اغلاق

جلسة في المحكمة المركزية في حيفا لقراءة لائحة اتهام ضد حاضنة وابنتها من فسوطة

أقيمت قبل أيّام في المحكمة المركزية في حيفا ، جلسة لقراءة لائحة الاتهام التي تم تقديمها ضد حاضنة وابنتها من قرية فسوطة تنسب لهما النيابة تهم التنكيل والاعتداء ،


صورة للتوضيح فقط - تصوير: iStock-romrodinka

على اطفال خلال عملهما في الحضانة .
وشهدت قاعة المحكمة مواجهة كلامية بين المتهمتان وقسم من الأهل الذين تواجدوا في القاعة .

وكانت النيابة العامة قد أصدرت بيانا حول تقديم لائحة الاتهام وصلت نسخة عنه لموقع بانيت وصحيفة بانوراما ، جاء فيه : " قدّمت النيابة العامة في حيفا (جنائي) للمحكمة المركزية في حيفا لائحة اتهام ام وابنتها من فسوطة موجّهة لهنّ تهمًا متعددة  بالتنكيل والإساءة والاعتداء على أطفال من خلال عملهن في حضانة في القرية.
وبحسب لائحة الاتهام فإن المتهمتين تديران وتعملان بمركز الرعاية النهارية (حضانة) في فسوطة، المتواجد في منزل الام . يتواجد في الحضانة أطفال صغار تتراوح أعمارهم ما بين عدة أشهر و 3 سنوات، والذين تم إيداعهم في الحضانة من خلال قسم الشؤون الاجتماعية في مجلس فسوطة ويشرف على دار الحضانة قسم مراكز الحضانة والحضانات في وزارة العمل والرفاه والخدمات الاجتماعية. تشمل لائحة الاتهام الفترة الزمنية منذ شهر أيلول 2020 وحتى يوم اعتقالهن حيث تواجد في هذه الفترة في الحضانة 10 أطفال.
من خلال عملهن كحاضنات، اعتدن المدعى عليهن ترهيب الأطفال الصغار، واستخدام العنف الجسدي والنفسي ضدهم، واتخاذ إجراءات تأديبية قاسية ضد الأطفال الصغار والتي تضمنت، من بين أمور أخرى، استخدام العنف في الحالات التي يعتقد المتهمون فيها أن الأطفال الصغار يسيئون التصرف.
تسرد لائحة الاتهام 34 حادثة استعملت الحاضنات خلالها العنف ضد الأطفال الصغار، الذين لا حول لهم ولا قوة.
على مدى عدة أشهر، واجه الأطفال الصغار سلسلة طويلة ومستمرة ومؤلمة من العنف التعسّفي والتنكيل حيث تضمّن الضرب على الرأس والجسد والصفع ورمي الأطفال على الفرشة أو الأرض وشدّ الشعر وغير ذلك. أرعبن المدعى عليهن الأطفال، وساد الحضانة جو من الخوف. كما وقامت الحاضنات بإجلاس الأطفال لوقت طويل على أريكة الأطفال دون أي نشاط وبدون رعاية، وتعريضهم لأعمال العنف والإيذاء التي تُرتكب في دار الحضانة ضد أطفال معينين.
وفي طلب لتمديد الاعتقال، أشارت النيابة إلى أن المتهمتين اعتدتا على أطفال صغار، لا حول لهم ولا قوة والواقعين تحت رحمتهن ويعتمدون عليهن بالكامل، بعنف ووحشية شديدين. إن تصرفات المتهمتين تدل على قسوة القلب، والاستخفاف التام بحياة الإنسان، والصحة الجسدية والعقلية للأطفال الصغار، وأنماط التفكير والسلوك العنيف جدًا تجاههم.
طالبت النيابة اعتقال المتهمتين حتى انتهاء الإجراءات القانونية بحقهن" . الى هنا نص بيان النيابة العامة .


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق