اغلاق

استمتعوا بقراءة قصة ‘ القط الطيار ‘

أحضر محسن العصى و الخيط؛ ليصنع طيارة، و يطيرها في الهواء، وكان القط أمامه. مر بالطريق بائع البالونات، فاشترى منه محسن ثلاثة، ليربطها في الطيارة.


الصورة للتوضيح فقط-تصوير:PeopleImages-iStock

وقف محسن يربط البالونات، و لعب القط بذيل الطيارة، فالتف الذيل عليه.
طير محسن الطيارة في الهواء، فارتفعت و هي تحمل القط، و القط فرحان.
انقطع خيط الطيارة من يد محسن، فطارت بالقط، و جرى محسن وراءها.
طارت الطيارة بعيدا، و محسن يجرى و لا يراها، حتى وصل إلى السكة الحديد.
كان القطار يمر على السكة الحديد، فوقف محسن في مكانه حتى مر القطار.

تعلقت الطيارة في أسلاك التلفون، فأصبح القط يلعب في الهواء و هو فرحان .
رأى محسن الطيارة على الأسلاك، فجرى إلى الناس؛ ليخلصوا القط والطيارة.
جرى الناس إلى القط، و معهم سلم كبير، لينزلوا القط المعلق في الهواء.
وضع الناس السلم على العمود، و صعد واحد منهم، و شد القط إليه بالعصا.
فرح محسن، وشكر الناس، و جلس القط يفكر في رحلته اللطيفة.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من روايات وقصص اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
روايات وقصص
اغلاق