اغلاق

د. زاهي سعيد : ‘ الحذر مطلوب عند السفر للخارج - ومهم متابعة حتلنات وزارة الصحة يومٌا ‘

في ظل القلق من انتهاء مدة سريان شهادة التطعيم الخاصة بالمتطعمين الأوائل ضد الكورونا في البلاد ، وبعد اكثر من شهر عن الإعلان بأنه سيتم تمديدها، أوضحت وزارة
Loading the player...

الصحة الإسرائيلية انه حتى نهاية الشهر الجاري، ستستصدر "الشهادة الموحدة" ، التي ستستبدل شهادة المتعافي وشهادة المتطعم، وستكون سارية المفعول حتى نهاية عام 2021.
وأوضحت الوزارة أيضا بأن " الشهادة الموحدة من المنتظر ان تصدر قبل 30 يونيو، علما ان الشهادات الأولى التي ستنتهي صلاحيتها، هي شهادات المتعافين والتي اقرب موعد لانتهائها هو 30 يونيو/ حزيران".
من ناحية اخرى  ، كان  المدير العام لوزارة الصحة البروفيسور حيزي ليفي قد وقع بشكل رسمي، على قرار يلغي وجوب وضع الكمامات في الأماكن المغلقة، وبناء على ذلك عاد الناس في البلاد الى التجول بحرية بدون كمامات في المجمعات التجارية واماكن العمل والقاعات، في مشهد غاب عنا منذ أكثر من عام ...
للاستزادة حول هذه المواضيع  ، وكل ما يتعلق بموضوع السفر الى خارج البلاد  ، خاصة وان قبضة فيروس كورونا تبقي العالم في "وضع محفوف بالمخاطر" .. استضافت قناة هلا ، الدكتور زاهي سعيد، مستشار مدير عام كلاليت لشؤون ..

"يفضل عدم السفر ودائما هناك دول تدخل قائمة الحظر"
بشأن السفر قال د. زاهي سعيد لقناة هلا : "يجب متابعة تعليمات وزارة الصحة بشكل متواصل. يفضل أن لا نسافر في هذه الفترة إن كان بالإمكان عدم السفر. كل يوم هنالك تحديث جديد من قبل وزارة الصحة للدول التي يُحظر السفر إليها. يوم الأربعاء (من هذا الاسبوع) تمت إضافة الامارات الى قائمة الدولة التي يمنع اسلفر اليها بسبب وجود حالات كثيرة من الإصابة بالكورونا. كما قلت يجب ان تكون هنالك متابعة يومية لقرارات وزارة الصحة"، من قبل كل من يرغب بالسفر الى دولة ما.

"الخوف من استقدام طفرات"
واردف د. سعيد:" نحن اليوم في البلاد في حالة سيطرة ممتازة على الكورونا والخوف هو ان نأتي بطفرات من الخارج، لذلك يجب ان نتحلى  بالمسؤولية وأن نعمل حسب التوصيات. الكورونا لا تزال موجودة بقوة حول العالم والأرقام مرتفعة والكثير من الدولة لم تصل بعد الى الرقم الذي وصلناه بالتطعيمات. والسرعة التي خرجت فيها دولة إسرائيل من الكورونا لم يتوقعها احد. كانت هذه مفاجأة لنا وللعالم الذي تفاجأ أيضا وكل ذلك بفضل التطعيم السريع.
لا ننسى أيضا ان هناك مئات الآلاف الذي لم يتطعموا ومنهم من يتواجدون في فئة الخطر. اذا كان هنالك اشخاص خافوا من التطعيم وانتظروا ليتأكدوا من انه آمن ولذلك لم يتلقوه، فالآن هو الوقت لأن يتلقوه لان الأرقام تبرهن ان التطعيم آمن جدا وهم ليسوا محميين بعد".
 الحوار الكامل في الفيديو المرفق أعلاه من قناة هلا..


 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق