اغلاق

دخول الموحدة للحكومة| نصراويون: ‘كله كذب‘، آخرون : ‘جيد‘

لا تزال خطوة القائمة العربية الموحدة بالانضمام الى "حكومة التغيير" برئاسة نفتالي بينيت ويائير لبيد تثير الكثير من ردود الفعل، سواء في المجتمع العربي أو اليهودي، أو
Loading the player...

حتى على الصعيد الفلسطيني والعالمي. وفيما يرى كثيرون بأن الاتفاقية "ليست الا حبرا على ورق" يرى آخرون أنها خطوة جيدة قد تعود بالفائدة على المجتمع العربي.
مراسلة قناة هلا وموقع بانيت بيداء أبو رحال تجولت في الناصرة واستمعت الى بعض الأهالي... 

‘ كله كذب بكذب‘
زياد جمال :" اتفاقية جيدة للعرب في البلاد من حيث البنود، لكنها عبارة عن كذبة. هذه الحكومة لن تستمر لأكثر من 6 اشهر. أعضاء الكنيست العرب يجب ان يستقيلوا ويمنحوا الفرصة لأجيال جديدة من المتعلمين وأصحاب الشهادات، لا أن يبقوا على الكراسي دون ان يفعلوا أي شيء. نريد ان يترشح شباب في وحدة عربية. بينت يقول اتفقنا مع الموحدة ومن جهة أخرى يهدد بضرب غزة وبالاستيطان. بنود الاتفاقية جيدة كما قلت لكنها لن تطبق وهذا حبر على ورق وكله كذب".

"حبر على ورق"
عمر حمدان : " هذه الاتفاقيات هي مجرد حبر على ورق. كلها كذب على كذب. فقط يريدون ان يَظهروا وكأن العرب واليهود في هذه البلاد متساويين، وفعلا هذا غير صحيح. القانون ينسحب على العربي ولا ينسحب على اليهودي ان كان الهدم أو غيره. يمنحونهم البناء ويقيمون المستوطنات ونحن لا نتوسع. هذا وقت الوحدة لكي نستطيع على الأقل منع القوانين العنصرية والعنف".

"نهج انبطاحي"
نادر سروجي : " رأيي ليس في منصور عباس شخصيا وانما على نهج منصور عباس، هذا النهج الانبطاحي المساوم على كرامتنا ووجودنا وتاريخنا. لا يمكن ان نحصل على حقوقنا بالانحناء والانبطاح والمزاودة والمساومة. فقط بكرامة ورأس مرفوع حصّلنا حقوقنا قبل ان يصل منصور عباس وقائمته وسنحصل على حقوقنا برأس مرفوع بعد ان يرجع الى بيته منصور ونهج منصور".

"اتفاق جيد"
نصر رضوان سليمان :"  الاتفاق جيد. اذا كان هذا الامر يفيد العرب فسيكون هذا ممتازا. نحن العرب مسالمون ونريد العيش بسلام. نريد من أعضاء الكنيست ان يعملوا من اجل استئصال الجريمة والعنف".  


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق