اغلاق

د حنا سويد: ‘الحكومة تتعامل مع المواطنين العرب على انهم غزاة

ضمن الحديث الدائر بين اروقة المكاتب والقاعات السياسية في البلاد على قانون كامنتس والاعتراف بقرى عربية حاور مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما الدكتور حنا سويد

مدير مركز التخطيط البديل الذي قال:" بداية افصل ما بين رأيي بالانضمام للحكومة وما  بالقضايا المطروحة التي سنتحدث عنها بغض النظر عن الموقف السياسي ، فبما يتعلق بالموقف المهني والتخطيط بقضية القرى غير المعترف بها مهم جداً، ونحن نناضل من اجلها منذ فترة طويلة وقد تحققت بعض الانجازات بهذا المجال ، فاليوم نرى انه تم الاعتراف بـ 11 قرية عربية وهذا نتيجة صمود اهلها، ونضالهم الكبير والموضوع مهم والمطلب الاعتراف بهذه القرى هو مطلب صحيح وبمكانه، والان نقول هل هو الموضوع الاهم، باعتقادي هذا الموضوع هو الثاني بمكان الاهمية فالاول والاهم هو موضوع الاعتراف بحق المواطنين العرب البدو في النقب على اراضيهم، لانه لغاية الان تتعامل الحكومة مع هذا الموضوع الخاص بالاراضي بأن العرب هم غزاة وهم يعملون في الارض دون تصريح ودون اي حقوق لذلك هي تهدم البيوت، فهذه هي القضية التي تأتي بحجم حكومة، فقضية الاعتراف هي مهمة ايضا ولكن تأتي بالدرجة الثانية لانه اذا تم تثبيت حقك بقضية الارض فقضية الاعترف بالقرية نفسها او بالبناء تصبح مشتقة من القضية الأولى ، فلا اريد ان اقلل من اهمية الاعتراف ولكن كما قلت هو يأتي بالدرجة الثانية فانا غير مطلع على ما تم الاتفاق عليه او ما تم الحديث عنه وهل هنالك وعود وترتكز الى واقع ويمكن تنفيذها ، اما الموقف المبدئي من القضية هو ما قلته هنا ".

"ايجاد حلول للتخطيط والبناء ووضع تسهيلات والاعتراف بحق العرب البدو على الارض اكثر اهمية ويليه اهمية كامنتس"
 وتابع سويد :" كما افهم انه لم يكن وعد بالغاء قانون كامنتس ، وانما هنالك بعض الوعود الكلامية والتلاعب بالالفاظ مثل تجميد او الغاء من سنة معينة الى سنة معينة ، فهذا لا يفي برسم الصورة الكاملة واعتقد انه من واجب من يفاوض او من يتحدث ان يقول بصراحة ما هي الحقائق والوقائع بهذا المجال، وقانون كامنتس هو ايضا شغل حيزا من نضالنا في مجال الارض والتخطيط في السنوات الأخيرة ، خاصة وانه جاء لتشديد العقوبات بشكل كبير على مخالفات البناء التي نشأت قبل سن هذا القانون ،ولذلك النضال من اجل اغلاق قانون كامنتس هو ايضا هدف صحيح ولكن هو ايضا يأتي بالدرجة الثانية من الاهمية رغم ان الغاءه سيكون انجازا لانه يخفف من الغرامات ، ويعطي المحاكم دورا اكبر ولكن ما هو اهم من ذلك هو عمليا ان تكون هنالك حلول للتخطيط لكي لا يضطر المواطن البناء دون ترخيص وان يضرب بسيف كامنتس ، فالمهم في هذا المجال ان يكون هناك تسهيلات في اعداد الخرائط والمصادقة على الخرائط الهيكلية وتوسيع مسطحات البناء بشكل كاف حتى يتمكن المواطن العربي الذي يحتاج الى رخصة بناء ان يقوم باصدار رخصة بناء وان يبني حسب القانون بدون تكاليف باهظة او ان يتاح له ذلك ، اذن للتلخيص الغاء قانون كامنتس امر صحيح وحق واذا الغي القانون سيكون انجازا والاهم من ذلك هو ان تكون حلول تخطيطية وان لا يبقى فقط التلويح بعصى قانون كامنتس دون ان يكون حلول ملائمة في مجال التنظيم والبناء".

 

 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق