اغلاق

مدير شركة فايزر : ‘ ما حققته إسرائيل فاق توقعاتي ‘

قال المدير التنفيذي لشركة فايزر ألبرت بورلا في تهنئة مصورة بثت خلال المراسم التي أقيمت امس لتكريم أفراد جهاز الصحة والجهات الشريكة بمناسبة مساهمتهم
مدير شركة فايزر : ‘ ما حققته إسرائيل فاق توقعاتي ‘
Loading the player...

في مكافحة فيروس كورونا، بحضور رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو ووزير الصحة يولي إدلشتاين: "يُعتبر فيروس كورونا إحدى الأزمات الصحية الأكثر تدميرًا والتي شكلت تحديات جمة أمام العالم. لكن الآن وبفضل العمل المخلص الذي بذله العلماء البارعون الكثيرون في صناعة الادوية، تتوفر لدينا تطعيمات وعلاجات ابتكارية عديدة تسمح لنا بأن نرى الضوء في آخر النفق.
وأسوةً بالكثير من الشركات حول العالم العاملة في مجال علوم الحياة، أقامت شركة فايزر التعاون مع العديد من الحكومات حول العالم في سبيل محاربة هذه الجائحة. لكن لا يوجد مكان حيث اتسم هذا التعاون بقدر أكبر من الفعالية مما شاهدناه في إسرائيل. لقد أنجزت إسرائيل شيئًا مدهشًا بتسخير جهاز الصحة لديها وبإقامة حملة التطعيمات الأنجح في العالم.
ودائمًا ما كنت آخذ انطباعًا رائعًا من المستوى العالي التي يتصف به جهاز الصحة الإسرائيلي ومن الجودة العالية التي تعمل بها الأطقم الطبية، والأطباء، والطبيبات، والممرضون والممرضات وغيرهم من المتخصصين في إسرائيل.
خلال الجلسات التي عقدتها مع الحكومة الإسرائيلية، قد أقنعني رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو بأن إسرائيل ستكون المكان الأمثل لإظهار الإنجازات التي من شأن حملة التطعيمات السريعة تحقيقها أمام العالم.
إلا أن ما حققته إسرائيل في نهاية المطاف قد فاق كل توقعاتي. فحتى الآن، تم تطعيم 57% من مجموع السكان الإسرائيليين بشكل كامل.
وتشير آخر المعطيات الواردة من إسرائيل إلى نجاح خطة التطعيمات الإسرائيلية من خلال تطعيماتنا في الحيلولة دون حوالي 159000 حالة إصابة، و25000 حالة استشفاء في المستشفيات و5500 حالة وفاة.
في حين يجب بالطبع توخي الحذر عند التوصل إلى استنتاجات بشأن الدول الأخرى، تدل هذه النتائج للعالم كله على التأثير المحتمل لحملة تطعيمات تدار بشكل جيد في التخفيف من مدى المعاناة البشرية.
ويجوز لإسرائيل أن تكون فخورة للغاية بحقيقة كونها الدولة الرائدة عالميًا في مكافحة فيروس كورونا، بينما تكون شركة فايزر معتزة جدًا بمساهمتنا في إنجازاتكم.
أهنئ رئيس الوزراء، ووزير الصحة، والعلماء الذين عملنا معهم في إسرائيل، وصناديق المرضى التي قامت بتوزيع التطعيمات، وجميع المواطنين الإسرائيليين على تنفيذ خطة تطعيمات بهذا القدر من الكفاءة. إن جهودكم تساعد في الإثبات أمام العالم أن العلوم من شأنها الانتصار في الصراع ضد الكورونا. فشكرًا لكم".

نتنياهو : " لقد عدنا الى الحياة "
خلال المراسم منح رئيس الوزراء نتنياهو ووزير الصحة يولي إدليشتاين شهادات تقدير لمن لعبوا دورا في مكافحة كورونا.  وقال نتنياهو: "إسرائيل هي أول دولة حول العالم تخرج من جائحة كورونا. لقد عدنا إلى الحياة. وعدنا إلى الابتسام. ليس هنا في القاعة فقط وإنما في الشوارع، والمجمعات التجارية، والأسواق، والملاعب، وقاعات الثقافة، ودور السينما، وشواطئ البحر بمعنى في كل مكان.
وتم تحقيق انتصار إسرائيل بفضل عدد كبير جدًا من الأمور. لكن بالدرجة الأولى بفضل شيئين أساسيين هما ملايين اللقاحات التي جلبناها إلى البلاد، وسرعة توزيعها على مواطني إسرائيل، لقد جلبنا عددًا أكبر من التطعيمات، بالنسبة عدد السكان، مقارنةً مع أي دولة آخرى، ووزعناها بشكل أسرع بكثير من أي دولة أخرى.
لا سبيل سوى التطعيمات للقضاء على هذا المرض. دعوني أولاً أشكر العلماء العباقرة الذين طوروا هذا التطعيم بسرعة قياسية. نحن جميعًا ممتنون لهم غاية الامتنان. ودعوني أشكر هنا صديقي المدير التنفيذي لشركة "فايزر" ألبرت بورلا، الذي رد على مكالماتي الجامحة.
عندما هبطت الطائرات في مطار بن غوريون وهي محملة برزم التطعيمات الهائلة، شكلت تلك اللحظة إحدى اللحظات الأكثر إثارةً على مدار السنوات التي أتولى خلالها منصب رئيس الوزراء.
لدينا حتى الآن أكثر من ستة ملايين مواطن تلقوا التطعيم أو يتعافون. ونواصل اعتبارًا من هذا الصباح تطعيم أبناء 12-16 عامًا مما يشكل بشرى هائلة لدولة إسرائيل بكل ما تحمله هذه العبارة من معنى.
هذا يضمن المناعة الجماعية. وبمجرد بلوغنا هذا الرقم، سنجتاز الـ 70%. نحن في طريقنا إلى هناك. لكن دعوني أقول لكم ولديّ ما يبرر ذلك إن استمرار هذا الوضع أمر غير مضمون لأن الفيروس يعود. وبالتالي بادرنا إلى طلب عشرات الملايين من التطعيمات وسيتعين علينا تلقي التطعيم في المستقبل المنظور، وبشكل مستمر، أي مرة كل سنة على الأرجح، وسنتحقق من ذلك.
نقيم التواصل المستمر مع الدول وكذلك مع الولايات المتحدة. وتحدثت مع الرئيس بايدن حول ذلك أيضًا بمعنى إنشاء المراكز المشتركة للأبحاث والتطوير ليس فقط للقاحات المضادة للكورونا، وإنما للقاحات المستقبل المضادة لأوبئة المستقبل وبالطبع إنشاء مصنع إنتاج في دولة إسرائيل.
خلال أيام الكورونا تصرفنا سويًا بتعاون في مجالات واسعة النطاق، من خلال التكافل وتجنيد كم هائل من موهبة الأشخاص الكثيرين إبان أكبر أزمة صحية شهدتها البشرية على مدار آخر 100 عام.
وقد صنّف مؤشر بلومبيرغ قبل بضعة أيام إسرائيل في المرتبة الرابعة عالميًا في عالم الكورونا من ناحية جودة الحياة فيها بشكل عام".

 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق