اغلاق

المواطنون يتنفسون الصعداء في سخنين وساجور بعد اليوم الاول بدون كمامات

تنفس المواطنون في البلاد ، الصعداء ، الثلاثاء ، مع الغاء الامر الاجباري بوضع الكمامات في الفضاءات والأماكن المغلقة ، لينتهي بذلك أحد القيود الأخيرة الباقية
Loading the player...

مع استمرار تراجع الإصابات الجديدة بمرض كورونا ، في البلاد .
وأوضحت وزارة الصحة بان الكمامات لا تزال إلزامية لمن لم يحصلوا على التطعيم أو العاملين في المنشآت الطبية أو المتجهين إلى الحجر الصحي أو الركاب على متن الرحلات التجارية.
موقع بانيت وقناة هلا تجولا في سخنين وساجو وتحدثا مع مواطنين عن شعورهم في اليوم الاول من التخلص من الكمامة التي اصبحت رمزا من رموز جائحة الكورونا .
يقول عبد القادر احمد يوسف عباهرة من سخنين: " الحمد لله نستطيع اليوم القول ان الكورونا من ورائنا ، انا سعيد لقرار التخلص من الكمامات".
من ناحيتها تقول لينا ضاهر من ساجور : "هذا افضل بكثير مما كنا عليه ، فبالكمامات كنا نواجه الكثير من العوائق ، الآن نستطيع الدخول الى اي مكان نريده، نستطيع الدخول الى الكنيون متى شئنا . بالانخفاض الكبير في الاصابات، يمكننا القول ان زمن الكورونا قد انتهى ، والآن بدأت الحياة تعود الى طبيعتها من جدا ".
وقال قاسم زبيدات من سخنين: "القرار جيد ولكن يجب أن نكون حذرين بعض الشيء ، وليس عيبا ان نطرح السلام بدون مصافحة ، فانت لا تضمن انك تجلس مع انسان مصاب بالكورونا ام لا ، ولكي لا نعود الى المربع الاول من جديد يجب اخذ الحيطة والحذر ، انا لا اقول ان المرض منتشر كما كان في السابق، ولكن اقول ان علينا الحذر كي لا يعود المرض كما كان في بدايته".

"نفسية الجمهور بدأت تتحسن"
من جانبه قال حسين ابو صالح من سخنين: "ما اراه من الناس في الشارع ان نفسيات الناس مرتاحة جدا ، فمن ناحية ليس هناك مرض والحمد لله ، ونحن لا ننكر ان هذا المرض كان موجودا، وكان خطيرا واودى بحياة الكثيرين ، ولكن الحمد لله وصلنا الى وضع لا يوجد فيه كورونا ، بعد ان خرجوا بتعليمات جديدة من بينها اننا نستطيع الدخول الى البنك مثلا بدون كمامات ، هذا يحسّن من نفسية الجمهور ويحسّن ايضا من الوضع الاقتصادي، فمثلا اصحاب المطاعم تكبدوا الكثير من الخسائر في فترة الكورونا ، كذلك الامر بخصوص مصوري الاعراس واصحاب قاعات الافراح ".
آخر المتحدثين معاذ ابو صالح من سخنين قال : "قبل الكورونا لم يكن هناك تنظيم، فكانت التجمعات التي لا تراعي شروط السلامة، وبعد الكورونا والتعليمات المشددة التي بعد التزام الجمهور بها انتهينا من الكورونا، وهذا من ايجابيات فترة الكورونا التي علمت الناس كيف تلتزم بالتعليمات. من ناحية ثانية هناك مساوئ للكورونا من بينها ان الشرطة كانت تتحكم اكثر من اللازم بالشعب ، وقد ارتحنا من هذا الامر ".



استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من قناة هلا اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
قناة هلا
اغلاق