر بأسرع وقت، ومن بينهم المراهقون المعرّضون للإصابة بالكورونا الحادّة، المراهقون الذين يقطنون مع أفراد عائلة معرّضين للمرض وكذلك العائلات التي تخطّط لمغادرة البلاد.
إضافة لمجموعات الخطر، يمكن تقديم التطعيم لكل من يرغب بذلك، فالتطعيم فعّال وآمن".


 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق