اغلاق

سكرتير الجبهة : ‘ منصور عباس عاد صفر اليدين رغم انه سيكون شريكا في حكومة المجازر برئاسة بينيت‘

اعتبر منصور دهامشة سكرتير عام الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة ووكيل القائمة المشتركة، في حديث لقناة هلا وموقع بانيت ان رئيس القائمة الموحدة النائب د.منصور
Loading the player...

عباس "عاد صفر اليدين ولم يحقق أي شيء رغم انه سيكون شريكا في حكومة المجازر برئاسة نفتالي بينيت". على حد تعبيره.
في مطلع حديثه قال دهامشة : " أعلنا بشكل قاطع بأننا سنصوت ضد هذه الحكومة لأنها حتى في توجهاتها السياسية والميدانية هي حكومة يمينية متطرفة، تحافظ على نفس النهج السياسي الذي اتبعه بنيامين نتنياهو وزمرته".
 
"نناضل من خارج الحكومة"
وقال دهامشة فيما قال لقناة هلا : "على مدار 73 عاما لم نكن جزءا من اية حكومة واستطعنا ان نكافح ونناضل من أجل مصلحة جمهورنا من خارج الحكومة. هذا ليس جديدا علينا. الحكومة اليمينية المتطرفة برئاسة بنيامين نتنياهو نحن حاربنا من اجل تغييرها وساهمنا في تغييرها. وذهبنا في المرحلة الأولى بالتوصية على بيني غانتس وحصل ما حصل.  وفي المرحلة الأخيرة نحن اوصينا على يائير لبيد ليشكّل حكومة ويكون بديلا لنتنياهو، ولكن للأسف لبيد قدّم رئاسة الحكومة على صينية من ذهب لنفتالي بينيت".

"عمل صبياني ولا يرتقي الى المستوى السياسي"
واستدرك دهامشة  ردا على سؤال لقناة هلا ، ان كانوا سيدعمون حكومة برئاسة لبيد لو كان  الأول : "كنا سندرس الموضوع"، مشددا "أن نصوت الى جانب الحكومة هذا شيء وان نكون شركاء في الحكومة فهذا شيء آخر يختلف كليا. نحن لم نصوت أبدا الى جانب الحكومة. في أحسن الحالات كنا جسما مانعا عام 1992 من خارج الحكومة وحصّلنا الكثير من الإنجازات لمجتمعنا العربي. ولكن للأسف هنالك انزلاق سياسي كبير جدا في الآونة الأخيرة من قبل القائمة الموحدة.  من يحاول أن يغامر مغامرات سياسية فنقول له ان هذا عمل صبياني ولا يرتقي الى المستوى السياسي. كانت لدينا تجارب سابقة مع حكومات اكثر يسارية من الحكومة المطروحة، مثل حكومة رابين عام 1992 ولم نكن جزءا من الحكومة بتاتا، وانما كنا جسمًا مانعًا وحصّلنا انجازات بمئات الأضعاف التي يتحدث عنها منصور عباس. وللأسف هو عاد صفر اليدين ولم يحقق أي شيء رغم انه سيكون شريكا في حكومة المجازر برئاسة نفتالي بينيت".
الحوار الكامل في الفيديو المرفق أعلاه من قناة هلا ...

الموحدة : " بعض الأحزاب تواصل اسلوبها الرخيص ببث الأكاذيب – لها نقول ‘قلة الشغل بتعلّم التطريز‘ "
من جانبها، عممت القائمة العربية الموحدة بيانًا جاء فيه: " رغم التأييد الكبير في مجتمعنا العربي والاحتضان الشعبي للمواقف والخطوات السياسية التي تقوم بها القائمة العربية الموحدة، تستمر بعض الأحزاب بأسلوب رخيص باجتزاء الحقائق وتشويهها وببث أكاذيب وتلفيق إشاعات بهدف ضرب الموحدة، وحرف الأنظار عن القضايا الكبرى التي احتوى عليها الاتفاق الائتلافي".
وأضافت الموحدة: "الاتفاق الائتلافي الذي وقّعناه جاء ليخدم مجتمعنا العربي ويعالج قضاياه الحارقة، وسنسعى من داخل الائتلاف دائمًا لتحقيق أكبر قدر من مصالح مجتمعنا ودفع الأضرار عنه. ونؤكد مرة أخرى أن الموحدة ملتزمة بثوابتها وقيمها ومبادئها وكل ما عاهدت عليه الناخب العربي، ولن تصوّت إلا بما يلائم هذه الثوابت. هذا ما أكدناه في بياننا السابق، وأعاد تأكيده النائب منصور عباس رئيس القائمة في منشوره الأخير.
ونقول لهذه الأحزاب: ‘قلة الشغل بتعلّم التطريز‘، وكما يبدو فإن الإفلاس السياسي لكم وعدم وجود أي وزن سياسي لكم يجعلكم تنشغلون فقط بماذا فعلت الموحدة وماذا قال منصور عباس!. ننصحكم بدلًا من ذلك ببدء العمل بما يفيد وينفع مجتمعنا العربي.
ولمجتمعنا نقول: عهدًا علينا أن نستمر في مسيرة نهضة شاملة، وأن نقوم بمراكمة الإنجازات وتوظيف وتفعيل قوتنا السياسية في سبيل ذلك".



استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق